الرئيسية » مقالات » الرسالة قصة قصيرة

الرسالة قصة قصيرة

ما يزال الطقس رطباً , هواء ابريل يهب مفعماً بعبق الربيع القادم وبجليد الشتاء المنصرم . وقفت ( أمل ) امام النافذة المفتوحة , نسيم لذيذ يصافح وجهها بنعومة , تصارعه هبات من الهواء الثقيل البرودة . كان خاطرها مشدوداً لرؤية القمر وقد اكتمل بدراً . كان الوقت التاسعة مساءاً ….. انه بالضبط موعد رسالتها , أي منظر جميل امامها !! لكن قطعاناً من الغيوم السوداء تتجه كوحوش كاسرة , تبغي افتراس وجه قمرها , إلا ان ضؤه الفضي يمسح عن جبينها تجاعيد الغضب الذي يخترقها الى القلب ..فتهدأ , وتحلق حوله إطاراً لأبهى صورة , يبرز وجهه من خلال طياتها , باسماً , زاهياً… وهي وقمرها الحبيب وحديث طويل , رسالة الى حبيبها .
( ياريت بس اقدر بكلمة اعبر … ) اغنية لشادية تناهت لها من بعيد , وتسرح في ذكرياتها الجميلة ولقائهما الاول وعلاقتهما التي اصبحت مثلاً يتحدث عنه الكثيرون , ويعطي البهجة والامل بحب اكبر في الحياة في زمن قَلَت وندرت فيه علاقات الحب الحقيقي .
_ يا قمراً , ياحبيب العاشقين ..يا واهب المسرة , هناك حبيبي , ارجوك ان تتسلل اليه برسالة مني في حلم من اجمل الاحلام , قبَلَت ضياءه وهتفت في داخلها :
_يا خالداً , إسكب بضيائك على خديه قبلاً ومودة .
احست بمرارة وغصة في حلقها وهي تتفقد ذكرياتها التي لا تزال كعطر شاعري .
_ يا الهي , لماذا إقترفنا كي تؤول حياتنا الى ما اصبحت عليه , ولم تحس إلا والدموع تملأ مقلتيها , ويد حانية تربت على كتفها وصوت ابنها يوقظها من تأملاتها :
أماه اما تشمين رائحة طعام يحترق ؟ !
مسحت دمعة فرَت من عينيها , بلعت غصتها وصاحت : يا الهي نسيت الكعكة في الفرن ! وهرولت الى المطبخ لتجد نفسها وسط سحابة كثيفة من الدخان .
أخرجت الكعكة وقد تحولت الى قطعة فحم , إحمر وجهها خجلاً من إبنها , فغداً عيد ميلاده !
_ بالتأكيد يا أمي كنت غارقة في ذكرياتك ونسيت الكعكة !!
_ أجل يا ولدي , الذكريات الجميلة تتحجر فقط عندما يموت الأنسان وذكرياتي معه باقية هنا ( واشارت الى رأسها )
_ لكن الم تنسيك سنوات الفراق الطويلة ؟ إنتفضت .. نظرت اليه , وصور الماضي الجميل تتدافع الى نفسها من جديد .
_ لا يا ولدي , إنه موجود في أعماق روحي , ويسري في كل قطرة من دمي … خياله الحبيب يطوف أمامي في كل لحظة وأراه مرتسماً في كل الوجوه وكأنه الأنسانية مجسدة في وجوه الناس . يظل الحبيب حياً في الذكريات , رغم ان عمري قد تعدى الخمسين , لكن لا زلت اعيش مراهقة في حبه .
_ بالعكس يا امي , ارى الشباب يتجدد فيك , وان من لها هذا القلب الكبير وتمارس حباً حقيقياً وعشقاً ربيعياً , لن تشيخ , مجنونة هي السنين التي تنال منك , فعلى شفتيك ترتسم كل ابتسامات نساء العالم ! وفي عينيك يغزل العشق اسطورة له , ان علاقتكما من النوادر في علاقات الحب .
إحتضنها , ضمها الى صدره …إمتلأت عيناه بالدموع .
عادت الى غرفتها من جديد … وقفت ترمق الصور المعلقة على الجدار .. تأملت صورته التي تتوسط الصور وراح ذهنها يرسم صورة للصف , يوم كانا طالبين في الثانوية , مكانهما المفضلان , الكرسيان في الصف الاول …إنها تذكر بعض الاسماء واماكنهم أيضاً , كان عددهم ثلاثون طالباً وهي البنت الوحيدة بينهم .. خالجتها مشاعر جياشة … بلل اجفانها دمع عصي , الغربة اصبحت لها الأن كالمجهر ترى فيها تفاصيل حياتها السابقة .
إستلقت على السرير , عيناها على الصورة وشفتاها جامدتان .. لم تستطع النوم لأنها كانت تحلم طوال الليل بعينين مفتوحتين .