الرئيسية » مقالات » السجن في الرواية العربية المعاصرة

السجن في الرواية العربية المعاصرة

” لم يخلق الأنسان للهزيمة الأنسان قد يدمر لكنه لايهزم ” ارنست همنجواي ـــ الشيخ والبحر ـــ من الاهمية بمكان ان نعرف بان السجن كان ومايزال وسيبقى ذلك المكان المقيت للأنسان بموقعه الخالص والمؤلم في الشعر العربي والعالمي قديما وحديثا ولقد وردت الينا الكثير من القصائد التي قيلت في السجن الا ان سوقها هنا ليس في محله . شرق المتوسط احدى اروع الروايات التي ذاع صيتها في العالم العربي وهي للكاتب الروائي عبد الرحمن منيف ولقد كان للسجن حصة كبيرة في هذه الرواية فقد قصت لنا احداثا مرعبة في السجن يمر بها شخص اسمه ( رجب ) . يمكننا القول ان وصف المكان هو عبارة عن تصوير فوتغرافي له لكن هذا لايعني ان فائدة المكان تكمن في جعله بروازا للتجميل ( لأن العالم الخارجي للشخصية يؤثر ويغير عالم الشخصية الداخلي )(1) ولهذا فلو اخذنا السجن باعتباره المكان الذي حل فيه (رجب) لسنوات عديدة لوجدناه ــ أي السجن ــ قد ظهر لنا من خلال الرواية انه يحتوي على باحة ومكتب وقبو ( سجن انفرادي ) والسجن ( الغرفة ) التي ينام فيه بطل الرواية وزملاؤه مع اضاءة عابرة لمحتويات هذا السجن فوصف السجن هنا عند الكاتب ليس مفصلا بل اكتفى بتسمية المحتويات دون الخوض في التفاصيل بل كان وصفهعاما عابرا فلم يذكر منه سوى ساعة الحائط وضوء اخضر متدل من فوق وطاولة واوراق ومقعد من دون الدخول في شكلها وتفاصيلها اما الغرفة في السجن التي ينام فيها بطل الرواية وزملاؤه فيكتفي الكاتب بذكر صفيحة البول والضوء الخافت المنسكب من الاعلى ومن بساطة هذه الاشياء تتولد الايحاءات والدلالات المتعددة ولاسيما لـــ ( عكس حقيقة الشخصية ومن جانب اخر نفسر طبيعة المكان الذي ترتبط به)(2)لأن هذه الأشياء لها علاقة بالحالة ( الجوانية ) لبطل الرواية فهي تقترن شرطيا بما سيشاهده في بيت اخته ( انيسة ) عند خروجه من السجن فيتذكر ساعة السجن والوقت الذي يقومون فيه بممارسة حفلات التعذيب اما المكان الوحيد في السجن الذي اطنب في وصفه الكاتب فهو القبو الانفرادي لما له من هيمنة على بطل الرواية فقد احدث هذا القبو عندما وضعوه فيه سيولة ذهنية انثالت عليه وولدت فيه شعورا رهيبا بالوحدة جعلته يداعب الحشرة التي مرت من امامه ويهتم بالتفاصيل الصغيرة لشغل الفراغ ( كان القبو صغيرا لدرجة ان ثلاثة اشخاص لايمكن ان يناموا فيه اما الجدران والسقف فقد كانت متقاربة لزجة والنافذة الصغيرة التي تشبه شقا كانت تستقبل ضوءا باهتا ينزلق اليها من ارض الحوش )(3) فضلا عن وصف دقيق جدا لدرجات القبو العشرة وبعبارة اخرى فقد استرسل الكاتب في وصف اماكن السجن التي لها فائدة في بناء الشخصية ودفع الحدث الى الامام ولقد ارجع اندريه مايكل عدم الاطناب في الوصف الروائي والاكتفاء بالاساسيات الى ان الكاتب يظهر من خلال هذا احتجاجا منهجيا على الاشياء ويثور عليها (4) في هذه الرواية يجعلك الكاتب عبد الرحمن منيف تعيش مع بطله ( رجب) اللحظات المريرة التي عاشها في السجن وان تشعر بذلك المذاق الحزين واللذيذ الذي تخلفه الرواية عند قرائتها .
ـ
(1) في الايقاع الروائي , احمد الزغبي , ص 9
(2) بناء الرواية , سيزا القاسم ص 84
(3) شرق المتوسط , عبد الرحمن منيف ص 85
(4) بناء الرواية , سيزا القاسم ص 101