الرئيسية » مقالات » واشنطن تشهد اكبر اعتصام امام السفارة السعودية تنديدا بالارهاب

واشنطن تشهد اكبر اعتصام امام السفارة السعودية تنديدا بالارهاب


تقرير خبري 
وفد يمثل المركز العالمي لملاحقة الارهابيين(أعمال) يزور البيت الابيض، ويسلم رسالة بهذا الخصوص الى الرئيس بوش 

واشنطن- خاص
24 آب (أغسطس) 2007

اعتصم المئات من المحتجين الغاضبين، اليوم الجمعة، امام سفارة المملكة العربية السعودية في العاصمة الاميركية واشنطن، تنديدا بالارهاب، وبالفتاوى التكفيرية التي يصدرها فقهاء التكفير الوهابيين القابعين في المملكة العربية السعودية، والتي يبيحون فيها قتل الانسان، وتدمير وهدم الاماكن المقدسة، الاسلامية منها والمسيحية وغيرها.
وقد رفع المعتصمون، الذين رددوا شعارات مناهضة للارهاب ومنددة بالفتاوى التكفيرية، صورا ترمز الى مساواة السعودية بتنظيم القاعدة الارهابي ومساواتهما بالوهابية كفر تكفيري شمولي وتدميري، مثله كمثل النازية.

كما حمل المعتصمون، وبينهم نساء واطفال من مختلف الجنسيات والاديان والمذاهب، شعارات تطالب حكومة المملكة العربية السعودية بوقف كل انواع الدعم الذي تقدمه للارهابيين، والكف عن ممارسة الدور التخريبي في العراق والرامي الى تدمير العملية السياسية الجديدة، داعين المملكة الى احترام ارادة الشعب العراقي، والكف عن اذاه.
وبعد ثلاث ساعات من الاعتصام، سار المحتجون بمسيرة حاشدة الى امام البيت الابيض، للتنديد بالارهاب، ومطالبة الادارة الاميركية بتشديد الضغط على السعودية لوقف الارهاب.

وبعد انتهاء الاعتصام، زار وفد يمثل المركز العالمي لملاحقة الارهابيين (أعمال) البيت الابيض، وسلم الرسالة التي كان قد اعدها الى رئيس الولايات المتحدة الاميركية، جورج بوش، بهذا الخصوص.

وقد ضم الوفد شخصيات دينية وعشائرية واكاديمية، من الرجال والنساء والشباب.
وكان المركز العالمي لملاحقة الارهابيين (أعمال) قد حث في وقت سابق من هذا الشهر، على المشاركة في الاعتصام امام سفارة المملكة العربية السعودية، للتنديد بالارهاب، حقنا لدم الانسان، وخاصة في العراق، الذي يتعرض شعبه الى حرب استنزاف يخوضها الارهابيون ضده، راح ضحيتها، حتى الان، اعداد غفيرة من العراقيين الابرياء.

لمزيد من التفاصيل المصورة عن الاعتصام، يرجى زيارة الموقع التالي:
http://islamic.protest.googlepages.com/
ملاحظة:
الملفات المرفقة، جانب من الاعتصاب والتظاهرة