الرئيسية » مقالات » تقرير صحفي حول الاضراب السوري اللبناني لأجل سجناء الرأي والضمير والمفقودين في سجون النظام السوري

تقرير صحفي حول الاضراب السوري اللبناني لأجل سجناء الرأي والضمير والمفقودين في سجون النظام السوري

امام مقر الأسكوا وفي حديقة جبران خليل جبران تجمع العشرات من اهالي السجناء والمفقودين اللبنانيين داخل سجون النظام السوري, اضافة لمجموعة من المعارضين والنشطاء في مجال حقوق الانسان والمجتمع المدني السوريين واللبنانيين, وذلك لأجل تذكير الضمير العالمي والمنظمات الدولية والانسانية بمأساة السجناء السوريين واللبنانيين والعرب, الذين يتلقون التعذيب وضروب المعاملة القاسية والغير انسانية على يد أجهزة الأمن السورية ,ودون أي رادع أخلاقي, أو قانوني, أو انساني.
وكان قد تم تشكيل ما سمي ( اللجنة السورية لانقاذ حياة سجناء الرأي والضمير في سوريا) حيث ضمت كلا من : محمد مأمون الحمصي: معارض سوري, الدكتور اديب طالب: معارض سوري, المحامي الياس حداد: معارض سوري,الداعية الشيخ مرشد محمد معشوق الخزنوي,جهاد حسن صالح : صحافي وناشط في مجال حقوق الانسان والمجتمع المدني, ايفا داوود : ناشطة, عزيز عيسى : ناشط واكاديمي في القانون الدولي. غسان المفلح : ناشط وسجين سياسي سابق.
وتحدث في المؤتمر الصحفي الذي تم عقده في يوم الخميس 30 آب 2007 امام مقر الأمم المتحدة ( الأسكوا),السيد غازي عاد ( رئيس لجنة دعم المعتقلين والمنفيين اللبنانيين سوليد) الذي ذكّر العالم أن السجون السورية وخاصة فروع المخابرات تمارس اساليب التعذيب الجسدي بحق السجناء وفي ظروف غير انسانية وصعبة.
اما النائب السابق المعارض مأمون الحمصي, والذي تحدث بأسم اللجنة السورية ,فقد عبّر عن التضامن السوري معارضة وشعبا مع قضية أهالي المعتقلين اللبنانيين والعرب في سجون النظام السوري ,ودعا الى تأليف لجان دولية للتحقيق في هذه القضية,ووصف النظام السوري بالمتمرد على الشرعية الدولية,وأكد أن الاضراب عن الطعام هو احتجاج على سياسات الاخفاء القسري ل 18 الف سياسي سوري وعربي سجناء في سجون نظام دمشق,وعلى الاعتقالات المستمرة بحق نشطاء الرأي والضمير والمدافعين عن حقوق الانسان,وايضا سياسة التصفية الجسدية والنفسية لهم داخل السجن, التي يتعرض لها سجناء الحرية والضمير عربا وكوردا ولبنانيين.
وكان الاضراب الذي تم القيام به في يوم المفقودين العالمي 31 آب 2007 وبمشاركة من أهالي السجناء اللبنانيين وبعض العرب المصريين,اضافة الى نشاط فعّال ومشاركة رئيسية من منظمة لبنان لحزب يكيتي الكردي في سوريا, وممثلين عن المنظمات : صحفيون بلا صحف – مكتب بيروت, المنظمة الكوردية لحقوق الانسان في سوريا – ماف – مكتب بيروت , اللجنة الكردية لحقوق الانسان في سوريا- مكتب بيروت.
وخلال المؤتمر الصحفي تم رفع صور للسجناء اللبنانيين والعرب, وصور لمعتقلي حزب يكيتي الكردي وفي مقدمتهم القيادي معروف ملا احمد المعتقل في 12 آب 2007 اثناء سفره الى لبنان على الحدود, وصور لسجناء كورد من حزب الوفاق ,وايضا اسماء لمعتقلي اتحاد المثقفين الكورد بحلب وغيرهم من سجناء الحركة الكوردية في سوريا, وصور لسجناء ربيع دمشق , وموقعّي اعلان بيروت-دمشق,وصورة كبيرة للنائب والمعارض رياض سيف.
وطالب الجميع المجتمع الدولي الضغط على السلطات السورية للسماح للجنة الدولية للصليب الأحمر بالدخول الى السجون والمعتقلات السورية, لأجل الاطلاع على واقع وحالة تلك السجون وتقديم العلاج الصحي للسجناء, وطالبوا بتشكيل لجنة تحقيق دولية للنظر في جرائم التعذيب والاعتقال الاعتباطي والاخفاء القسري على يد المخابرات السورية., والتي تعد جرائم ضد الانسانية.
هذا وقد تضامن مع قضية السجناء العديد من النشطاء في العالم وشاركوا بالاضراب ليوم واحد , حيث وصل عدد المضربون عن الطعام في مختلف الدول والعواصم الى (32 ) مضرب.
وهم:
1- جمانة سيف. سوريا.
2- خالد حاج بكري.
3- خالد احمد علي:معتقل سابق وناشط سياسي. كردستان العراق.
4- بسام مصطفى:شاعروصحفي. كردستان العراق.
5- محمد خير داوود :اعلامي وناشط سياسي. كردستان العراق.
6- كاوا محمد امين:اعلامي وناشط سياسي. كردستان العراق.
7- آشتي امير: ناشط مستقل .سويسرا.
8- مسعود حامد: صحفي وسجين سياسي سابق. مسؤول منظمة صحفيون بلا صحف في اوروبا باريس.
9- الشيخ الداعية محمد مؤيد الخزنوي: مدير مركز الدراسات الاسلامية الكوردية والعربية.
10- الدكتور محمد رشيد: مسؤول منظمة الخارج لحزب الاتحاد الشعبي الكردي في سورية.
11- سهير الاتاسي : ناشطة.
12- احمد آلند : ناشط . سوريا.
13- عمر داوود : سجين سياسي سابق. المانيا
14 – محمد موسى مناصرة : مدير عام مركز الحارس للدراسات والاعلام- بيت لحم.فلسطين.
15- أياد حاطوم : ناشط . السويداء .
16- محمد خير رشك : ناشط . لبنان.
17 – سيروان قجو: صحفي وناشط . لبنان .
18 – سعد رشك : ناشط . سوريا.
19- نرمين تمو: ناشطة وقانونية . باريس.
20 – انور دقوري: صحفي وناشط. المانيا.
21- جهاد عثمان : صحفي وناشط . قبرص.
22 –ياشار مراد : ناشط وسجين سابق. تركيا.
23 – خليل حسين : ناشط وسجين سياسي سابق. المانيا.
24 – عبد الخالق محمد: ناشط . المانيا.
25 – معمو علو : ناشط . بريطانيا.
26 – عبد الهادي عثمان : مكتب العلاقات الخارجية لدى المجلس الوطني الكردستاني سوريا . كندا.
27 – مالك عساف : معارض سوري . بلغاريا.
28 –سرفراز بوطي : ناشط. بيروت.
29 – جانو كورد : ناشط . لبنان.
30 – آ شتي كوجر: ناشط . لبنان.
31 – كوثر فيصل : اعلامية وناشطة . لبنان.
32 – هفال قجو : ناشط . لبنان.

انها قضية انسانية بالدرجة الأولى, وخصوصا أن أهالي المعتقلين اللبنانيين معتصمين في خيمتهم امام مبنى الأمم المتحدة وبشكل مستمر منذ 11 نيسان 2005, وسريان ثقافة الاعتقال الفوضوية والغير شرعية التي يمارسها النظام بحق النشطاء السوريين من الكورد والعرب والكلدو آشور وغيرهم من ابناء الوطن, وآن الآوان لأن يتحرك المجتمع الدولي لانقاذ حياة السجناء ووضع حد لهكذا سياسات لا انسانية.
لقد كانت صرخة سورية-لبنانية- عربية مشتركة عسى ولعل أن يستيقظ الضمير العالمي ويضع حلولا شافية وعادلة وانسانية لهذه المأساة المستمرة.

1 92007

جهاد صالح : صحفي وناشط في مجال حقوق الانسان والمجتمع المدني- بيروت