الرئيسية » مقالات » هكذا يحتفل الاخوة المصريين بمولد الامام الحسين (ع)..تقرير مصور ..الزميل صفاء الموسوي

هكذا يحتفل الاخوة المصريين بمولد الامام الحسين (ع)..تقرير مصور ..الزميل صفاء الموسوي

يأتون من كل حدبا وصوب ليعبروا عن حبهم العميق وليجددوا البيعة لسيد شباب أهل الجنة , فهذا يخاطبه ويقول : ياشيخ العرب ياسيدنا الحسين ..واخر يقول : الخلافة والبيعة لك يامولانا ..وثالث يقول : انت الخليفة يالحسين..اجتمعوا كلهم في يوم اسعد رسول الله (ص)عند ولادة سبطه الامام الحسين (ع) وكذلك اليوم يفرح فيه اغلب المسلمين الا وهو ذكرى ولادة الامام الحسين (ع) والمكان هو مسجد سيدنا الحسين في القاهرة في عام 2002 ..مشاهدات احببت ان ادونها كما رأيتها وانني اعتذر للقراء الكرام  من رداءة الصور لانها اخذت من تصوير فيديو


رأس الامام الحسين (ع) في القاهرة


يعتقد بل يجزم أغلب الاخوة المسلمين في مصر بوجود رأس الامام الحسين بن علي بن ابي طالب (عليهما السلام) في القاهرة حيث مقامه في المسجد الحسيني هناك . ويرجع ذلك الاعتقاد بما ذكره بعض المؤرخين من ان رأس الامام الحسين (ع) تم نقله على يد الفاطميين (الشيعة) من عسقلان (فلسطين )الى القاهرة وذلك خشية من الحملات الصليبية التي كثرت على بلاد الشام والتي تصدى لها الفاطميين وكان نقل الرأس في عام 548هجرية,ولكن هناك الكثير من المؤرخين يعتقدون بأن الرأس الشريف كان قد سلم الى الامام زين العابدين (ع)اثناء السبي وقام الامام (ع) بدفن الرأس مع الجسد الشريف في كربلاء .. ولعل الرأس الموجود في القاهرة يعود الى شخص علوي اسمه الحسين كان من ضمن من قتلوا في واقعة الحرة والتي يقال عنها بأنها تشبه الى حد ما واقعة الطف وايضا قطعت فيها الرؤؤس وحملت الى الشام ..هذا ما ذكره الشيخ المرحوم الوائلي رحمه الله .. والله اعلم


الصوفية ..والعشق لال البيت


يذكر الدكتور المرحوم علي الوردي بأن اصل التصوف كان شيعيا وانطلق من الكوفة.ويعتقد بعض المؤرخين بأن اول من اطلق عليه لقب الصوفي كان العالم الكيميائي جابر بن حيان تلميذ الامام جعفر الصادق (ع) ولكن اخرون يعتقدون بشخص اخر اسمه ابو هاشم الكوفي. يقول الشهيد  الباحث (عزيز السيد جاسم الذي اعدمه صدام المقبور عام 1991) في كتابه متصوفة بغداد : إن التصوف ليس ضربا من السلوكيات الفردية الشاذة والمنعزلة كما يراها البعض بل هو نشاط ديني -علمي متأصل في علوم ومعارف وممارسات دقيقة منطلقة عن وجد ديني عميق الفور في نفس المتصوف . واذا كان منشأ التصوف في الكوفة فأن في بغداد تم انتشاره فيقول الشهيد عزيز السيد جاسم : بعد انتشار الصوفية برزت الحاجة الى نوع من التنظيم الصوفي وأول البوادر نشأت في بغداد وبالتحديد في النصف الثاني من القرن الثالث الهجري فأخذ الصوفيون ينظمون انفسهم طوائف وطرق وكل طريقة تخضع الى شيخ ما ومن بغداد انتشرت الصوفية الى الامصار الاسلامية عن طريق تلامذة ائمة التصوف فذهب الى مصر عالم التصوف الروذباري . ويذكر الاستاذ رشيد الخيون في كتابه (الاديان والمذاهب بالعراق) بأن التصوف ظاهرة أجتماعية وفكرية دينية متشعبة تجدها في كل الديانات ومنها الاسلام ولم تنحصر في المذهب الشافعي فتجدها ايضا لدى الشيعة. في مصر يتعبد الاخوة المسلمين على مذهب الامام الشافعي (رحمه الله) وهناك تجد الكثير من الطرق الصوفية الرئيسية منها والفرعية , فأن الطرق الصوفية تعتبر العماد الاول لاحتفاليات مواليد النبي (ص) واهل بيته , فبهم تقوم الطقوس والتقاليد الدينية المتبعة في احياء المواليد ولا سيما ذكرى ولادة الامام الحسين عليه السلام فتسمع هناك اعذب المديح بحق ال البيت عليهم السلام


بداية الاحتفال بالمولد


يذكر المؤرخين بأن بدايات الاحتفال بمواليد النبي (ص)واهل بيته (ع) في مصر كان ايام العهد الفاطمي الشيعي ,فأن هؤلاء الذين قدموا من المغرب العربي وحكموا ارض الكنانة لقرنين من الزمن تقريبا استطاعوا ان يأسسوا لحضارة مازالت اثارها شاخصة الى يومنا هذا . فلقد شاركوا في اثراء الحضارة الاسلامية في مختلف العلوم والمعارف الانسانية والدينية , ولعل من اهم اثارهم جامعة الازهر والتي تعتبر منبرا اسلاميا ينهل منه المسلمون العلم والمعرفة كما هو الحال في المنابر الاسلامية الاخرى ولا سيما في النجف الاشرف. استمر الاحتفال بالمواليد طيلة ايام العهد الفاطمي ولكنها انقطعت بعد مجيئ الايوبيين وذلك لان هؤلاء ارادوا محوا اي اثر فاطمي في المجتمع المصري لاعتبارات طائفية ولكن المصريين عادوا واحتفلوا بالمواليد ايام المماليك والعثمانيين وما زالوا . واود ان اشير بأن الاحتفال بمواليد النبي واهل بيته (عليهم السلام)لاقى اختلافا بين المسلمين من الناحية الفقهية فقسم من يشير الى استحباب ذلك  ويعده من تقوية الاواصر الايمانية كما عند الشيعة وقسم من يعتبره بدعة ويكفر من يفعلها كما عند الحنبيلية (السلفية ) وقسم وان اقر بأنها بدعة ولكن اعتبرها بدعة حسنة كما في الشافعية .. واود ان اسأل الاخوة السلفية في رأيهم عن مهرجان الجنادرية هل هو بدعة ام ماذا؟.. يا اخوة الاسلام اتركوا التكفير وتعالوا الى كلمة سواء


اود ان اذكر بأن الصور تم سحبها من خلال تصوير فيديو وتم ايضا تسجيل تصوير فيديو وانزاله في مواقع تتزيل افلام الفيديو وتم عرضها تحت الصور للمشاهدة واعتذر ثانية لرداءة الصور ..مع التذكير بأن التصوير تم في شهر السابع من عام 2002



في مواسيم الاعياد تكتظ منطقة سيدنا الحسين(كما يسميه المصريين)بالناس وهم يأتون من كل محافظات مصر او كما يقولون من الوجه البحري والقبلي اي من الشمال والجنوب .. يقال انه في السابق كان الاحتفال يستمر لاسبوعيين متواصلة اما في الوقت الحالي فأنه يستمر اسبوع.. يتم تعيين موعد الاحتفال من قبل وزارة الاوقاف وليس في يوم ولادة الامام



جانب من الصلاة الجامعة وبعدها يبدأ الاحتفال ..علما ان الاحتفال يبدأ لايام قبل ما يسمى بالليلة الكبيرة او الخاتمة ..وفي كل يوم تجد الطرق الصوفية متوزعة في المسجد وحول المرقد الشريف وهم يتلون ايات من القرأن الكريم وبعدها يقرأون المديح



يعتقد الكثيربأن بدايات نشوء التصوف وانتشاره كان يستبطن مطلبا سياسيا وهو الخلافة لال بيت النبي عليهم السلام, وان هذا المطلب ادعى بها حكاما ظلموا العباد بعد تمكنهم من السيطرة على الحكم في العصور الاسلامية السالفة ومتى ما كنت قريبا للرسول (ص) فمن السهولة تخضع لك البلاد والعباد.. والغريب ان في تاريخنا الحديث وبعد ما انتهت دولة الخلافة ظهر علينا دعاة القومية والثورية وحكموا العباد بالظلم وادعوا بأنهم احفاد الرسول (ص)..كما في صدام المقبور والقذافي وغيرهم ..ونسوا بأن الحاكم العادل لرعيته هو بمنزلة الصديقيين والشهداء عند مليك مقتدر 



لكل طريقة هناك شيخ وهناك ايضا من ينظم الطريقة كما يظهر في الصورة



هناك طرق رئيسية واخرى متفرعة من تلك الطرق الرئيسية وان تسمية الطريقة تعود الى مؤسسها



طريقة فرعية من الطريقة الام وهي الشاذلية نسبة الى العالم الصوفي ابي الحسن الشاذلي



ان المراسيم تبدأ بعد صلاة العشاء عند الليلة الكبيرة وهم يهللون ويكبرون ويثنون على النبي واهل بيته (ع) والصحابة الاجلاء رضوان الله تعالى عليهم



يأتون من كل محافظات مصر ولكل فرقة لها طريقتها الخاصة ومنهم من يتمكن من الاشتراك بالاحتفال داخل المسجد الحسيني ومنهم خارج المسجد في سرادق وخانات وحتى في المقابر القريبة ممن لايستطيعون ان يدفعوا اجرة السكن .. يأتي ليقول لك البيعة ياسيدنا الحسين (ع) ويطمع ان يكون شفيعه في يوم تشخص فيه الابصار



لايخلوا الامر من تفرع الكثير من الطرق الصوفية من الطريقة الرئيسية ..وهذا امر طبيعيا في تكوين الانسان فأنه لايثبت على فكرة معينة ويحاول ان يطورها بما يناسب طموحه ومكانته الاجتماعية .. وصدق القرآن الكريم حيث قال : كل يوم هو في شأن



وجدت ان بعض الناس يهمون بتقبيل يد فضيلة الشيخ ..فسألته عن المولد والاحتفالية ..فأجابني  بأن الاحتفال هو مكرمة من الدولة وهذا يوم يتبرك به المسلمين بمولد سبط الرسول وهناك ايضا احتفال بمناسبة يوم عاشوراء ولكن ليس بالضرب بالزنجيل.. في اشارة استنكارية بعدما عرف انني شيعي ..وانا ايدته بالاستنكار ايضا



اثناء المديح يبدأ المحتفلين بهز روؤسهم ..وهذا امر في عرف الصوفيين لابأس به بل يعدونه نوع من انواع الاستجابة لنداء الرب والكمال اليه




اهل البيت في عرفات ..في الحياة والممات 


اهل  البيت هم سعداء ..اهل البيت هم اصفاء


هكذا يقول الشيخ



وهكذا يردد اتباعه ب : اهل بيت المصطفى ..رضي الله عنهم



مدائح تضم اعذب الكلمات تطلق لسيد العرب بعد جده المصطفى عليه الصلاة والسلام



الكثير من الزوار يجلسون وينامون في الطرقات لتحصيل البركة من المكان الشريف اولا وثانية لعدم تمكنهم من دفع اجور السكن



طريقة مزجت بين الفلكلور الشعبي الصعيدي وبين مدائح لال البيت عليهم السلام .. واود ان اشير بأنه  وبطبيعة الحال ان الطرق الصوفية اليوم ليس كما كانت في البدأ اي منذ مئات السنيين التي كانت قائمة على الزهد واصبحت اليوم في بعضها عبارة عن تقليد اجتماعي



اعتقد ان في كل دين ترى ان هناك تقاليد اجتماعية تكون طاغية على الفكر الديني حتى ان الاعتقاد بها يعد من الدين وهذه التقاليد لايمكن ازالتها من المجتمعات بعد مرور سنوات عليها ..فالاولى من علماء الامة التصدي لها اذا كانت تشين الدين في شئ لا ان يتم جعل من يفعلها كافرا او مشركا كما يفعل الاخوة السلفية في نقد ظواهر المجتمع الاسلامي .. ويجب ان لاننسى ان هناك امور عفوية تصدر من عوام الناس(وانا منهم) لايقصد منها الشرك بالله سبحانه وتعالى



في مقهى الدراويش القريبة من المقام الحسيني ..يحتفل المرتداون على طريقتهم الخاصة المتمثلة بالغناء العاطفي ايضا



احتفال اقيم خارج المقام فيه من المدائح والغناء العاطفي اقامه بعض تجار الحي الحسيني ..يقوم بعض الناس بأعتلاء المنصة وتقديم المديح لوجيه او تاجر من الناس ويقوم المطرب  بترديد مايقوله الشخص للحصول على بعض المال..طريقة عربية قديمة للاستجداء من خلال مديح الاثرياء


  


في الاحتفال بالمولد هو الاحتفال بكل شئ وتمارس فيه الالعاب .. وتنشط فيه التجارة , فهي احياء لليلة مباركة عند بعض الناس وعند البعض فائدة اقتصادية جمة


 


 


 




 




 



 




 


 


خاص لمؤسسة الارشيف العراقي في الدنمارك


تصوير وكتابة التعليق الزميل صفاء الموسوي


www.iraker.dk


17/8/2007