الرئيسية » مقالات » بيان -حول الدعوة إلى إنتخابات مبكرة على أساس المرشح المنفرد حسب المناطق

بيان -حول الدعوة إلى إنتخابات مبكرة على أساس المرشح المنفرد حسب المناطق

بسم الله الرحمن الرحيم

” وإذا حكمتم بين الناس فأحكموا بالعدل ”
صدق الله العظيم

يا إبناء شعبنا الصابر
تمر على عراقنا الحبيب هذه الأيام ظروف قاسية تشتد فيها إلى جانب الإرهاب الأزمات السياسية الداخلية ويتدنى مستوى الخدمات إلى أدنى ما يمكن وتنخفض فرص تحقيق أي تقدم في معالجة البطالة المستشرية ويرتفع مستوى الفساد الإداري إلى أبعاد غير مسبوقة ويزداد التداخل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية إلى حد أصبح معه نواب الشعب في البرلمان الحالي يعملون موظفين في السلطة التنفيذية خلافا للدستور وتظهر ممارسات غير طبيعية في البرلمان مثل توريث الكرسي عند إستقالة النائب مثلا مما يفتح مجالا لبيع الكراسي البرلمانية لأفراد غير منتخبين أصلا وإستقالة نسبة عالية من وزراء الحكومة الحالية وإقتراب نهاية السنة المالية بدون إنجاز مشاريع جدية وبدون تحقيق نسب صرف ومعدلات إنشاء وبناء تتماشى مع الفترة الزمنية المنقضية من هذا العام وغيرها من الأوضاع المأساوية التي يتحملها الشعب نتيجة الجمود الكامل في كل مناحي الحياة.
إن الأوضاع الحالية للبلد وصلت إلى طريق مسدود ضاعت فيه مصالح الشعب بين حكومة منتخبة لا نية لها في التحرك ولا ترضى الإعتراف بالفشل الواضح وبين برلمان منتخب وصل إلى حد الجمود في تحريك الأوضاع السياسية في العراق. إننا نطالب الجميع في السلطتين التشريعية والتنفيذية أن يرتفعوا إلى مستوى المسؤولية التاريخية وأن يسعوا جديا وبإخلاص ووطنية للتفكير في الحل الواجب لتلافي حكم التاريخ الذي لا يرحم بحقهم.
إن المطلوب من الحكومة التفكير جديا بإستكمال طاقمها من الكوادر المؤهلة أو الإستقالة فاسحة المجال لغيرها كما نطالب البرلمان بحل نفسه والخروج من الطريق المسدود الذي أوصل البلد إليه ليتسنى للشعب إنتخاب برلمان جديد وممثلين جدد على أن تكون الأنتخابات المبكرة القادمة على أساس الترشيح الفردي عن المناطق وليس للقوائم المغلقة وكما معمول به في كل العالم المتقدم و كما كان معمولا به في العهد الملكي أو فترة الحكم الدكتاتوري.
لنفكر جميعا في وطننا قبل أن نفكر في مصالحنا الضيقة ومواقعنا الزائلة.
لنعمل جميعا بصدق وإخلاص من أجل عراق آمن مستقر مزدهر.


الأمانة العامة
إئتلاف (ع.د.ل) عراق ديمقراطي ليبرالي
بغداد في 18/9/ 2007