الرئيسية » مقالات » أحلام وكلام وقصائد..!!

أحلام وكلام وقصائد..!!

لم تكن سوى مزنة ربيعية سوداوية اللون والمنظر نرجسية الذات والروح , أنانية الرؤى ارتقت بخطواتها مدرّجات الشرق المتوحش في أصعب ممراتها الإنسانية وهي سائرة إلى ناحية مملكة (أوركيش ) متخطية حدود الأرجاء, بقدها الممشوق ,ماضية بحركاتها الملتهبة جلية وهي تشير بأناملها المشعة نار أزقة كوامنها لتخيم فوق هذه المدينة الطيبة وسماءها الصافية ,غمامة صيوانية حائلة انبسطت بأطنابها السديمية لتتشعب في أرجاء البلدة الوادعة على كامل اتجاهاتها , وتجاعيد أركانها المكشوفة منها والمخبئة المتدائرة فجأة إلى زوبعة أعتمت الرؤى فيها وهي تتخطى حدودها الزمكانية, ومدى وجودها الإنساني ، كدّرت صفوة الأرض والسماء والمكان برؤاها, انبثقت من أشعتها رعود مميتة, و من ثم اغبرّت الشمال والجنوب لتطرح من تلك الألوان المشعة على سفح كري (شرمولى) أشواك العوسج والصبار ، وبالرغم من العواصف والرياح القوية التي تكدست لتجرف جبروتها إلى خارج براري الكلام . إلا إنها تركت في الغياب آثاراً مزقت أوصال القلب وسّوت الذاكرة إلى الفناء حتى أغارت إلى شواهد أضرحها الغائبة متسللة إلى أرواح هؤلاء الموتى النائمين في ألحادهم وهم في هذيانهم بأمان وسلام ..؟