الرئيسية » مقالات » نداء من رابطة الشيعة الجعفرية في اليمن

نداء من رابطة الشيعة الجعفرية في اليمن


بسم الله الرحمن الرحيم


إنّمَا يُريدُ اللهَ ليُذهبَ عَنكمُ الرّجسَ أهلَ البَيتِ وَيُطهرَكم تَطهيرا- صدق الله العلي العظيم





نداء من


رابطة الشيعة الجعفرية في اليمن


Jafari Shi’a league of Yeman SLY


 Sh_yeman@yahoo.com



الى المراجع الشيعية  وحكومات الدول العربية والمنظمة الدولية لحقوق الإنسان حول ما يتعرض له المسلمون الشيعة الجعفرية في اليمن من انتهاكات صارخة 



مرة أخرى نوجه هذا النداء الى كل الضمائر الحية في العالم ونخص بالذكر مراجع الشيعة العظام في العراق وإيران وبقية بقاع الأرض وذلك من أجل أن نضع الجميع أمام مسؤلياتهم الإنسانية والشرعية وأن يقوموا بواجباتهم اتجاه طائفة عريقة وكبيرة في اليمن تتعرض لحملة تعسفية من القمع والإلغاء  على يد الجماعات الوهابية السلفية المدعومة من قبل حكومة علي عبد الله صالح ، وقد سبق وأن بينا في نداءاتنا السابقة طبيعة المعاناة التي يعانيها الشيعة الجعفرية في اليمن والأهداف الشيطانية التي تدفع الى ذلك وكان أملنا أن تتدخل المرجعية الشيعية والمنظمات الإنسانية في الدول العربية والمنظمة الدولية لحقوق الإنسان إلا أن ذلك لم يحصل ونحن بذلك نشعر بخيبة أمل كبيرة إذ نرى أن ذلك السكوت يعبر عن رضى غير مبرر على ما نعانيه من معاناة مستمرة نتيجة استمرار الإعتقالات والتعذيب داخل المعتقلات وأساليب المضايقات المختلفة والتي حولت حياة اتباع أهل البيت في جمهورية اليمن الى جحيم لا يطاق ، فهناك الآلاف من الأبرياء يقبعون في السجون دون أن توجه لهم أي تهمة ولم يحولوا الى المحاكم لتنظر في الأسباب التي اعتقلوا من أجلها ونحن ندرك جيدا أنه ليس هناك من تهم أدت الى اعتقالهم غير انتسابهم وتمسكهم بولائهم العقائدي الى مذهب أهل البيت عليهم السلام حيث تعتبر حكومة علي عبد الله صالح ذالك وبدفع مستمر من التيار السلفي الوهابي جريمة ، إضافة الى أن الشيعة يتعرضون الى حملة شيطانية مسعورة من الإبادة وخاصة في المحافظات الشمالية وفي ( خولان وتعز ) بعد أن أدرجوا ضمن خيمة ( الحوثيين ) علما أن الشيعة الجعفرية في اليمن لا علاقة لهم بما يحدث من صراع دموي بين الحكومة وبين جماعة عبد الملك الحوثي ، وقد سبق وأن أكدنا ذلك أكثر من مرة في إصدارلتنا السابقة ، إلا أن الحكومة لا تريد أن تستوعب هذه الحقيقة لأنها مصرة على إبادة الشيعة الجعفرية في اليمن وقد وجدت في قضية الحوثي فرصة لتحقيق هذا الهدف الشيطاني 


إن رابطة الشيعة الجعفرية في اليمن تؤكد مرة أخرى لكل الشرفاء في العالم إن طائفة الشيعة الجعفرية تقع تحت طائلة ظلم لايطاق وأن هذا الظلم قد يؤدي الى كارثة إنسانية في اليمن ولذا فنحن نهيب بالمراجع الشيعية في العراق وإيران ولبنان ونخص بالذكر آية الله العظمى السيد علي السيستاني أن يتدخل بأي شكل من الأشكال لدى الحكومة اليمنية لوقف أو تخفيف المعاناة المستمرة وأساليب القمع والإعتقالات غير المبررة ومطالبة علي عبد الله صالح بأن يعامل هذه الطائفة اليمنية العريقة بعدل وإنصاف أسوة بالطوائف اليمنية الأخرى ، علما أن الرابطة سبق وأن وجهت نداءا الى الرئيس اليمني بهذا الخصوص إلا أنه استخف وما يزال يستخف بنداءاتنا ونحن لانرى أملاُ إلا من خلال الضغوط الخارجية على الحكومة اليمنية .



كما نحب أن نؤكد للعالم رغبتنا في الدخول مع السلطات اليمنية في حوار لبيان مظلوميتنا ولتعرف الحكومة طبيعة ما نعاني وتقف عند حقوقنا المشروعة المغيبة من عشرات السنين ، ونحن نعتقد إن اصرار الحكومة على عدم الحوار معنا وكما تفعل مع الطوائف الأخرى سوف يضر بمصالح الشعب اليمني بصورة عامة بل سوف يؤدي الى زعزعة الأمن والإستقرار حيث أن طائفة المسلمين الشيعة الجعفرية سوف لن تستمر على  سكوتها على ما تعاني من مظالم بل سوف تجد نفسها مضطرة الى الدفاع عن مصالحها وحقوقها المشروعة بالطريقة التي تراها مناسبة وتضمن لها كامل حقوقها الوطنية .


نسأل الله أن يحفظ الشعب اليمني من شرور الطغاة وينصرنا على من ظلمنا إنه وليّ كل مؤمن .


والسلام عليكم ورحمة الله



  الدكتور أبو علي الخالدي


ممثل رابطة الشيعة الجعفرية في اليمن في الخارج 


لندن   31 آب 2007


الموافق 17 شعبان  1428 هـ 


Sh_yeman@yahoo.com