الرئيسية » مقالات » مرة أخرى.. قتل الإيزيدية بطريقة الرجم البشعة..

مرة أخرى.. قتل الإيزيدية بطريقة الرجم البشعة..

بحثاً عن رزقيهما وعن رزق عائليتهما سعا المواطنان الإيزدييان (الياس خدر عمركي) و (خدر حسين العبدالي) لإيصال بضاعتهم لشريكهم في بغداد من منتوجي الطرشي والزيتون، ولم يتخيلا أبداً إن مجاميع الإرهاب والجريمة بانتظارهما، حيث أوقفوا سيارتهم، في طريق بغداد كركوك، واقتادوهم لجهة مجهولة، وبعد اتصالات ومداولات وتعهدات من هذا وذاك، أخيراً تم العثور على جثتي الشهيدين المغدورين مهشمتين كلياً، والأنكى أن القوات الأمريكية والشرطة العراقية تخشى الاقتراب من الجثتين لاعتقادهما إنهما مفخختين، وقد أفاد لنا مصدر مطلع، بأن إحدى المجاميع الإرهابية المسلحة، قد اقتادت الشابين الإيزديين إلى ساحة عامة في منطقة الرشاد التابعة إلى محافظة كركوك، ثم بدأ (مهرجان) قتل الإيزديين البريئين بواسطة قطع البلوك والحجارة، حيث ضاعت صيحات (الرحمة) التي كان يطلقها الشابان الإيزدييان البريئان بين تعالي صيحات (الله اكبر) التي كان يطلقها أعداء الله والإنسانية تشفياً بقتل شابين بريئين..
وما زال أهل الضحيتين البريئتين بانتظار وصول جثتي أبنائهما لدفنهما في قبر مريح….!
علما بأن احد الشهيدين هو شقيق لأحد ضحايا حادثة الأحد الأسود التي أودت بحياة أربع وعشرين مواطناً إيزديياً من منتسبي معمل نسيج الموصل..