الرئيسية » مقالات » أيام الثقافة العراقية في ستوكهولم اليوم الثاني

أيام الثقافة العراقية في ستوكهولم اليوم الثاني

محمد الكحط – ستوكهولم –
تصوير: محمد الكحط و بهجت هندي.

تتواصل فعاليات أيام الثقافة العراقية التي تقيمها السفارة العراقية في السويد بالتعاون مع الهیئة الاستشاریة للأحزاب والقوى السياسية العراقية على الساحة السويدية، وكان اليوم الثاني الخميس 13/ سبتمبر 2007م مخصصاً للشعر والموسيقى،رحب عريفا الأمسية السيد محسد باللغة العربية والسيد دارا باللغة الكردية بالحضور وبسعادة سفير العراق الدكتور أحمد بامرني والسيد مازن الحناوي مستشار السفارة، ومن ثم بدأت الفقرة الأولى مع الموسيقى والتي قدم فيها الفنان أحسان عبد اللطيف العديد من المقطوعات الموسيقية الشجية، ثم الشعر وكانت البداية مع الشاعر إبراهيم عبد الملك والذي قدم بعضا من قصائده منها “قليلٌ من الدفء”، و”للهديل النبيل”، و”إدراك” و”قصيدة” التي ختم بها فقرته وهي مقطوعة فنية جميلة، بعدها قدم الشاعر البيشمركه جوهر كرمانج مقاطع من قصيدته بل ملحمته “الأنفال” وهي من رحم المعاناة وروح الصمود، وكانت باللغة الكردية، أما الشاعر جاسم الولائي، فقدم قصيدته المغناة “الله يا عراق” والتي غنتها الفنانة فريدة مع فرقتها، وقصيدة “لو الرعود أستفزت”، وقصيدة “بغداد” وكانت الخاتمة، أما الشاعرة وئام الملا سلمان فقد خصت الشاعر الكبير الجواهري بقصيدة جميلة عكست هموم الوطن والشعب اليوم وكانت كلماتها ثاقبة إلى القلب كونها أعطت للحقيقة نصيبها وعودة إلى الموسيقى واللحن الجميل.

وبعد أستراحة قصيرة قدم الشاعر محمود بدر عطية قصيدة “البصرة سمرقند” وقصيدة “بلقيس وحميد” وكانتا مقطوعتين جميلتين حلق بنا الشاعر في أجواء البصرة رابطاً الماضي بالحاضر ثم قدم الشاعر أحمد محمد وباللغة الكردية عدة قصائد منها “ألم الأنفال” وهي تحكي تلك المعاناة التي مر بها أبناء شعبنا الكردي جراء الأعمال البربرية للطغمة الدكتاتورية، كانت كلماتها رقيقة برقة الشاعر أحمد وقصيدة “أربع حدائق كردستان”، ومن ثم ، وكان بعدها الموعد مع الشاعر الضيف الدكتور أحمد مشتت القادم من أسكتلندا الذي قدم قصيدة واحدة ما أجملها ” توهمت أني المسافر” وكان الختام مع الشاعر وائل الشمري الذي أمتع الجمهور بمنوعاته الشعرية من الشعبي والفصيح. بعدها قام السيد السفير بتوزيع الشهادات التقديرية على الشعراء المشاركين تثمينا لجهودهم ولعطائهم، ومن ثم دعي الجميع إلى وجبة عشاء خفيفة.