الرئيسية » مقالات » مَقامة مُوَقَّعة (( الغد بين الأمس واليوم ))

مَقامة مُوَقَّعة (( الغد بين الأمس واليوم ))




مَقامة مُوَقَّعة


*****************
(( الغد بين الأمس واليوم ))


***



أشكو وأرضُ الدجلَتينِ سعيدةٌ !


وكذا قَطاها


ويَسُفُّني التعتيمُ وهي تُضيءُ ,


أشكوها زُمُرُّدةً وأقنطُ من سناها !


هذا السنى


لَهَفي انا


واذا تشاءُ فنَرجِسٌ


او لا تشاءُ فقامةُ الزيتونِ والصفصافِ


وامتَدَّتْ الى عُنُقي يداها !


ما زالَ يرسمُ لي المعادَ


ويومَ ودَّعتُ البلادَ


شكرتُهُ بمقامةٍ


او قُبلةٍ أرخيتُها في كفِّهِ فتَفَتَّحتْ


بالرُّغمِ من أني يئستُ وكنتُ أحسبُهُ طواها !


وأراكَ مسكوناً كما الأحداقِ بالغدِ والمَدارِ


وها هُما التحَما التحاما


والأصلُ أنكَ لا تَني ترتاحُ في نبضي المعنونِ للخُزامى !


يا منهلاً ما زال بالأسماكِ والمِرجانِ يعدو


إيّاكَ أستهدي وأشدو !


وأدورُ ما هطلَ الهديلْ


او صارَ للقمر اقتداءٌ بالشموسِ ولَوثةٌ


فَلَهُ شروقٌ مثْلُها ولهُ أصيلْ !


وانا امتثالٌ للهوى وقيودهِ


مع أنني مِن أوَّلِ الثُوّارِ


مُذْ كنتُ الصبيَّ عرفتُ لَذّاتِ التمَرُّدِ


والخروجِ على سراديبِ الخليلْ !


مُذْ كان شِعري رَهنَ درسي


مُذْ كنتُ في ريعان يأسي !


ليسَ انفكاكاً ما أريدُ وإنما رُزَمٌ من الظلِّ الظليلْ


ومن الرواءِ , من الغناءْ


عنقودُ لحنٍ في يدَي عفراءْ


في جيدِها ,


وعلى مسافتها سَواءٌ إنْ عثرتَ وإنْ مررتَ


ففي النهايةِ لا أراكَ قد استفدتَ


وهكذا أبداً هُمُ الشعراءْ !


ويطيبُ لي في الحُبِّ نقضُ شهادتي


والإتكاءُ على الظنونِ


وبيتُ شِعري مثلُ بيتِ العنكبوتِ


ومن فرائسهِ الجنونُ !


فلو تُصيخُ لما جرى بالأمسِ :


أفئدةُ الصداقةِ من أعاديكَ


الطلاسمُ من معانيكَ


النوافذُ مثلما الحَجَر الأصَمُّ


الهاوياتُ كأنها الجبلُ الأشمُّ


الطيِّباتُ كأنَّهُنَّ الإثمُ


حزبُ القبرِ يبدو أخلَدَ الأحزابِ


والروبوتُ أرهفَ مُهجةً من سائرِ الأعرابِ


ويحُكَ ,


أيُّ مهوىً للمآقي حينَ تنتحلُ الضياءَ ؟


البدرُ أدنى من منازلنا الينا


والسحائبُ من يدينا


فاستَلَلْتُ يراعيَ الذاوي


لتصعدَ فيكَ أنساغٌ وَرِيقاتٌ


وقد كانت لِحَدِّ اليومِ أفياءاً ترفرفُ في هوائِكْ


وانا أسيحُ دمي لتحفُظَ ما تبَقّى من دمائِكْ !


لن أستعينَ بقافياتِ الندْبِ


لا أبغي الوقوفَ على رثائِكْ


لكنني مِمَّنْ جحيمُهُمُ الجِنانُ


اذا أرادوا


والجحيمُ اذا أصابهمُ العنادُ


وإنما يبقى القرارُ بِغَضِّهِ وغضيضهِ بيدِ الحبيبِ


وكبريائي دائماً من كبريائِكْ !




كولونيا – 07