الرئيسية » مقالات » نعم.. المواطنة هي الأساس..

نعم.. المواطنة هي الأساس..

نشر الكاتب التنويري المعروف محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ منذ يومين مقالة موجزة، ومركزة جدا بعنوان ” المواطنة قبل الديمقراطية”.
المقالة تكاد تلخص جوهر ما كتبه العديد منا خلال السنوات الماضية منذ سقوط صدام حول محنة العراق في سرطان التقوقع الطائفي والقومي على حساب روح المواطنة والولاء أولا للوطن العراقي.
يقول الكاتب: “عندما نحاول أن تبنى [ الديمقراطية] دون أن تكون مفاهيم المواطنة [حاضرة] ومتجذرة في ذهنية الإنسان، فأنت كمن يبني بيتا على كثيب من الرمل دونما أساس متين؛ سينهار حتما على رؤوس بانيه. أمامنا تجربة العراق، وأمامنا تجربة لبنان، كلا التجربتين [الديمقراطيتين] فشلتا تماما، ولم تحققا الاستقرار والتقدم المنشود.”
من جانبنا، نود هنا أن نعقب أنه، فيما يخص العراق، فإن نظام صدام يتحمل مسئولية خاصة عن بعث الهوس الطائفي والعرقي الكامنين، وذلك جراء حملاته القمعية الدموية ضد الشيعة والأكراد؛ كما نعتقد أن سببا كبيرا لفشل الديمقراطية عندنا، وبرغم انتخابين، هو التسرع الشديد في محاولة بناء الديمقراطية، والجدول الزمني المتعسف، وقد لعبا دورا سلبيا كبيرا. إن القضية ليست تحقيق حلم ديمقراطية جيفرسون أو ديمقراطية المائة بالمائة. كلا، بل نتحدث عن الحد الأدنى من الديمقراطية بحيث يتغلب الولاء الوطني، وتحترم حقوق المرأة، ويتم الإقرار بحقوق القومية الكردية، والأقليات القومية، والدينية، ونظام يفصل الدين عن شؤون الدولة، وهو ما أراده الدستور المؤقت، الذي نحر الدستور الدائم روحه العلمانية، والتزامه بحقوق المرأة، وليس إخضاع التشريع لحكم الشريعة، كما يقضي الدستور الدائم، وتحويل كل قضايا الدولة من أصغرها، إلى تشكيل الحكومات لـ”توجهات” المرجعية الدينية”.
سبب هام آخر لفشل التجربة الديمقراطية العراقية هو التدخل الإقليمي المستمر والمحموم في شؤون العراق، وخصوصا من إيران، وسوريا، وجهات دينية وأميرية خليجية. إن أسباب تدخل سوريا وإيران ليست كما يطرحها الدكتور الجلبي في تصريحاته لصحيفة الحياة، عدد 4 أيلول الجاري. إن الدكتور الفاضل يقول: ” إن سوريا تعتقد أن الولايات المتحدة قد تستخدم العراق وسيلة ضدها،أما إيران فتعتقد أن العراق قد يكون انطلاقا لهجوم أميركي ضدها.”
نعتقد أن هذا التحليل يعني، وربما من حيث لا يريد الدكتور، تبريرا للتدخل السوري والإيراني منذ أول أيام سقوط نظام صدام. إنه تحليل وتعليل ينسيان أطماع إيران في العراق والخليج، ومشروعها النووي، وانطلاق الحسابات السورية من أطماعها في لبنان، وبالتالي، فكل من هذين النظامين يريد تصفية الحساب مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي على حساب أمن العراق ودماء أبنائه.إن أي دليل لم ينشر حتى اليوم حول محاولات أمريكية مخطط لها مسبقا لاستخدام العراق ضد البلدين المذكورين، ولكنه رعبهما من أن ينجح العراق أخيرا في بناء ديمقراطية تكون بالضد من النظامين الاستبداديين الشموليين في سوريا وإيران.
نعم، إن مفهوم [لوطن] غائب أو يكاد يكون غائبا، في العراق وحياته السياسية، بينما الحضور التام هو للولاء الطائفي وللولاء القومي.
إن الأحزاب الحاكمة قد رسخت هذه العقلية والاتجاه بين الجماهير من خلال الممارسة، وعدد من القوانين، كقانون النفط، ومشروع فيدرالية الجنوب والوسط، ومن خلال اتجاه دعايات الإعلام الرسمي، كالفضائية العراقية، والخطب والتصريحات المنهمرة، التي تغذي التقوقع القومي والتقوقع المذهبي، بينما إن الولاء للوطن، واعتباره خيمة الجميع، هو الذي يضمن حريات وحقوق كل الأطياف، من دينية، ومن مذهبية، ومن قومية.
هذا، ولنا عودة لهذا الموضوع الهام.
4 سبتمبر 2007