الرئيسية » مقالات » مجزرة سنجار

مجزرة سنجار

أنها ليست جريمة عادية، ولا عملية تبغي خلط الأوراق، ولا من أجل إحراج حكومة المالكي … لا ، بل ليس من أجل استنزاف طاقات القوات الأمريكية، ولا لتخريب العملية السياسية، ولا من اجل زرع الفتنة الطائفية، ولا يصب في مجرى تخريب البنى التحتية للاقتصاد العراقي المنهار، وليس من اجل أخراج القوات المحتلة، ولا حتى للإنتقام من القادة السياسيين الكورد .
بل أنها سياسة أبادة منظمة بكافة المقاييس لأهلنا الكورد الأيزديون، وتفصح عن مدى ظلامية هذا الفكر السلفي الذي يعيش عصور ما قبل التاريخ … أنها المناهج الدراسية الإسلامية الوهابية التي تُدرس في الروضات والمدارس الأبتدائية وما تليها من مقاعد في باحات التكفير في السعودية وباكستان وأفغانستان، أنهم يفسرون الاحاديث والآيات القرآنية حسب مشيئة أمراء التكفير فأما ” الإسلام أو الجزية أو الحرب ” فبأي دين يدين هؤلاء الكفرة المجرمين من أصحاب هذا الفكر السلفي الشمولي التعصبي القذر .
أن الأيزديين كانوا ولا يزالون يحملون شعلة التوحيد، وأن الديانة الأيزيدية واحدة من أقدم الديانات المنبعثة من أعالي الرافدين وتخومها، كأختها المندائية في جنوب العراق .
الأيزيدية والكوردية تؤمان لا ينفصلان، وأن أدخل الصحابي عياض بن غنم الدين الإسلامي لربوع كوردستان حوالي العقد الثاني من الهجرة النبوية، واعتناق هذا الدين الجديد غالبية الكورد، بقي كوردنا الأيزيديون أوفياء لدين الكورد القديم، حافظوا عليه رغم حملات التنكيل والإبادة سواء على يد الإمبراطوريتين الصفوية والعثمانية أو على يد الأمراء الكورد المسلمين مستأنسين بمشورة وفتاوى مستشاريهم من الشيوخ والملالي الأغبياء .
لا العبارات ولا الكلمات باستطاعتها أن ترثي شهدائنا الأيزديون الذين سقطوا في هذه المجزرة البشعة.
أيها القادة الكورد أفيقوا من بحبوبة وخدر المفاوضات والطبطبة على الظهور، وانتظار ساعة الفرج .
أن كان الكورد المسلمين دفعوا ضريبة كونهم تمسكوا بكورديتهم
فالأيزديون يدفعون ضريبة القومية والدين، على يد بقايا قوم لوط من التكفيريين وبمساعدة الأجنحة الفاشية المتطرفة من بقايا فولول البعث الساقط
خمسمائة إنسان أيزيدي سقطوا شهداء، لا لشئ إلا لأنهم أيزديون وكورد أصلاء، أن أرواحهم ستعانق الملك طاووس ملاك النور والشمس، والصلوات المضيئة في لالش .
أما التكفيريين الاربعة من قوم لوط فتتطايرت أجسادهم العفنة ملتصقة ببقايا غازات السيانيد والخردل في كوردستان .
أنه يوم الشهيد الأيزيدي النبيل
قوموا ايها الكورد وأدبكوا دبكة الشهيد
ألهي … خمسمائة شهيد، خمسمائة شدة نرجس .
أي سماء ستحتضنكم
أنه أنفال الأيزديين