الرئيسية » مقالات » مجلس رئاسة جمهورية العراق الاتحادي

مجلس رئاسة جمهورية العراق الاتحادي

بعد المذابح التي تعرض لها أبناء الأقليات العراقية ( والعراق كله أقليات أساسا ) وخاصة المذابح التي تعرض لها الأخوة التركمان في آمر لي وطوز خور ماتو وداقوق وتل عفر وغيرها من تجمعات الأخوة التركمان المنتشرون على مساحة واسعة من أرض الوطن العراقي العظيم ، تبدأ من مثلث الحدود الشمالي بين العراق وسوريا وتركيا ، إلى حدود إيران في الشرق ( محافظة ديالى ) . ولقد نال مكونات العراق الأخرى الموغلة في القدم مثل أتباع الديانة الايزيدية الكريمة ظلما وقتلا وذبحا تصل إلى حد الإبادة الجماعية ، وخاصة مجاز منطقة سنجار الأخيرة ، ناهيك عن تهجير وقتل الأخوة أتباع الديانة المندائية ( الصابئة ) ، والأخوة المسيحيين ( كلدان – أشور – سريان – أرمن ) ، وتهمش الأخوة الشبك والفيلية والكاكائية .
والجميع تعرض لقسوة النظام الفاشي الدموي في العراق ، بدون استثناء، على الرغم من أن هناك جهات طالها القمع والقتل أكثر من غيرها ( الشيعة – الكورد ) .
إن وضع مجلس الرئاسة الحالي ( شيعي عربي – سني عربي – سني كوردي ) جاء على خلفية توازنات قوى سياسية ، ولم يأخذ بالحسبان مكونات الشعب العراقي الأخرى ، مما جعل صوتها بعيدا وغير مسموع ، أو اختزلت في قوى أكبر منها مثل ( اختزال جميع الكورد من فيلية وايزيدية وكاكائية مع – الشبك – في الكورد السنة ) كما تم اختزال التركمان الذين يمثلون أكثر من 6 % من العراقيين في مجموعتين ( العرب الشيعة – العرب السنة ) .وترك المسيحيون والصابئة إلى طريق واحد هو مغادرة الوطن إلى المنافي والمهاجر .
إننا في منظمة حريات وحقوق المتخصصة في الدفاع عن حرية المعتقد الديني وحقوق الأقليات الدينية والقومية ، ندعو إلى تعديل الدستور العراقي في موضوع تشكيل مجلس الرئاسة بحيث يشمل جميع مكونات الطيف الوطني العراقي .
1 – تشكيل مجلس رئاسة من خمسة أعضاء يرأسه أحدهم ويكون لهم الحق نفسه مؤلفا من ( 1 – عرب شيعة ، 2 – عرب سنة ، 3- كورد سنة ،4 تركماني ( دوريا من السنة والشيعة ) 5 – مسيحي ( دوريا من الآشوريين الكلدان السريان والأرمن ) . ويكون بنفس صلاحيات مجلس الرئاسة الحالي .
2 – يلحق بالمجلس المذكور هيئة تمثل خمسة مستشارين يحضرون جلساته ونقاشاته ويكونون بمرتبة وزير مؤلفة من 1 – كوردي فيلي ، 2 – ممثل عن الأخوة اليزيدية ، 3 – ممثل عن الأخوة الصابئة ، 4 – ممثل عن الأخوة الشبك ، 5 – ممثل عن الأخوة الكاكائيين والعلوية .
حيث لمجلس الرئاسة حق الفيتو مجتمعا على قرارات الحومة في حال تجاهلت أي مكون من مكونات الشعب العراقي في أي قضية وطنية أو إنمائية .
إننا في منظمة حريات وحقوق نطالب بأن يكون العراق لجميع العراقيين ، فلا يجوز تهميش أي مكون من مكونات العراق ( الصغيرة عديدا والكبيرة في حضورها وحضارتها )
علما أن هذه المكونات المهمشة تمثل في حجمها مجتمعة ( حجم الكورد السنة أو العرب السنة ).
نطال قوى الخير والمحبة في العراق مؤازرة من همشهم دستور الأقوياء الثلاثة اليوم ، من أجل الوصول إلى عراق غني محب متآلف مسالم ينشر الشمس والنور والخير والحضارة كما كان على العالم كله ، وعلى أنظمة الجهل والاستبداد والظلام والشوفينية والفاشية .

منظمة حريات وحقوق
للدفاع عن حرية المعتقد وحقوق الأقليات الدينية والقومية
Freedoms.rights@gmail.com