الرئيسية » مقالات » عبد الرزاق الصافي في لقاء مفتوح في هلسنكي

عبد الرزاق الصافي في لقاء مفتوح في هلسنكي


في العاصمة الفنلندية ، هلسنكي ، وفي الاول من ايلول 2007 ، وبدعوة من منظمة الحزب الشيوعي العراقي في فنلندا ، تم تنظيم امسية لقاء مفتوح مع الشخصية الوطنية العراقية ، الصحفي المخضرم ، المناضل عبد الرزاق الصافي ، تناول فيه تطورات العملية السياسية في العراق . في بداية اللقاء تم الترحيب باسم منظمة الحزب الشيوعي العراقي بالحضور، الذين قدم بعضهم من مدن فنلندية بعيدة، وكان من بين الحضور الاخوة ممثلو الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني . وبأسم الحاضرين تم الترحيب بضيف الامسية ، الذي قال عنه مدير الامسية ” لا اعتقد اننا بحاجة للتعريف بضيف امسيتنا ، المناضل والصحفي والانسان عبد الرزاق الصافي ، فمثلما عرفته سجون الانظمة المختلفة مناضلا صبورا ، عرفه رفاقه الانصار في جبال كوردستان ، وعرفته صفحات طريق الشعب صحفيا مبدعا ” . وتمت دعوة الحضور الى الوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح شهداء شعبنا ، وتم توجيه الشكر الى الاخوة في ( مركز حلبجة لمناهضة أنفلة وﺇبادة الشعب الكردی – چاک ) لمساهمتهم في تذليل الظروف الفنية من اجل انجاز الامسية . وبأسم اعضاء واصدقاء منظمة الحزب الشيوعي العراقي في فنلندا ، وتقديرا لابحاثه العلمية ونشاطاته الاكاديمية وحصوله على شهادة الدكتوراه ، قدم المناضل عبد الرزاق الصافي باقة ورد للدكتور حسين الربيعي . ثم تُرك المجال للضيف ، الذي تناول بشكل مكثف الحديث عن التطورات الجارية في العملية السياسية في بلادنا ، والمازق السياسي الذي تجد الحكومة العراقية نفسها فيه . وافرد في حديثه مجالا رحبا للحديث عن المشروع الوطني الديمقراطي للحزب الشيوعي العراقي ، بأعتباره سبيل الخروج من الأزمة الراهنة للبلاد . واكد على اهم محاور المشروع . وابتدأ بالحديث عن اسباب الازمة كما حللها المشروع ، وما تحقق في العملية السياسية الجارية ، وتجليات تفاقم الازمة وموقف الحزب الشيوعي العراقي الصريح من كل ما يجري في ظل المحاصصة البغيضة ، والادوات التي يقترحها الحزب للخروج من الازمة ودعوته الى حوار وطني شامل لانقاذ البلاد من ازمتها . وحين فتح باب الاسئلة والمداخلات ، ابدى الحاضرون تقديرا عاليا لسياسة الحزب الشيوعي العراقي ، كونه يشكل الامل الواقعي لقوى التيار الديمقراطي العراقي . واشارت المداخلات الى اهمية نضال الحزب الشيوعي العراقي من اجل وقف توظيف الدين في السياسة ، بينما اتفقت عدة اراء حول ضرورة ان يرسم الحزب اليات واضحة لتنفيذ مشروعه . ووجهت انتقادات مسؤولة الى اعلام الحزب الذي يجدونه مطالب بنشاط اكبر لمواكبة التطورات الحالية ، وتناول العديد من الاسئلة موقف الحزب من الفيدرالية ومن حل قضية كركوك ، وقدم المناضل عبد الرزاق الصافي اجابات وافية عن الاسئلة . وامتازت الحوارات بروح ديمقراطية واحترام لوجهات النظر المختلفة . وفي ختام الندوة ، قدمت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في فنلندا ، الى المناضل عبد الرزاق الصافي ، تقديرا لنضالاته وأعتزازا بشخصيتنه ، هدية عبارة عن تمثال خشبي ، من اعمال الفنان العراقي اياد صادق ، وقدمت له احد الرفيقات باقة ورد . وخلال الامسية تم توزيع الشاي والقهوة والكيك للحضور الذين ابدوا ارتياحهم لمجريات الندوة وتنظيمها وتمنوا تكرارها .

الاول ايلول 2007