الرئيسية » مقالات » التحول الثقافي وتناقض الأفكار

التحول الثقافي وتناقض الأفكار

أخذت ثقافات الدول تتحول بسرعة في عالم اليوم ، وكذلك تتغير المباني العلمية ، ويقدم العلماء كل يوم نظريات جديدة في مواضيع مختلفة للعالم ، وكل نظرية ، صحيحة كانت أم خاطئة ، تترك آثارا ً على أفكار الناس ، والتحول الثقافي غير جميع شؤون حياة الإنسان ، فرديا ً واجتماعيا ً ، وبدل أخلاق الشعوب وسلوكها ، كما أنه أضعف العقيدة في باطن الأشخاص ، وزعزع المبادىء الأخلاقية الثابتة ، وقلل من أهمية التقوى والطهر .
وأدى هذا التحول إلى اختلاف معايير الفضيلة والرذيلة ، وفقدت الآداب والسنن الإجتماعية أهميتها ، وفي بعض المواضع حلت أعراف جديدة مكانها .
واختلط الصحيح والخطاء في الثقافة الجديدة ، فإلى جانب التعاليم الصحيحة والمفيدة وجدت تعاليم خاطئة ومضرة ، وعلى اثر التعاليم السيئة فقد تعقد الصواب والخطاء يوما ً بعد آخر ، وأصبح من الصعب التمييز بين الخير والشر ، كما ازداد تحير الناس في معرفة المباح والمحرم .
لقد اصيب إنسان اليوم ، نتيجة التحول الثقافي ، باضطراب نفسي وتناقض فكري لدرجة أن البعض قد تعرض لأمراض نفسية .
إن ثقافة اليوم قد ألحقت أضرارا ً بالمبادىء الإيمانية والأخلاقية ، التي هي نقطة ارتكاز النفس ، والمقر الأساسي لهدوء الضمير ، وسلبت راحة الفكرمن الناس .
إن الكثير من الأشخاص تأثروا تأثيرا ً كبيرا ًبالمواضيع المتناقضة للثقافة الجديدة لدرجةٍ أنهم أخذوا ينظرون إلى جميع القضايا الدينية والعلمية والأخلاقية نظرة شك وتردد فيها الكثير من سوء الظن أدت بهم إلى الضياع والحيرة وجعلت في داخلهم صراعا ً دائما ً مع النفس في اتخاذ أي قرار ، وفي انسجامهم مع الظروف المحيطة . إن التغيرات السريعة في الثقافات أوجدت أفكارا ً جديدة ، وقد أدى هذا الوضع الفوضوي بالكثير من الأشخاص الى الحيرة والضياع وتعذبت نفسهم نتيجة عدم استطاعتهم إشباع رغباتهم والانسجام مع المقتضيات الإجتماعية .
إن التحول السريع للثقافة في عصرنا ترك أثرا ً عميقا ً في المجتمعات البشرية وأحدث تغيرات في مختلف مجالات العقائد والآراء لجميع الطبقات . والتحول الثقافي غير كيفية تفكير الناس في الكثير من القضايا الدينية والعلمية والأخلاقية والاجتماعية ، والقضايا النظرية والعملية الاخرى ، ونتيجة لذلك ظهر اختلاف في وجهات النظر ، وتناقض في التفكير لدى الكثير من الناس …

الولايات المتحدة الامريكية