الرئيسية » مقالات » بيتنا الطيني البائس.. له فوائد..!!

بيتنا الطيني البائس.. له فوائد..!!

لم أكن أتوقع إن المواطن الشنكالي الذي سالتقيه وهو عائد إلى كرعزير المنكوبة بصحبة عدد من أفراد أسرته الذين تماثلوا للشفاء في مستشفى ازادي بدهوك ان يجيبني ببراءة وعفوية شنكالية عندما قال: ان البيت الطيني البائس الذي كنا نحتمي فيه، ساهم في انقاذ حياتنا، وعن الكيفية التي حدث بها ذلك اضاف: لو كان بيتنا من (بلوك) وحجارة لكانت نكبتنا اكبر مما حاق بنا..! حيث ان الطين الجاف كان رؤوفا بنا خصوصا وان الانفجار الرهيب وقع على بعد خمسين مترا من بيتنا.
وعن ما لحقهم من خسائر قال محدثنا فيصل يوسف شيخو: بيتنا الطيني لم يبقى منه شيء، وللاسف لدينا ثلاثة شهداء، واربع وعشرين جريحا، كما لدينا مفقود واحد، وكانه تذكر شيئا قال بسرعة: ارجوكم ان تنشروا نداءنا حول اخي المفقود (هيثم يوسف شيخو) والبالغ من العمر عشر سنوات، والذي كان يلعب باحدى ساحات البلدة مع اقرانه عندما وقع الانفجار بمسافة مائة الى مائة وخمسون مترا منهم، وقد قيل لنا بان احدى الطائرات الامريكية قامت بنقله الى حيث لا نعلم لحد الان..! وبحسرة قال: وارجوكم.. لدينا احد ابناء جيراننا مفقود هو الاخر والذي ليس له احد، اسمه (حجي جندي حجي) عمره خمسة عشر عاما ولا نعلم عنه أي شيء..
احتياجات واحتياجات..!
عن احتياجاتهم ما بعد العمل الارهابي قال فيصل يوسف شيخو الناجي الثاني بعد اخيه من الاسرة المنكوبة بتلك الحادثة: احتياجاتنا هي نفس الاحتياجات، نريد مياه للشرب، نريد الكهرباء، نريد توفير الحماية الامنية لمنع تكرار ما حدث، نريد توفير فرص عمل، والاهم نريد مساعدتنا في اعادة بناء بيوتنا التي تهدمت.. قلنا له: هل تريد بناءه من الطين؟؟ بسرعة قال: نعم.. فليكن من الطين..
شكرا لمركز لالش وللكوادر الطبية في دهوك
وعن دور الهيئة العليا لمركز لالش في تقديم العون لهم، اكد انهم ممتنون مما قدمه مركز لالش لهم من عون ومساعدة سواء اثناء تلقيهم العلاج في المستشفى او عقب خروجهم وذلك بنقلهم الى مناطقهم على نفقة الهيئة العليا، وتسليمهم الى احدى اللجان التي من المؤمل ان تستلمهم هناك وبالتنسيق بين الاخيرة وبين اللجنة الخاصة في الهيئة العليا لمركز لالش.
كما قال: لا ننسى التعامل الانساني الذي حظينا به في المستشفى في دهوك ليلا ونهارا، واود ان اقدم شكري الجزيل للكادر الطبي الذي يألو جهدا في تقديم الخدمات الطبية وبشكل اثار اعجابنا وامتناننا..
ارقام من الهيئة العليا لمركز لالش
السيد رشيد ميرزا عضو الهيئة الادارية لمركز لالش كشف لنا بان حال وقوع العمل الارهابي في شنكال، قامت الهيئة العليا لمركز لالش بتشكيل لجنة خاصة للتنسيق بين محافظة دهوك ورئاسة صحة دهوك لغرض نقل الجرحى الذين يتماثلون للشفاء وحسب التقارير والفحوصات الطبية.
واضاف: وبصفتي رئيسا لهذه اللجنة فقد قمنا لغاية يومنا هذا بنقل (72) جريحا سواء من مستشفى ازادي او من مستشفى الطوارئ ممن تماثلوا للشفاء وعلى نفقة الهيئة العليا الى مناطق سكناهم، حيث هناك لجنة خاصة في استقبالهم، وتزويدهم بما يحتاجونه.
وعن تلك الاحتياجات قال السيد ميرزا: العوائل التي تهدمت منازلها يتم تزويدهم بخيم وبطانيات وافرشة النوم وكذل ببعض المواد الغذائية، اما العوائل التي لم تتضرر دورهم يتم تزويده بما ذكرناه انفا باستثناء الخيم.
واضاف: كما نقلنا وعلى نفقتنا ايضا، خلال الفترة الماضية جثث اربع شهداء من توفوا اثناء تلقيهم العلاج، حيث اوصلنا جثامينهم الى ذويهم.
وحاليا بقي لدينا تسع وثلاثون جريحا لا غير، وجميعهم يتماثلون للشفاء وليس بينهم اصابات خطيرة.