الرئيسية » مقالات » بيان حول مؤتمر العريش

بيان حول مؤتمر العريش

في موقف لايختلف كثيرا عن مواقف الأنظمة العربية ومؤسساتها الرسمية تجاه شعبنا . أعلن اتحاد الأدباء والكتاب العرب في مؤتمره الأخير في العريش تأكيد قراره السابق الذي اتخذ في مؤتمر الجزائر عام 2003 بتأكيد تعليق عضوية اتحاد كتاب وأدباء العراق ، رغم أن اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين يعتبر من المؤسسين الرئيسيين للاتحاد المذكور.
إننا نعجب من أسراع الاتحاد المذكور إلى اتخاذ مواقف صريحة وواضحة تجاه اتحاد الأدباء العراقيين ، في الوقت الذي استعار فيه لغة أبي الهول وتجاهل ما كان يعانيه أدباء العراق على يد النظام الفاشي من ذبح وقتل ومطاردة ، فلن نسمع منه أي استنكار أو تنديد بالنظام الفاشي الذي قام بتغييب د. صفاء الحافظ وصباح الدرة وعزيز السيد جاسم. ولم يروعه إعدام القاص حاكم محمد حسين والقاص والأعلامي ضرغام هاشم والروائي حسن مطلك والشاعر خليل المعاضيدي والقاص حميد ناصر الجيلاوي وكثيرون غيرهم . بل إنه لم ينبس ببنت شفة عندما قام النظام الفاشي بتصفية الشاعر شفيق الكمالي الذي كان رئيسا للاتحاد المذكور وأمينا عاما له سنين عديدة ! وحتى لم يستغرب قرار الحكومة السابقة بتجريد شاعر العرب الأكبر الجواهري ، من جنسيته العراقية .
ان اتحاد الكتاب العراقيين في السويد إذ يعتبر صمت اتحاد الكتاب والأدباء العرب ، غير المشرف على ما اقترفه النظام المقبور من جرائم وحشية بحق أدباء وشعراء وكتاب العراق بمثابة موافقة، بل مشاركة في الجريمة ، لا يسعه إلا أن يستنكر موقفه الأخير ويعرب عن تأييده للموقف الشجاع الذي اتخذه الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بتعليق الاتصالات مع الاتحاد المذكور .
إننا نرى لزاما على اتحاد الكتاب العرب تقديم الاعتذار الرسمي لكتاب العراق عن مواقفه السابقة واللاحقة ، قبل أن يعيد كتابوادباء العراق الاتصال به . وسنظل نطمح أن يخرج الاتحاد المذكور من معطف الأنظمة الرسمية العربية ليدخل فضاءات الحرية والإبداع .

اتحاد الكتاب العراقيين في السويد
30 آب 2007