الرئيسية » مقالات » لمـــــــــــــــاذا حـــــــــــــوارات؟

لمـــــــــــــــاذا حـــــــــــــوارات؟

في خضم هذه الأحداث الجسام التي يمر بها بلدنا الغالي العراق وفي هذه العتمة التي تؤرق كل من يحب بلدة ويرجو له الخير وجدنا أن نكون في حوارات .

حوارات هي المساحة التي نطل فيها على كل أصدقائنا وأحبائنا داخل الوطن وخارجة وهي المتنفس الذي نريده نقيا لايحمل من غبار هذا الزمن الردئ شئ ألا المحبة والألفة وتبادل الأفكار واحترامها.

في الحقيقة وبعد تجربة طويلة في عالم الكتابة بأسماء مستعارة قبل سقوط الطاغية في 2003 واستمرارنا في هذا الحقل الإعلامي الرائع وجدنا أن الكاتب العراقي رغم ابداعة ألا انه مجبر أن يساير الأدلجة التي تحملها في طياتها الصحف والمجلات والدوريات والمواقع الالكترونية ولا يستطيع أن يقول كلمته بصورة تعبر عن مافي داخلة وهذه حقيقة لايمكن لأحد أن ينكرها ويعرفها الجميع وبعد التوكل على الله وجدنا أن العمل الحقيقي لحل هذه المعضلة حسب تصوري الشخصي أن يكون التزام أخلاقي وأدبي بفسح المجال لهذا الإبداع ليكون في مكانه الصحيح وان لايخنق في خانه الادلجة والتوجيه وعدم السماح بتوجيه النقد وممارسة دكتاتوريات الكلمة التي أصبحت أكثر قسوة من دكتاتوريات الحكم فأطلقنا شعارنا في حوارات( لاخطوط حمراء هنا) متحملين مسؤولية ذلك أمام قارئنا الكريم وأمام الله وأمام التاريخ واضعين نصب أعيننا شعب العراق الطيب المحتسب إلى الله الصابر قبل كل شئ.

الحمد لله على توفيقه فقد استقطب موقع حوارات الالكتروني مجموعة من خيرة كتاب العراقيين في مجالي السياسة والأدب والشعر والقصة رغم أن عمر الموقع الفعلي حيث قررنا العمل فيه هو ستة أشهر لاغير من تاريخ تنظيم هذه الرسالة وهذا حفزنا على الاستمرار إضافة إلى الدعم الرائع من أصدقائنا وكتابنا وقرائنا من خلال مالمسناه من تطور نوعي على مستوى النتاجات المنشورة لدينا مما أدى ذلك إلى تواجد كبير يومي بالدخول إلى الموقع وهذا حفر الشركة المستضيفة إلى إهدائنا مساحة أضافية جديده مجانا تشجيعا منهم لنا حيث بلغت نسبة الدخول والتواجد في الموقع حسب الرسالة الموجهة ألينا من 7% في الأشهر الثلاثة الأولى إلى 600% وهذا دليل على نجاح سياستنا في أدارة الموقع.

أننا في موقع حوارات الالكتروني نتحمل وبشكل شخصي وبدون أي مساعدة مادية أو عملية وزر العمل ألا أننا نؤمن أن مساعدتكم لنا ككتاب وقراء وأصدقاء هي الأساس في نجاح العمل في الموقع ودعم سياسته.

بعد أن وضعنا استراتيجيه عملنا في موقع حوارات الالكتروني وودنا أن نوضح لكل من بقراء رسالتنا مايلي….

1. رسالتنا العراق أولا وثانيا وثالثا ولاشئ غير العراق.

2. موقع حوارات الالكتروني لايمثل أي جهة أو حزب أو حركة أو أيدلوجية فكريه محددة بل يحترم الكلمة وكاتبها وللجميع الحق في التعبير عن راية بكل صراحة وللجميع الحق في الرد والتصويب والتوضيح وفق قاعدة ( احترام فكر الأخر جزء لايتجزاء من احترامي لكلمتي ).

3. لايحق لنا أدبيا التجاوز على الأخر ولا نسمح بنشر مقالات تتضمن السب والشتم والكلمات التي لاتليق بمكانه القارئ الكريم والأسماء الرائعة لكتاب الموقع.

4. موقع حوارات الالكتروني على استعداد بدعم أي فعالية سياسية أو أدبية أو فنية مستقلة تساعد الشعب العراقي على تجاوز محنته وبدورنا نوجه دعوتنا لكل منظمات المجتمع المدني والأشخاص بشكل فردي على نشر مساهماتهم وإعلاناتهم والترويج لمؤلفاتهم ونتاجا تهم في موقعنا مجانا وبدون ثمن.

5. للجميع الحق في توجيهنا إلى الطريق الصحيح بتوجيه النقد أو التوضيح أو أعطاء فكرة تساعدنا على التطور.

وأخيرا وليس أخرا ندعو الله بان يوفقنا ونقدم شكرنا لكل من ساهم في نجاحنا ووصولنا إلى هذا المستوى ونأمل أن نصل إلى مستويات أعلى في قوادم الأيام انه سميع مجيب.


موقع حوارات الالكتروني
السادس من أيلول 2007