الرئيسية » مقالات » بأي دين يدين هؤلاء القتلة المجرمين؟

بأي دين يدين هؤلاء القتلة المجرمين؟

الجريمة الوحشية البشعة التي اقترفها المتوحشون الساديون بحق المواطنين الأيزيديين الأبرياء المسالمين هزت بعنف ضمير كل انسان يحمل ذرة من الشعور الإنساني ، وأحدثت جرحاً عميقاً في نفوسهم، ونفوس ابناء هذه الطائفة المسالمة لا يمكن أن يندمل لسنوات طويلة . أنها فاقت ببشاعتها جميع الجرائم التي ارتكبها الإرهابيون في العراق منذ سقوط نظام الطاغية صدام حسين وحتى يومنا هذا، حيث كان هدف هؤلاء القتلة المجرمين إيقاع اكبر عدد من الخسائر البشرية، وأشد التدمير للقرى المستهدفة بقصد تهجير المواطنين الأيزيديين من ديارهم .
لقد اقترف المتوحشون الهمج مجزرة كبرى حيث تجاوز عدد الشهداء 250 فردا، والعدد مرشح للازدياد بسبب الأعداد الكبيرة من الجرحى المصابين بجروح خطيرة ، بالإضافة إلى الجثث المطمورة تحت أنقاض مساكنهم المهدمة على رؤوسهم.
إن المشاهد التي عرضتها القنوات الفضائية المختلفة للمصابين من الأطفال والنساء والرجال تثير اشد الحنق والاحتقار لأولئك السفاكين المتوحشين، الذين ارتكبوا جريمتهم باسم الدين. ونطالب الحكومة القيام بواجبها الأساسي في توفير الأمن والسلام للمواطنين وكشف وملاحقة العناصر المجرمة ، وتقديمها للمحاكمة لتنال جزائها العادل، والعمل الجدي والسريع لمعالجة الجرحى، وتأمين السكن لكل العوائل التي فقدت مساكنها، وتأمين مستلزمات العائلة المادية .
أي دين هذا الذي يدين به هؤلاء القتلة السفاكون لدماء الأطفال والنساء والرجال؟
أي مدرسة دينية تلك خرجتهم وأرسلتهم لتنفيذ عملية قتل جماعي بشعة؟
أي دولة هذه التي تسمح لهذه المدارس الدينية بغسل أدمغة هؤلاء الجهلة المتخلفين ، وتعدهم بالجنة، والحور الحسان، والغلمان المخلدين، وأنهار العسل والخمور، ليندفعوا نحو الانتحار وقتل الناس الأبرياء الذين لم يقترفوا جرماً بحق أحد، وبالجملة، دون وازع من ضمير أو أخلاق .
هل هذا هو الدين الذي جاء به محمد ؟
لقد بات من المخجل أن يقف المسلم أمام شعوب العالم مرفوع الرأس، فقد أصبح الإرهاب والقتل من سمة الإسلام والمسلمين في عصرنا اليوم، ونحن في مقتبل القرن الحادي والعشرين، فأي تخلف ونكوص للمجتمعات الإسلامية في مشرق الأرض ومغربها ؟ لقد عادت هذه المجتمعات القهقرة عشرات بل مئات السنين، إلى عصر الهمجية والوحشية ، وانفلات الغرائز البشرية في جوانبها السلبية .
هذا الذي جرى ولايزال يجري في العراق ومصر والجزائر والمغرب والسودان واندونيسيا وباكستان وأفغانستان وتايلاند والفلبين واسبانيا وبريطانيا وفرنسا والشيشان وكوسوفو والبوسنة وسائر البلدان الإسلامية الأخرى من قتل وتدمير وتخريب أساء للإسلام في نظر الشعوب ، وباتت تلك الشعوب تنظر إلى كل مسلم بعين الشك والريبة حول صلته بالإرهاب .
لقد باتت المدارس الدينية في السعودية وباكستان وإيران وأفغانستات تشكل أعظم الأخطار على مستقبل البشرية، وأصبح من الضروري غلقها والاكتفاء بدروس الدين في المدارس الرسمية، وفق منهج محدد خالي من أية دعوة للعنف والقتل باسم الجهاد ، والحض على ترسيخ القيم الإنسانية النبيلة في نفوس الناشئة، ومحبة الإنسان لأخيه الإنسان بصرف النظر عن الدين والقومية والطائفة .
إن التعصب الديني والقومي والطائفي يمثل أخطر داء في القرن الحادي والعشرين، والذي أخذ بالانتشار والتصاعد بوتيرة مرعبة بسبب الفقر الذي يسود المجتمعات الاسلامية، والبطالة وفقدان اسباب الحياة الكريمة من مأكل وملبس وسكن، وحرمان الأجيال الناشئة من فرص تلقي العلم لحقيق مستقبل يليق بالإنسان .
ولا شك أن الدول الغنية تتحمل مسؤولية مكافحة الفقر في العالم اجمع إن هي أرادت مكافحة الإرهاب والجريمة، فالقوة وحدها لا يمكن أن توقف الإرهاب إذا لم تعالج هذه الدول مشكلة الفقر والبطالة والأمراض، والجهل الضارب أطنابه في سائر بلدان العالم الثالث، ولا شك أن الأمم المتحدة هي التي ينبغي أن تتولى مسؤولية تنظيم وإدارة برنامج واسع يعده متخصصون لمكافحة الفقر والبطالة، وتلتزم به الدول كافة، وفي مقدمتها الدول الغنية، لتجفيف مصادر الإرهاب والإرهابيين .
الخلود لضحايا الإرهاب مسلمين ومسيحيين وأيزيدين وصابئة ،والصبر والسلوان للعوائل المنكوبة، والخزي والعار للقتلة المجرمين، يلاحقهم ابد الآبدين.