الرئيسية » مقالات » أعتراف خطير لنواف آل سعود يعترف فيه بارتباط ابناء العائلة الحاكمة بالقاعدة

أعتراف خطير لنواف آل سعود يعترف فيه بارتباط ابناء العائلة الحاكمة بالقاعدة

 ” اخي لكن هناك للأسف حتى من عيال عمي من آل سعود متأثرين بأبن لادن ” وردت هذه العبارة المهمة والاعتراف الخطير وهي المقطع الصغير في رسالة اوسع وخطيرة ومهمة وقد وردتني من نواف آل سعود من خلال حوار لي جرى معه عبر الرسائل البريدية الالكترونية المتبادلة وحصلت من خلالها على اعترافات مهمة وخطيرة منه ولان مايجري على شعبنا الصابر من ويلات ودماء زكية ومقدسات تنتهك ومايجري من مؤامرات تحاك في الغرف المظلمة المغلقة لاسقاط شرعية الحرية والانعتاق من نير الحكم الدكتاتوري الظالم وحق شعب عريق ولاسقاط والغاء اكثر الحكومات شرعية ووطنية وانتخابا حراً حكومة الشعب العراقي الذي عمد الوصول الى حالة اللادكتاتورية بالدم النفيس وغالي الارواح فالامر يحتم علينا ان نفضح ونعري الظلم الحاصل على وطننا وكياننا العراقي وشعبنا المرابط في الداخل والمهجر في الفيافي خارج العراق , ولان آل سعود يتصدرون قائمة المتصدين للنيل من حقوق شعبنا وشهدائنا الابرار أجدني في حال يحتم علي ان أؤدي اي واجب يخدم حقوقهم المشروعة ومنها نشر اي شئ او حقيقة تخدم القضية المركزية في العراق الا وهي كيانه وحاضره ومستقبله ومايدعم الحرب على الارهاب وداعميه ومصدريه ومشعلي حرائقه وهذه الاعترافات اجدها من الاهمية انها تستحق اطلاع شعبي عليها وايضا ليعلم الضمير العالمي مايجري علينا شعب العراق ويطلع عليها من فاه احد ابناء مملكة لطالما نفثت سمومها في جسد العراق وشعبه وخصوصا الشيعة منهم ..
لم أعد احد انني لن انشر هذه التصريحات بل وعدت بمواصلة الحوار الذي اوقفه هو عند حد معين ولم يستمر فيه مما جعلني في حل من المواصلة لعلمي ان الامر فيه احراج له ولان ماقدمته فيما بعد من اسئلة وارسلتها اليه فيها من الاحراج مايجعله لايجيب عليها خوفا من ان تستخدم ضده وضد مهلكة ال سعود التي تمد الارهاب والتخريب في داخل العراق بالعون الممدود والغير محدود على أمل اعادته الى سابق عهدهم به حيث حُكم الطغاة والقتلة والمجرمين والسراق والحروب الدامية والتعطيل لمقدراته ونهضته ..
بعد ان وردت الرسالة الاولى منه اجبته برد تجدوه في هذا الرابط وكان يدعي في رسالته الاولى ان مملكة ال سعود ليست بهذه البشاعة التي تدعوني والكتاب العراقيين الاخرين لنعتها باوصاف ازعجت “سموه ” ومملكته الغير متعودة على خشن القول حتى وان كان حقيقي !!
هنا رابط فيه تفاصيل الرسالة الاولى وردي عليها :
http://burathanews.net/news_article_22120.html
بعد هذا الرد وصلني منه عتاب خشن وانقله لكم حرفيا :
حسبي الله عليك كان ودي أتناقش معك نقاش أخوي صادق وليس تستعمله مادة أعلامية لك …
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فجاء ردي على رده :
لاتعتب على المكلوم بوطن وشعب يذبح كما اطلعت في ما اوردته لك من حقيقة واحدة وقلتها ان كان يزعجك الحق فانا ليس بحاجة الى ان ترضى عني او لاترضى وامنيتي رضى الله وحده وان كانت لديك تبريرات لما اطلعت عليه او تريد حوارجاد انا جاهز وبالمناسبة احيلك الى اخر تصريح لوزير الداخلية في الممكلة اكيد اطلعت عليه وصدر باالامس ويقول مانصه واتمنى ان تقول لي هل انا كذبت فيما قلته ام اننا حقا نعاني ولانرد الرد المناسب ولا اخفيك قد يتحول الرد الى امور لاتحمد عقباها وانا اعرف بشعبي وتفكيرهم ان لم تتصدوا لهذه الحالة وتتخلوا عن فكرة سلب حق شعبنا في الحرية سواء اكانت من قبل الامريكان او من تدخلات الاقليم كافة فان الحرائق ستشمل ما لاتتوقعوه , واليك تصريح وزير الداخلية في المملكة لتطلع عليه :
قال وزيرالداخلية السعودي الأميرنايف بن عبدالعزيز، الاربعاء، إن السعوديين الذين يذهبون إلى العراق يتم استغلالهم في تنفيذ أعمال تفجيرية وبعضهم يرتدي الأحزمة الناسفة وآخرون يقودون سيارات مفخخة ويقتلون أنفسهم، ومن يسلم منهم من القتل يعود بأفكار ضالة يحاول أن يطبقها في المجتمع.
وقال الامير نايف فى لقاء مع منتسبي وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد والأئمة والخطباء والدعاة الليلة الماضية فى الرياض “إن أبناءكم الذين يذهبون إلى العراق يتم استغلالهم للتفجير فقط، وهم الذين يفجرون”. وأضاف “هذا كلام المسؤولين بالعراق الذين التقيت بهم، ومنهم مسؤولون عراقيون في مواقع مسؤولة سواء رجال علم او رجال سياسة”.
وتابع قائلا “السعوديون يؤتى بهم من أجل أن يفجروا، إما أن يرتدي حزاماً ناسفاً ويفجره في مكان عام أو يقود سيارة ويقتحم بها مكان ويفجرها”.
واستطرد الوزير السعودي متسائلا “من الذي يموت؟ . هل الذي يموت مسؤولين؟ هل الذي يموت جنود من أي جهة كانت؟. لا، الذي يموت أبرياء سواء كانوا رجال أو نساء أو أطفال”.
وقال الأمير نايف “هل ترضون لابناءكم أن يكونوا أدوات قتل؟ هذا هو الواقع ، ثم من يسلم منهم من القتل يعود لنا بأفكار ضالة يحاول أن يطبقها في مجتمعنا”.
انتظر ردك دكتور ولا اعتقد ان الحوار سيخسرنا شئ والخسارة في نظري هي ان يخون الانسان ضميره واخلاقه وربه ووطنه ولن اكون كذلك انشاء الله .
احمد الياسري
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ انتهى
حقيقة بعد ردي العلني الاول لم اتوقع انه سيواصل الحوار او انه سيستجيب لي او على الاقل انه سيكون اكثر حذراً ودقة في الاجابة ولكن واقولها للامانة انني احترمته كثيرا واقولها له هنا انني اعتبره من شرفاء آل سعود ومن الذين يستحقون منا كل الود والمحبة والاحترام رغم اختلافنا او اختلافي انا على الاقل معه في بعض ما اورده في رسالته الجوابية والحق يقال انه اهدى شعب العراق اعترافاً مهما وخطيراً فالقول لامير سعودي يعرف مايجري في المملكة والقرار السياسي وعن قرب شديد ..
نقطة مهمة يجب ان اقولها هنا وهي لو ان هذا الامير قال هذه الحقائق امام العالم وامام الاعلام ونصر مظلومية شعب العراق لاعتبرت موقفه يشبه موقف العادل عمر ابن عبد العزيز الذي اوقف شتم امير المتقين والمؤمنين علي ابن ابي طالب عليه وعلى آله افضل واطيب وازكى السلام ولكنه وانتظرته طويلا ان يقول هذا الكلام علانية وعبر الاسئلة التي ارسلتها فيما بعد ولكنه ترك الحوار ولم يجب رغم الحاحي وتحذيري المستمر له ان يرد على الاسئلة او اكون في حل من الحوار الخاص وسانقله الى العام وقد كتبت قبل عدة ايام اخر تنبيه له انني لا استطيع الانتظار اكثر من هذا الوقت وشعبي يذبح باموال ودعم اعرابي سعودي وهابي قذر ..
اطلت عليكم واقول ماهي اهم اعترافات الدكتور نواف آل سعود ؟؟
اجاب ردا على رسالتي الجوابية المنشورة في هذا المقال وحول ماوضعته له من تصريحات وزير داخلية مملكته من ان ابناء السعودية يذهبون الى العراق لقتل الناس الابرياء ويستخدمون للانتحار فقط والضحية هم الاطفال والنساء فاجاب وباعتراف لم اتوقعه من ان الامر حقيقي وان هناك من العائلة الحاكمة ممن يرتبطون بالقاعدة بارتباط روحي وبالارهابي الاكبر في العالم اسامة ابن لادن خصوصا وقال ..:
“” أنا معاك في كل سطر وحرف والمفروض من الأول تفتح معاي هذا النقاش أسلوب الحوار وانت كاتب وأعرف بعملك .
السعودية والعراق معرضين للأرهاب اخي أنت لاتعرف كم من المليارت تصرف لتقوية الأمن والقبض على الأرهابيين اخي لكن هناك للأسف حتى من عيال عمي من آل سعود متأثرين بأبن لادن “”
واضاف معترفا بفساد وانحراف الراس التي تدير الارهاب في العراق بندر بن سلطان وقال :
وأكيد رأيت كيف الأمير بندر كان يتقاضى على مدى عشر سنوات رشاوى وصلت إلى مليارين دولار ضد بلده ماذا العمل أخي ..
وبرر عدم استطاعة المملكة بردع الارهابيين وايقاف زحفهم الى العراق في جوابه وبالطبع كان في رسالته الاولى يقول ان المملكة ماهي بهذه البشاعة وانهم ابرياء من التهم الموجهة لهم فقال :
الحدود العراقية السعودية طويلة هل من المعقول نضع جيش على طول الحدود ام نضع داخل كل بيت سعودي عسكري ورجل أمن..
وكنت اجبته وهل يستطيع اي انسان ان يدخل المملكة او اي بلد عربي اخر من الطرف الاخر ولماذا تستطيعون حماية بلدكم من الاختراق والعكس لاتفعلوه وبالطبع كلامه هنا فيه الكثير من الاعتراف بانهم فاشلين في ادارة بلدهم ..
وحول وصف حال حثالات الارهاب القادمة من مهلكة الوهابية السعودية الى العراق قال :
للأسف رغم كل العز والترف اللي أعطته حكومة أبو متعب للشعب السعودي لكن يرفس نعمته بيده ويذهب للعراق حسب مايقولون للجهاد وللأسف أنا أسميه ذاهب للخراب ولعصيان الله وسخطه أي جهاد هذا يسفك دماء عراقيين أكثر من أمريكان ثم من متى الأمريكان أصبحوا قوة أحتلال هل نسوا ظلم صدام كان المحتل الحقيقي للعراق وسياسة القمع والذبح والتشريد لكل من لمجرد أن يشتمه ..
كلام رائع وجميل ولكنه يناقض ما قاله ابو متعب كبير القوم هناك في مؤتمر مايسمى القمة العربية والذي اسماه الاحتلال وهنا لايهمنا التسمية بقدر مايهمنا ان هذا الامر والقول لم نجده في التثقيف الداخلي في المملكة بل سمح ابو متعب لامثال علماء السوء وهم كثير وتعدادهم يطول انتخب هنا منهم القائد الاكبر لأئمة الضلال ابن جبرين وهو عينة حية ومصرة على التجاوز على شعب العراق ومقدساته ..
وتحول الامير في قومه نواف الى حال الحكم في العراق ووصفه كما يصفه الاعلام الحاقد والبغيض وقال مادفع العراق وشعبه والجيران اغلى الدماء والامكانات وهو قول ادخل العرب والسعودية على راسهم العراق في حرب طاحنة لثمان سنوات وقبر لانتفاضة ابنائه في شعبان الدامي من عام 1991 وتكلمنا عن ذلك في الرد الاول باستفاضة ولكنه اصر على اعادته وطرحه وهنا نقول له ولهذا المنطق وخصوصا عبارة الصفويين اننا لانرد عليها الا برد واحد وهو ان اتتنا التهمة من ….. فتلك التي رماها لاهي بتهمة ولاهي في عرفنا سوى شهادة كمال وعز نعتز بها ..
لنطلع على وصفه للحالة في العراق وايضا اعتراف بالتطرف والارهاب السعودي وارهاب دول شمال افريقيا وانقلها نصا رغم تحفظي عليها :
“” اخي في العراق هناك تخاصم سياسي بين الكتل للأسف كل كتلة لها ميليشيات وهناك من الصفويين وأيضا هناك تطرف من السعودية وايضا من دول شمال أفريقيا “”
وفي سابقة غريبة وعجيبة ولاول مرة اطلع على راي لسياسي عربي يناقض مايطرح على سوح السياسة العروبية والاعلامية ويصفوه بالتقسيم والتفتيت ووووو اطلع هنا على راي لنواف ال سعود وهو ابن العائلة السعودية الحاكمة لاهم دولة تحارب العملية السياسية الشرعية في العراق الفدرالي الجديد واترككم مع رايه في الفدرالية وهو راي كنت ساقول له كثير الشكر لو كنت تطرحه علنا في الاعلام السعودي خصوصا والعام من الاعلام العالمي والعربي ولكنك لم تفعلها واترككم مع اخر مقطع من اهم الردود التي ارسلها الامير في قومه نواف ال سعود :
اجلس مع مستشاريي الخاصين نحتار كيف يستقر العراق كيف يضع أهلنا في العراق جرح الخليج وقف نزيف الدم ممكن أفضل حل كرأي شخصي الفيدرالية مثل دولة الأمارات العربية المتحدة تجربة ناجحة لكن هل تضمن الولاء للحكومة المركزية والحفاظ على وحدة العراق .
رأيك كمواطن عراقي مالحل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ انتهى
واقول لك لاتطيل الجلوس فالحق بين ولايحتاج الى حيرة وماعليكم سوى تركنا بحالنا نحن اعرف بمصالحنا وعليكم بعيوبكم وخيبتكم وهوانكم اصلحوه وللعراق رب كريم عظيم عادل يحميه وبالطبع كنت انتظر المزيد من الحوار ولكنه علل عدم الرد بالسفر خارج المملكة وانتظرت عودته وحينما عاد هنئني بالفوز الكبير لمنتخبنا الوطني وكنت ارسلت له هذه الاسئلة المشروعة والتي انتظرت اجابتها بفارغ الصبر ولكنه لم يجب رغم وعده في اكثر من رساله بانه سيرد عليها قريبا وهذا القريب لا اجد له نهاية ولهذا ولاهمية ما ارسله وايضا لجسامة ماسفك من دماء ومايجري من مؤامرات كنت مضطرا لنشرها في هذا الوقت وختاما ساترككم مع الاسئلة التي اتمنى منه الاجابة عليها واعده بنشر رده كما هو خدمة للحقيقة واقول له انني هنا وباسم شعبي العراقي اقول لك انني ساحترمك وساشكرك على مواقفك هذه ان اعلنتها او انك لن ترد عليها بانزعاج لانها مواقف نبيلة منك وعلى حكام مهلكة ال سعود ان يعوا ان حقنا بين وباطلهم أبين وان القوم في مملكتكم ومنهم نواف آل سعود يقولون ذلك وهو مصداق لما نقول فعليكم اصلاح الحال وتغيير السياسة وقسما ان استمرئ الحقد فيكم دمانا واستلذ الجور فيكم بفنانا واستطاب شبق الدم في ساديتكم لدماء ابنانا وربانا اننا سنزلزل الارض تحت عروشكم وان الحلم وصل مداه وها هي انتفاضة المهجر تهدر وتزبد وترعد وان طوفانها سياتي على يابسكم وفاجركم وصحاري رؤسكم المصرة على الظلم والطغيان والتي لاتعتبر من سيرة الماضين من عتاة المارقين ..
هذه اسئلتي وردي ولا ادري هل هي صعبة على الاجابة ؟؟
اترك الامر للقارئ الكريم ليقول رايه فيها وفي ماقيل ..
السلام عليكم ورحمة الله
من خلال اطلاعي على رسالتك الاخيرة برزت امامي تسؤلات كثيرة ولا اخفيك ايضا غرابة شديدة بسبب وجود تناقضات رهيبة سواء في رسالتك الاخيرة ذاتها او بين رسالتك الاولى وبين هذا الكلام الذي اطلع عليه من خلال اخر رد وهو امر غير خافي وساثيرهذه الاسئلة والاستغراب امامك واتمنى ان تجيبني على اسئلتي المشروعة بدقة لان اي حوار لايبنى على الوضوح والصدق والدقة والموضوعية فانه يكون عقيما وغير ذا جدوى ..
اولا : هاجمتني في اول رسالة او ادعيت انني مخطئ باتهامي للمملكة ومن يدعم قتل ابنائنا في العراق وفي هذه الرسالة انت تقول ان الامر موجود وحقيقي وايضا من خلال تصريح وزير الداخلية عندكم وان هناك من هم من عيال عمك يؤيدون ابن لادن وان هناك من يذهبون للعراق لقتل شعبه وباقي اعترافك بجريمة مايحصل بحق شعبنا انت مطلع عليه .. واتمنى تفسيرا لهذا التناقض ؟؟
ثانيا : بودي ان اتعرف عليك من تكون ليس كاسم فقد اطلعت عليه ولكن قربك من الملك عبد الله وماهو منصبك في المملكة وهل انت الان في المملكة ام خارجها ؟؟ وماهو تخصصك ؟؟
ثالثا : اتمنى ان اطلع منك على موقفك من الحكم في المملكة وهل انت معه ام ماذا ؟؟
رابعا : انت معي في كل سطر وحرف …… عبارة بدات بها رسالتك الاخيرة لي ولا اعرف هل تعني لي انك معي بعد ورود ردي الاول عليك وانك تاثرت بالرد وانك لم تكن تعرف الحقيقة كاملة ؟؟ ام انك تعلم ان الحق معنا مسبقا في مانقوم به من تصدي للشر القادم الينا من الامة بكاملها والمملكة وعلمائها في المقدمة والقيادة .. وبودي معرفة الحقيقة لديك وهل انت مقتنع اننا نمارس حقا مشروعا في مانكتبه ونتصدى من خلاله للدفاع عن شعبنا ومقدراتنا ؟؟
خامسا : ختمت رسالتك بانك تبحث عن الحل …… فهل ان هذا الحل يهمك كمملكة ام يهمك كانسان يشعر بان الظلم واقع على شعب العراق ؟؟
سادسا : لماذا اخترتني انا للحوار وهل كنت مطلعا على كتاباتي السابقة ؟؟ وما الذي تريده مني بالتحديد ؟؟
سابعا : ذكرت الرشاوى التي يتلقاها بندر ولكن اتسائل اين العدل في تركه دون محاكمة ودون اعتقال وهل من العدل والانسانية ان تقطع رؤوس الناس المجرمين من العامة ويترك المجرم ان كان من العائلة الحاكمة ؟؟
ثامنا : ذكرت انكم لاتستطيعون حماية الحدود وقلت “” ماذا العمل أخي الحدود العراقية السعودية طويلة هل من المعقول نضع جيش على طول الحدود “” وهنا اسالك هل يستطيع اي مجرم او متسلل الدخول الى المملكة من خارجها ولماذا استطاعت الدول العربية كالاردن والسعودية وسوريا ودول الخليج ضبط حدودها من دخول المتسللين والى حد كبير ولاتستطيعون ضبطها بمنع المتسللين الينا ..؟؟ ثم لماذا لم تمنعوا هؤلاء العلماء من مواصلة التحريض والافتاء بقتلنا وتهديم مقدساتنا ؟؟ ولماذا لاتمنعوا شبابكم من التحرك عبر المطارات وانتم تعلمون انهم ذاهبون للانتحار في العراق والضحية هم اطفالنا كما اطلعت على الصورة العينة ؟؟
تاسعا : هل تستطيع التاثير في سياسة مملكتك وبودي معرفة ذلك بدقة وكيف يمكنك ذلك ؟؟
عاشرا : هل تستطيع عبر موقعك مساعدة شعب العراق على ان يخرج من محنته ولو براي سديد او تنبيه الى خطر ما او وفق ماتراه من راي ؟؟
عاشرا : ساجيبك على اسئلتك ومخاوفك واود ان تعلم انني من ابناء العراق الخلص وعاشق لبلدي حد الهيام ومستعد لافديه بروحي والغالي وانني اعلم به وبتفكيره وكيف يتصرف وكيف يفكر واعني بذلك شعبنا بكل تنويعاته سواء كانت القومية كاكراد وعرب او دينية كاسلام ومسيح وغيرهم او حزبية … اضافة الى معرفتي بماهية البعث وازلامه وحراكه وخطره وايضا لدينا المام الى حد ما بما يجري في بلدانكم وهو نتيجة درسات عميقة وبحث واطلاع وقرائة علمية وتجارب ولا اخفيك انني بودي ان ابحث عن حل ينقذ العراق والمنطقة من ويلات الحرائق التي ستحرق الجميع ان استمر الحال على هذا المنوال ..
انتظر ردك واتمنى ان تجيبني وتعرفني بنفسك لكي يتم لنا ان نتواصل في الحوار علنا نصل الى مانريده من خير لمن نعتقد انهم يستحقوه ..
احمد الياسري
هذا ماجرى بيني وبن نواف ال سعود وبودي ان اطرحه لاهميته وخطورته ولا اخفيكم انني في حيرة شديدة وهل مايجري من تدمير لعراقنا وشعبنا بايدي هذه الامة هو من الخيال ام حقيقة وهناك سؤال كبير يطرح نفسه لماذا كل هذا الحقد وهذا البغض وهذا الالغاء لشعب عريق من قبل هذه الامة وهل ال سعود بحاجة الى ان يصنعوا من شعبنا عدوا لدودا لهم والعكس صحيح رغم الامكانات الهائلة والثروات والخيرات التي حباهم الله بها ؟؟
وبالنسبة لهذا الامير في قومه اقول ارجوا ان لايزعجك النشر مرة اخرى لانك ستفقد احترامي لك ان فعلتها فالحق يقال من قبل الرجال الرجال والرجال لاتخشى في الحق لومة لائم واتمنى ان تكون منهم .