الرئيسية » مقالات » جيران بيت عطيه

جيران بيت عطيه

لم يلتفت عطيه لنصائح الاهل والاصدقاء حينما اقدم على شراء بيته الجديد,والذين ذكروه بالقول المأثور ( سل عن الجار قبل الدار)

لم ياخذ بنصائح صديقه الدلال جمعه الذي اخبره بان البيت جيد لكن الجيران (موخوش اوادم) ,لقد اغواه رخص ثمن البيت ,

لقد قرر واشترىوسكن في نفس الاسبوع.

في اليوم التالي لسكنه, وجد بعد استيقاظه صباحا باحة داره وقد تحولت الى باحة تجميع قمامه, حيث عمد الجيران الى رمي قمامتهم من السطوح الى باحة داره, نظف باحة داره واخرج القمامه خارجا,

بعد ساعات خرج ابنه الكبير ليعود بعد ساعه والدماء تسيل من وجهه, وقد تعرض للضرب المبرح, اصطحب ابنه وذهب الى مركز الشرطه الذي نصحه بان يتصالح مع هؤلاء لانهم ارباب سوابق(وسرسريه) عاد من المركز ( بخفي حنين).

انتصف الليل وشعروا بالنعاس ,واذا بارتفاع اصوات الطبول والغناء ,.(يالساكن جيران داري …محضرك درزن بواري)!!

واستمرت الحفله لغاية الصباح لم يذق عطيه وعائلته طعم النوم!!,

اكل الندم ولائمة اللائمين لب عطيه, وهو يحصد الحصاد المر يوميا, وبكل ما اوتي من قوه وصبر لم يستطع البقاء والصمود بداره اكثر من شهر ,بعدها اقترح عليه جمعه ان ينتقل عطيه لدار اخرى مؤجره ريثما يتدبر الامر

لاحت لجمعه الفكره التاليه, ان يجلب عائلة دهام المشبوهه واصحاب السوابق, ويسكنوا بشكل مؤقت بدل عطيه, ويأمرهم بتلقين الاشرار من جيران عطيه الدروس المره بثمن ,ان يعطيهم ما يحتاجونه من مال مقابل ايذاء الجيران , انتقل دهام وعصابته بدار عطيه وعلق لوحه مكتوب عليها

(انتقل عطيه لا تقربونا ….نحن اخطرمن الكهرباء)لم تمض الاساعات, حتى نشبت المعركه المنتظره, ونال فيها جيران عطيه السابقون ما نالوه من ضرب ودماء, بعدما استعد دهام وعصابته جيدا للمعركه ,

بعد اقل من شهر نال جميع جيران عطيه الاشرار السابقون الضرر, وقرروا الصلح, لكن دهام لم يمتثل لطلبهم , وامرهم بالذهاب الى جمعه الدلال, فهو وحده القادر على ايقاف مسلسل ايذائهم واهاناتهم المستمره

ذهب وفد منهم يطلبون الصفح من عطيه بواسطة جمعه, وحلفوا اغلظ الايمان في ان يكونوا احسن جيران في قادم الايام, صدق جمعه كلامهم واوعزلدهام بالانتقال واوعز لعطيه بالعوده لداره

لم يمض اسبوع حتى (عادت حليمه الى عادتها القديمه) ,ونال عطيه وعائلته الشرر والضرر الاشد والامضى, وكأن الجيران يريدون ان يعوضوا ما حل بهم من دهام وعصابته.

ترى كم تشبه قضية عطيه و دهام وجيرانهم قضية العراق !!

بينما كان الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم يقود العراق تكالبت عليه كل دور الجوار,وبعض العواصم العربيه والعالميه , ومن ثم تمكنوا منه وسقط شهيدا ,وعندما جاء صدام وتربع على كرسي الحكم صاح جميع الجيران الويل, ولم يسلم الجميع من اذاه واجرامه وعدوانه وتمنى وعمل الجميع على رحيله.

بعدما ذهب صدام ونظام حكمه الى مزبلة التاريخ ,كنا نتوقع ونتمنى ان تقدم كل حكومات دول الجوار واجب الجيره, وان تفتح قلوبها للعراقيين, وان تقدم لهم ثمن انقاذهم من طاغيه ارعن, لكن الذي حصل العكس تماما, حيث عادت دول الجوار بايذاء العراقيين والتحريض عليهم.

صدام ونظام حكمه اصبحوا في مزبلة التاريخ ,فهل سيضطروننا ان نبحث عن بديل لصدام ومن خامته,لكنه صدام اخر, رحيم علينا شديد عليهم ,لكي يعودوا الى رشدهم ثانية ليرددوا المثل العراقي .

(متشوف خيري لمن تجرب غيري ) وقد جربوا صدام مثلما جرب جيران عطيه دهام!!فايهما سيختارون؟؟.