الرئيسية » مقالات » مكاتب الحكومه (وجاكوج ابو كاطع) !!

مكاتب الحكومه (وجاكوج ابو كاطع) !!

حينما سئل الديك عن سر اصراره العجيب على الصياح والوقت لا يزال مبكرا على انبلاج الصباح قال (علينا الصياح وعلى الله الصباح) .

حينما التقينا المرحوم شمران الياسري ابو كاطع وسألناه عن سر اصراره على الاستمراربالكتابه على الرغم من اصرار سلطة البعث على عدم سماع صوته قال (علينا الاستمرار بالطرق الى ان نصل الى فتح ابواب العقول الخاويه, بعدها ستفتح الابواب لنا بسهوله, واجبنا ان نستمر بالطرق).

وحينما اصبحت انا مصدر ازعاج لعائلتي لاستمراري بالتعلق بشاشة الكمبيوتر ولخوفهم المبرر على نظري الاخذ بالتراجع السريع والمخيف سيما وانا مصاب بداء السكر برروا مخاوفهم بعذر.. ان لا احد يقرأ ما تكتبون ولا تغيير حصل نتيجة لكتاباتكم وكانوا يتكلمون معي بصيغة الجمع !!.لم اقل لهم غير ما قاله الديك وما قاله المرحوم ابو كاطع .

في الدول الديمقراطيه تكون الصحافه سلطه رابعه حقيقيه بعد السلطات الثلاث التنفيذيه والتشريعيه والقضائيه وكثيرا ما سمعنا وقرأنا عن فضائح نشرتها الصحافه ادت برؤساء حكومات ووزراء الى الاستقاله او الى الانتحار بعض الاحيان(اسم الله على حكومتنه ما انريد احد منهم ينتحر).

على مدى عام كامل ونتيجه لمتابعه يوميه تزيد على الست ساعات في اليوم اتصفح بها عددا من المواقع الالكترونيه ومواقع الصحف وبالخصوص المواقع التي تهتم بالشأن العراقي احصيت اكثرمن خمسين كاتبا بمختلف الاتجاهات والمستويات كتبوا مئات المقالات ان لم تكن اكثرطالبوا خلالها بشيء من الشفافيه بالتعامل مع القضايا التي تشغل العراقيين واكد الجميع على ضرورة كشف سر اللجان التحقيقيه التي تشكل بعد كل كارثه وبعد كل مجزره وبعد كل فضيحه لكن للان لا احد يسمع على ما يبدو.

اعرف رئيس تحرير لاحدى الصحف المهمه في بغداد اتهم بالاختلاس وثبتت عليه بعض التهم واكتفوا بطرده من منصبه!!وبعد اقل من شهر سمعت انه عين ضمن الكادر الاعلامي للجعفري حينما كان رئيسا للوزراء واعتقد انه مستمر بعمله مع المالكي للان !!.

فمن سيسمعنا ومن سيستجيب لمطالبنا اذا كانت مكاتب المسؤولين الحكوميين مليئه بمثل هذه النماذج ؟؟

ويبدو انهم اخذوا يقسمون الكتاب على مزاجهم مثلما كان يفعل الطاغيه الهالك فهذا كاتب مع الحكومه وهذا كاتب مشاكس وذلك من اتباع النظام وهذا من جماعة(اللبلبي والتبوله)!!ويبدو ان قدرنا اصبح بيد اللصوص وماسحي الاكتاف (والغيره سزيه )ورجال كل العصور الذين حجزوا مقاعدهم في صالونات الحكومه وبقى الشرفاء مهمشين وبقت كتابات مناصري الحكومه على (علاتها مقروءه)وكتابات غيرهم تزحف في عصر جليدي جديد يمر باعلام العراق!!.

ان مهمتنا لن تتوقف ومهمةالاعلامي المخلص والشريف والحريص على وطنه وشعبه مهمته تنويريه للمجاميع وعين مراقبه وكاشفه للاخطاء والتجاوزات ومهمته الاصعب ان يلعب دو (الجاكوج )الذي يطرق الابواب (ويفك )لحيم بعض الادمغه لتفتح بعدها الابواب حتى يرى الحاكم الناس بعينه لا بعين اتباعه ويعاملهم بما يرضي ضميره ويرضي ربه.

فمتى سنصل الى هذه النتيجه؟؟

بعض الظرفاء يقول (لمن يبيض الديج)

بعدما يعجز عن الصياح المستمر بالعتمه دون امل بانبلاج الصباح.

انا شخصيا ارى ضوء الصباح قد لاح منذ سقوط الصنم وهذا باعث الامل للجميع بالعمل والكتابه بجد من اجل العراق الجديد ومهما كانت قوة المتشبثين بمواقعهم من الفاسدين والمفسدين فنحن بحاجه الى الوقت فقط للتغيير.

فهل نحن صابرون؟؟؟

فان الشوك الذي يعلق بخاصرة النهر مصيره الانجراف