الرئيسية » مقالات » صحافة آل سعود تغازل وتناصر رغد وتدس انفها في شأن العدالة الدولية

صحافة آل سعود تغازل وتناصر رغد وتدس انفها في شأن العدالة الدولية

الامر لايحتاج الى تعليق طويل ويكفي الاطلاع على هذه الصورة المرفقة في نهاية المقال لصحيفة عكاظ السعودية والتي تجاوزت الحدود والاخلاق والاعراف الدولية في التدخل في الشأن العراقي ودور العدالة ليعلم القارئ العزيز كم هو وضيع مستوى اخلاق هؤلاء المجرمين المرتزقة من اقلام وكتاب الريال وملمعي قبح آل سعود وبعث الاجرام الصدامي وهؤلاء لايتحركون ومؤسساتهم الاعلامية الا بتحريض رسمي من المؤسسات السياسية والكل يعلم ان مهلكة ال سعود لايوجد فيها حرية اعلامية بل هناك اعلام موجه وداعم للمؤسسة السياسية ” المعصومة ” والتي لاياتيها الباطل من فوقها ولامن تحتها !!
اعتقد ان هذا الصعلوك الذي يشتم العدالة العراقية والعراق ويستهزئ بالسيادة العراقية لايعلم انه واسياده في مهلكة الارهاب الوهابية لن يستطيعوا بكل ملياراتهم وامكاناتهم ان يمنعوا اي عراقي من ملاحقة اي مجرم آذى العراق وشعبه وليعودوا الى حيث مصير أب هذه العقرب الجرباء الرقطاء الصفراء ليعلموا ان الله حق وان العدل حق وان المظلوم عينه لم تنم على ظالم شهد الله الواحد الاحد على ظلمه وطغيانه ..
اكتبوا مايحلوا لكم ايها الاوغاد ولكننا نقول لحكومتنا العراقية وللسيد موفق الربيعي الذي زار مهلكة ال سعود قبل ايام وصرح ان هذه المهلكة ستتعاون مع العراق وستوقف اي تحريض وتدخل في الشأن العراقي ونتسائل هل هذا الذي نقرأها الان هو الذي تعنوه بعدم التدخل وعدم التعرض لشعبنا ولدستورنا وسيادتنا وقوانيننا بالسوء من هذه المهلكة الارهابية السعودية الاجرامية ؟؟
اعتقد ان عدم وضع ضوابط وسقف زمني وتنفيذ لاي اتفاق مع الاعراب لن يكون مصيره سوى الفشل فهذه الامة تعودت النفاق والكذب والدجل واللقائات الصورية والاجتماعات البائسة وبوس اللحى القذرة والخشوم النتنة ولكن كان قاسمهم المشترك الازلي الدائم الاوحد هو الخزي والعار والفشل والتفاهات والهزيمة والجهل والتخلف وسحق رؤوسهم باكعب الاحذية الامريكية والاسرائيلية والغربية ونحن شعب العراق العربي الاصيل المسلم المسيحي الكردي الصابئي الايزيدي التركماني ال ال ال العملاق الابي الحر الغيور الطاهر لا ولن يشرفنا ان ننتمى الى هذه الحثالات حيث يقول المسخ كاتب هذه الكلمات مايقوله بحق أبنة من غزى الكويت وشتم العرب وازهق الارواح وقتل ونهب وسلب كل خيرات دولة ساعدته وعاضدته وكاد ان يصل الرياض ليدوس على عقال فهد وينتهك حرمات بنات وزوجات ونساء فهد وعبد الشيطان الحاقد والمليك الجاهل الان وفتح التلفاز العراق لتعرية الممالك والحكومات العربية الفاسدة ونشر صور ملوكها والامراء والرؤساء وهم في حمامات السباحة من الغواني والساقطات وفعل مافعل بهم وبشعب العراق وشعوب المنطقة وابنته العقرب معه تؤازره وتقول عنه بطل مجيد والان يأتي اجلاف الاعراب من حثالات ال سعود وقطر وامة الاقزام ليبكوا على سمها الزعاف ويصفوها بالزهرة المورقة والبريئة مع ابيها وعارها وكأني بهم كل يريد ان يقضي منها وطره فهؤلاء الجياع للعفن والفساد الاخلاقي لايفكرون بعقول في رؤوسهم بل امخختهم وادمغتهم هي تحت الحزام وبين ثنايا اصابع ارجلهم المتقيحة والمليئة ببكتريا العفن الاعرابي ..
اليوم وردت انباء عبر الاجهزة الامنية العراقية البطلة عن العثور على اقراص مضغوطة تثبت بالصوت ان العقرب الصفراء رغد تامر الارهابيين في ديالى وباقي مناطق العراق بقتل وتدمير كل شئ من اجل الانتقام لابيها النافق واخوتها المحترقين في جهنم وملكهم وعرشهم البعثي الزائل وهنا نطالب الحكومة العراقية بنشر تلك الاقراص واسماع الاعراب في الاردن وال سعود وبالادلة الواضحة حقيقة مايجري من تصرفات هذه العقرب الصفراء وان لايترك الامر كما ترك سابقا لان في ذلك اهانة الى الشهداء والى شرف العراق وهو انتقاص من سلطة القانون واهانة للحكومة العراقية ذاتها فلايمكن ان تصدر مذكرات وتعطى وضعا اعلاميا ومساحة من الاخذ والرد وبعدها نعود ادراجنا والعالم يتفرج علينا وشعبنا يذبح مما يسبب لكل عراقي جرحا كبيرا والما كان الاحرى بعدم اصدار امور لاتستطيعون تنفيذها وان كانت هناك جهات متسلطة تفعل ذلك وتعمل على عرقلته فيما بعد فتلك لعمري حالة تحتاج الى ان يثور شعبنا من اجلها ثورة الموت فيها اهون من ركوب العار..
نقول لحكومتنا اقطعوا العلاقات مع اي دولة تحارب شعب العراق وتتدخل في شؤونه ونقول اننا لم نجني من امة الاعراب خيرا فلماذا هذا النفاق وهذا السكوت وهذا الهوان وهل بيننا وبينهم اليوم الا الدم ..؟؟
نقول لسوريا وايران عليكم بتقوى الله في دمائنا ومصير الشيعة الان يتعرض للابادة وانتم تدافعون عن شرف امة نزعته ولم ترتده من قبل وتدافعون عن عروبي و فلسطيني استباح حرماتنا وسعودي هتك حرمة حرائرنا ونسف مقدساتنا واردني يتشفى بقتلنا ومصري وسوداني وووووووو كلها امة استلذت بالجهاد في سبيل ربها من دون الله بقتلنا وحرق عراقنا فما بالكم تحاربون وتخسرون وشعوبكم المقهورة كل شئ من اجلهم ..؟؟
نقولها ان الامر بات لايطاق وعليكم باعادة النظر في سياساتكم تجاه هذه الامة الحقيرة والتي تشتمكم ليل نهار وتؤسس لتقويض بلدانكم خصوصا وتحشد وتحرض على اشعال الحرب ضدكم وضدنا في العراق وضعوا ايديكم بايدي القيادة العراقية واجلسوا مع الغرب والامريكان وحلو اشكالاتكم بعيدا عنا وعن اطفالنا وانهو هذا الصراع الغير مبرر والغير مجدي لا لكم ولا لشعوبكم ولا لنا نحن شعب العراق المبتلي باشد البلائات ولو كنت اعلم انها امة تستحق الاحترام والعون لقلت لكم ونعم الفعل صمودكم ولكنكم انتصرتم واديتم الواجب ولم تنتصر امتهم بكاملها وهزم قلة من الشيعة اشرس واقوى ترسانة عسكرية في الشرق الاوسط في جنوب لبنان ولم تستطع امة عفنة بكامل امكاناتها ان تحرر شبرا واحدا من ارضها ولعنها الله واسال الله ان يبقي هذا البلاء على صدورها حتى يحكم رب العباد وهو خير الحاكمين وتحية لمن يضع حذائه على راس الملوك والحكام الاعراب واقول له ان حذائك اطهر من كلهم فقد تجاوزوا المدى في الخزي والعار والشنار ..
ارفق لكم مع المقال صورة الكلام الذي نشرته عكاظ حول جلب العقرب الصفراء رغد الى العدالة بعد صدور مذكرة الانتربول بحقها وعلى الحكومة ان كانت حقا جادة في فرض سيادة القانون وايضا ان كانت دول العالم والدول الغربية وعلى راسها امريكا جادة في احترام سيادة العراق ودستوره وخياره الديمقراطي فعليهم جميعا المباشرة بتنفيذ الامر عبر الوسائل القانونية وان رفضت الاردن تسليمها علينا برفع دعوى امام المؤسسات الدولية لتجريم الاردن واعتبارها خارجة عن القانون اضافة الى وضع حد لهذه الاستفزازات السعودية خاصة والاعرابية عموما والعمل على البحث في الوسائل الناجعة للضغط على هذه المهلكة الارهابية الباغية :

http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20070820/Con20070820133520.htm
وانقل مقطعا قصيرا مما قاله هذا المرتزق الوهابي بحق المجرمة التي ثبت ضلوعها بالادلة الصوتية انها تحرض على ابادة العراقيين في داخل العراق عبر مايسمى المقاومة الارهابية :
* رغد صدام حسين:
ها أنت تعودين اليوم للصدارة
مرة أخرى..
تعودين على قوائم المطلوبين الفارين
من يد «عدالة» الحكومة العراقية!
عدالة نسيت في غمرة ما يحدث أن تبحث عن
الساعين إلى «محو» الأمة العراقية
الممارسين لأفعال التصفية والتجويع والتشريد
الذين يثبتون على رأس كل ساعة أن الهدف يكمن
في استبدال «العرق» العراقي
إلى عراق آخر خارج على «القانون العربي»..!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
واسالك ايها الترهة الهائم بغرام ابنة المقبور كجدك في سقر وهل غيركم يابناء اللقطاء من يسعى لمحو الامة العراقية عبر خنازيركم التفخيخية الوهابية المرسلة الى عراقنا الغالي ؟؟