الرئيسية » مقالات » بــغــــداد مــعــــذرة

بــغــــداد مــعــــذرة

بــغــــداد مــعــــذرة

يَهزّني الشوق بين الحين والحين        فيرقص الحرفَ في فكري وتكويني
وانـْشدُ الحرفَ في لفظي فـيدفعني       أنْ أجعلَ الحاء قبلَ السين ِ والنون
والحاء حمدا ً فزدْ بالله فاصلة ً               أم الرزايا وأختا ً للــقــرابـيــــن
والسين سرّ الحسين السِبـْط َتـَعْرَفـَه    فاحَرصْ على السرّ في كلّ الميادين
والياءُ ياء الحسين السبط أشرعة ً          تنجي المحبّ فسحقا ً للشياطين
والنونُ صبراً فمن ذا سوفَ يَحْمِله                كما تحمّـلَ أيوبٌ وذو النون
أرومُ صحنكَ والأقدار مانــــعــة ً            وأبتغي الوصلَ بين الحبّ والدين
أ ُخاطب الصحنَ عن بعدٍ بقافـيتي        يا صحن كبّـر على شكوى المساكين
أ َلستَ تـَسْمـَعُ شكوى أهلنا وترى                نارَ الغزاةِ وهتكاً للموازيـــن
صليتُ من اجلهمْ والصحن يَرمُـقـَني            فـشاط مـن آلم ٍ يَـبكي ويبكيني
شعبُ العراق ِ فلا تغفرْ لمغتصبٍ               جـرحا ً المّ بنا في عمق تكويني
هيهات لا نـُـنـْزَل الهامات طائعة ً                  نحن العراق حديداً ,دون تلين ِ
جاءت فواجعنا من رحم داهيـــة                   فما العراق سوى ابنا ً لصفين
يا أمة ً طفحت كيلاً بـِساسَـتِـها                 فالويل يصحبُ تسييس السلاطين
في كلّ يوم ٍ عراق الحزن قبضتهم                   قتلا ً وبطشاً ونهبا ً للملايين
مالوا على شهوة الدنيا وزخرفها                يا ليت تـُسْعـِفهم ذكرى بقارون
يا قِـبلـَة َالمجد ِيا بغداد معذرة ً                 هل يخطف الحكم أبناء الدهاقين
جراحك اليوم يا بغداد غائـرة ً                    في كل قلبٍ لها طعن السكاكين
ودجلة الروضة الغناء خاويـة              إذ ْ جف فيها الهوى والماء والطين
وللفرات أنين ٌ ليس يســمعــه ُ                     إلا الذي نالهُ , شرّ الشياطين
يا ألفَ آهٍ على بغدادَ يؤلـمــها                   بين الفراتين من حقد ٍ وتخويني
واليوم لا نخلك ِ العالي له رطبٌ                      ولا بفـيـئــك ِعطرٌ للرياحين
حَنـّتْ لك ِالروح عن بعدٍ وأيقظها                    صدى أنينك ِ في آه ٍ وتأنين
حالي وحالك ِ يا بغداد واحـــــدة                 قلب العراق تشظى بين نصفين
فذاك للعرب كنزٌ لا يجود بــــه                        وذاك للكرد دفعا ً بالملايين
وما التشيع إلا حبّ حـــيـــدرةٍ                       وما التسنن إلا نعمة الديــن
أخشى عليه كما أخشى على ولدي          من عادياتٍ أتتْ من صنع مجنون
رحماك ربي بما يخفون من غدهم           عن تهمة الشرك والتكفير بالدين
عشنا بأرض ٍ عراقيون يجمعنا                     حب الإله سلاماً دون تـلـويـن ِ

ألقيت القصيدة بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين عليه السلام في مركز وجمعية الحسين الثقافية وكذلك المركز الإسلامي( الخدام) 3 / شعبان/ 1428 هـ الشاعر فائق الربيعي/ السويد