الرئيسية » مقالات » عيب !!!! ( إلى زهير الدجيلي وجاسم المطير)

عيب !!!! ( إلى زهير الدجيلي وجاسم المطير)

السيد زهير الدجيلي هو رئيس تحرير موقع الجيران والسيد جاسم المطير هو مدير تحرير الموقع، وهما صحافيان معروفان، ونكن لهما الاحترام والمودة. ولكنهما ، ومع الاسف وقعا في (مطبات، ولا نقول شيئا آخر) لانرضاها لهما ، وأغلب ضني انهما لايرتضيانها لنفسيهما ، ان تمعنا في ما يكتب في الموقع وفيه نفس عنصري اقل ما يقال عنه انه (موتور) . اما الدليل :
في ركن سؤال اليوم ، ومنذ أكثر من اسبوع ، مع ان صفحات الموقع تتجدد يوميا ، ثمة سؤال(فيه نفس عنصري ) سخيف وفيه كثير من الاكاذيب التي يرددها البعثيون وايتام النظام السابق. واليكم نص السؤال الموجود لحد الان ( الساعة 12:18 بعد منتصف ليل الاثنين 24/9/2007 :

هل طلبت وزارة الخارجية العراقية من سفراء العراق بالخارج بضرورة الألتزام برفع العلم العراقي ؟ وأذا كان قد فعلت ذلك فلماذا يقوم السفراء الأكراد وهم الأغلبية بين مجموع السفراء باهمال ذلك بالمناسبات ورفع (علم كردي ) وتحويل المناسبات العراقية الى مناسبات كردية ؟
الاكاذيب التي في نص السؤال السخيف كثيرة مع انه سؤال واحد فحسب :
ألسفراء الاكراد وهم الاغلبية بين مجموع السفراء؟؟؟؟؟؟؟
لم نعد في عهد صدام حسين حيث السرية تغطي كل البيانات والمعلومات، ولذلك زرت موقع وزارة الخارجية العراقية ، والموقع متاح امام الجميع ، وقرأت اسماء جميع السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية العراقية في الخارج ولم أر سوى اقل من عشرة سفراء أكراد من مجموع عشرات البعثات الدبلوماسية العراقية . فكيف صاروا (الأغلبية بين مجموع السفراء)؟؟؟ إن لم يكن كاتب الخبر ( متأثرا بالترهات التي يكتبها البعثيون وبعض العنصريين الحاقدين).
اما مسألة رفع العلم الكردي بدل علم العراق في المناسبات فانني اتحدى موقع الجيران ان تحدد سفارة عراقية واحدة ، من السفارات العراقية التي سفراؤها اكراد، ترفع العلم الكردي بدل علم العراق، وساكتب حينها مطالبا العراقيين ان يتوجهوا الى تلك السفارة لانزال العلم الكردي من فوق مبنى السفارة العراقية.
العراق الجديد هو عراق التنوع العرقي والسياسي والثقافي بل وحتى الطائفي، وتقديم أغنية أورقصة كردية في مناسبة عراقية هو تأكيد لهذا التنوع ولا يعني تحويل المناسبات العراقية الى كردية، علما ان الدستور العراقي الجديد قد اقر استخدام اللغة الكردية في الوثائق العراقية ( ومن لا يعجبه ذلك خلي يطخ راسه بالحايط )… وعيب هذا السؤال يا زهير الدجيلي وجاسم المطير…
ودمتم
أخوكم مالك حسن