الرئيسية » مقالات » ألى الوالي مع التحية

ألى الوالي مع التحية

كتب أحد المواطنين رسالة خطية لغرض المقابلة :-
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة :-
أما بعد أني (فلان فلان الفلاني) أود أن أقابل جنابكم حفظكم ألله . . هذا ولكم ألأمر . . توقيع , , ,
وأعطى الرسالة الى احدالجندرمه ليسلمها الى الوالي، وبالفعل الرسالة وصلت الى يد الوالي الكريم الذي كان حينها جالس مع أقطاب ولايته من حكام ومستشارين وكبار العشائر وضيوف وحرس وجواري في الحديقة الكبيرة الموجودة أمام قصره ينتظرون وجبة العشاء الدسمة والتي تحتوعلى ماحلى وطاب وتلك كانت مناسبة جميلة لقلب الوالي فعند قراءة الرسالة أبتسم وقال للجندرمه، أين هو ؟ أتوني به على الفور. فأسرع الجندرمه ملبياً طلب الوالي وأتى بالرجل الذي أعطاه الرسالة وكان الرجل حينها قد وصل لداره الذي يتكون من غرفة واحده وأمامها ساحة صغيرة وله زوجة وولدان وصبية جميلة وصغيرة ذات الشعر أشقر مجدول ضفيرتان على كتفيها . وعندما طرق الباب وعُرف الطارق أنفتح لهُ أبواب القلوب سكنة الدار قبل بابهم، وطلب من فلان “عليك أن تذهب ألى الوالي لغرض المقابلة “. عند وصول الرجل والوقوف أمام الوالي . قال له الوالي مابك وماهي مشكلتك . قال الرجل المسكين بكل أحترام (أني والله أعلم بحالي أسكن مع زوجتي وثلاث أطفالي في غرفة واحدة والذي أطلبه من جنابكم أن تيسروا لي سكن يأويني مع عائلتي أوسع من الذي أسكنه بقليل لأن حالتنا المادية يرثا لها وصحتي في أنحدار وأود أن أضمن لأطفالي الدار حفظكم الله وأطال لنا عمركم . هز الوالي رأسهُ , وقال بعد ما ألتفت ألى الحرس الخاص أتني بالكاتب . وفعلاً أتى ألكاتب وقال للوالي نعم حفظكم الله ماهو ألأمر, وهو يحمل بيده الرقع الجلدية والمحبرة لغرض كتابة أوامرهُ. وفلان ينظر الى السماء بعينيه التي أحمرتا وأمتلأتا بالدموع من شدت الفرح الذي وصل به أن أرتعش وبكى وحمد وشكر الله . وفلان وهو في هذه اللحظة سمع الوالي يتكلم وكان كلامهُ موزون بالعبارات الثقيلة وبألأوامر ألتي أهتزت لها أركان القصر .
وهو يقول للكاتب أحبسو الرجل مع زوجته وأطفالة و 3 بقار و6 من ألأغنام و9 من الماعزو12 دجاجة في غرفته لمدت 30 يوماً . وعندما أكمل أمره هناك من نفذ بعد أنتهاء نطق أخر كلمه من لسان الوالي حفظه الله . وذهبُ به ونفذُ عليه الحكم . وبعد 30 يوم أتو بالرجل الى الوالي وقال له الوالي كيف حالك يارجل قال أني أسوء بالصحة والحيلة مولاي . أمر حينها أن يعفو عن البقر وأمر بالحبس لمدة 30 يوماً أخرى . وعند ألأنتهاء من الحبس جلب الرجل مره ثانية للوالي، وقال الوالي كعادته، كيف حالك يارجل هذا ال30 يوم؟ . فأجاب الرجل لاتوجد لدي مضاعفات صحية . أمر الوالي حينها أن يعفوعن أل 6 أغنام وال 9 من المعز وأمر بالحبس ل 30 يوم أخرى . وفي أنتهاء الحكمطلب الوالي الرجل للسؤال عن صحته كعادته . فأجاب الرجل نحمد الله ونشكره قد عافانا من المرض وأطال لنا عمرك . أمر حينها الوالي حفظه الله بأن يعفو عن ال 12 دجاجه وبعد أسبوع يطلق سبيله .
فهتف الرجل بحياة الوالي وهو فرحان لقرار ألأعفاء عن الدجاج وأطلاق سبيله . فأبتسم الوالي وقال له لابد أن أشعر بأشجان أفراد ولايتي وأسعدهم بقدر المستطاع . وقال أيظاً للرجل أتريد مني شيء قبل أن ترحل . قال الرجل مادام أنت والينا فلسنا بحاجة أي شيء غير أن حاجتنا من الله أن يطيل لنا عمرك .
وفي الواقع الرجل قد حوبس في داره ورغم أنه قد أمتهنت كرامته وهرست رجولته وتناثر أمره . لكن وفي النهاية لم يحصل على ما أراده ، بل فقد مالديه، حاله حال الكثير من العراقيين بعدما دمرت قوى العسكري الكثير من البنية التحية لبلادهم وسرقت مواردهم ودنست أرضهم. أرادو أن يحصلوا على الديمقراطية والحرية وألأنسانية. ولكنهم فقدوألأمن وبيوتهم وأبنائهم وتأريخهم ووو . وأود أن أعرف ما هو الذي في جعبة الذين أتو للعراق محررين؟ من ربق الفاشية الدكتاتورية؟- هل سيبقى الحال على ماهو علية؟كان العراق قبل 2003 حالهُ حال فلان الفلاني . أي هل سياتي يوم ويعود لنا أمن بيوتنا وأبنائنا وحرائرنا؟ هل يعود السني يناسب الشيعي؟هل الكوردي يستطيع أن يتمشى في أزقة العُربي؟هل تعود ألينا الكهرباء لكل 5 ساعات ساعة أنقطاع؟هل يعود سعر قنينة الغازبخمسمائة ديناروالنفط تنكة بثلاثمائة وخمسين دينار؟هل سيعود القطاريربط بغداد بقطبيها ماراً بالناصرية وكركوك؟هل ستعود الانوار الى شوارع بغداد ومحاله تعمل حتى الصباح؟ هل ستعود بغداد بغداد؟ هل سيعود العراق عراق؟هل؟هل؟
لا أظن ولا أظن لأن من أتى ليس بوالي ألولاية بل هو دخيل عليها، ولم يعد يهمه سوى مقاسمة المنافع بينه وبين من يعارضوه ليس حباً بعراق وشعبه.. وانما المسألة هي مجرد صراع على الكرسي ومكتسباته ..وولاء معظمهم ليس للارض التي انجبتهم وانما لما وراء حدودنا الشرقية والعربية وربما الى ابعد من ذلك ، وليذهب الشعب والعراق الى الجحيم…