الرئيسية » مقالات » التاريخ يتكلم الحلقة 102 لماذا فاز الفريق العراقي ؟؟؟؟

التاريخ يتكلم الحلقة 102 لماذا فاز الفريق العراقي ؟؟؟؟

سألت نفسي كيف هزم الفريق العراقي فريق السعودية ؟؟؟؟!!!وقلت اخيرا ربح الفريق العراقي للاسباب التالية : لاول مرة يلعب الفريق العراقي بحرية كاملة وبدون تخوف من احد بعكس ما كان سابقا في زمن المقبور عدي صدام حسين الذي كان يهين الفريق العراقي بسبب وبدون سبب . كان الفريق العراقي يذهب الى المسابقات وهو خائف من عدي اذا خسر سيعاقب كان عدي يضع اعضاء الفريق في السجن ويحلقهم (نمرة صفر) واذا ربح يخاف الاهانات من المذكور اعلاه . كان المقبور عدي يبحث عن كل زلة صغيرة ليهين اعضاء الفريق وكان يسلك هذا السلوك امام زملائه والهدف كان يفكر ان لا تغلب شخصية اللاعب على شخصيته التافهة الاجرامية . الللاعب يحتاج الي راحة نفسية وعدم التخوف عندما يدخل الملعب وهو حر الجانب السايكلوجي مهم لللاعب لانه يعبر عن مشاعره واحساسه ووطنيته وحبه للوطن ولفريقه واخلاصه لمهنته وهنا اتذكر المدرب العراقي الكبير عمو بابا هذه كلها زرعها بنفوس اللاعبين العراقيين هذه جهودعمو بابا جسد الوحدة العراقية وهذه الثمار نحن نخطفها من اعمال المدرب القدير . وتستحق مدينة اربيل البطلة ان تقييم لاستضافتها الفريق طيلة فترة تدريباته على ارض كردستان العراق .
لاول مرة في حياتي انا اتابع كرة القدم من كل اعماقي اشجع الفريق العراقي الحقيقة لسببين الاول لاني اود ان ترفع راية العراق الجريح عاليا في ملاعب العالم ايمانا بان الرياضة والفن هما اللذان يجمعان الشعب العراقي بعد ان فتته الاحزاب السياسية . السبب الثاني فوز العراق يدل على تحدي كبير على الارهاب العالمي الذي يريد ان يرجع العراق الى القرون الوسطى ويدمر الهوية العراقية الموحدة . نعم الفريق العراقي ” من المأسي جاب فرحة ” الف تحية لك يا جامع شمل العراق .
عندما دخل الفريق العراقي الى الملعب قال ” ياالله يا عراق ” ولف كرته وجسمه بالعلم العراقي وهو يقول يومك يا عراق. ولهذا السبب يستحق كل لاعب اليوم ان يكون قائد جماهيري بدلا صاحب العمامة الذي فرض نفسه كقائد جماهيري وهو كل يوم من فشل الى اخر وحتما دخل الفريق العراقي الى قلب كل شاب عراقي وهذه رسالة خالدة الى كل الشباب العراقي الذي يحمل السلاح ويقول” اترك البندقية واخذ الكرة “. يذكرني ايام التسعينات كنت في الجزائر والشباب العراقي يحب الكرة مثلما يحبهاالشباب العراقي . اخذ اهل عمامات الجزائر من امثال (عباس مدني يقتون بمنع الرياضة وابعاد الشباب الجزائري من الاهتمام بهذه الرياضة . سئل مرة احدهم امام الاعلام لو الشاب الجزائري لم يهتم بالرياضة بماذا يجب ان يقضي وقته . اجاب ممكن للشاب ان يقضي وقته بالصلات وهذه الرسالة توجه الى الشباب الايراني ايضا وتوجه الان من قبل الارهابين الى الشباب العربي ) انا لست ضد الصوم والصلات والتدين المعتدل . يا ترى هل فكر هؤلاء المتخلفين من منطلق علمي كل شاب يملك طاقة في جسمه ولهذا يوجه علماء العالم لامتصاص هذه الطاقة وتوجيهها لخدمة البشرية وفعلا بهذه الرياضة يعمل البزنس للملايين من الشباب ليخرجو هذه الطاقات من اجسامهم لخدمة البشرية بطرق سلمية وابعادهم من ارتكاب الجريمة والانحراف الخلقي .
عندما دخل الفريق العراقي الى الملعب لم يفكر الا كيف يدخل الهدف ولم يسال عن هوية واسم اللاعب الذي بصفه وبهذا يكون هذا الفوز الساحق قد وحد العراقيين . في ظل الظرف العراقي الصعب صمد الفريق العراقي وشارك المباراة العالمية ليكون شوكة بعيون الارهاب ولكل من يريد ان يمزق وحدة الشعب العراقي . . الف مبروك يااسود العراق للانتصار التاريخي . الف مبروك للشعب العراقي من جبل كردستان حتى خليج العراق . انتم رمز العراق الموحد
“كان شعور يونس محمود يقول هذه هدية للعراق ولشعبه البطل . “كان شعور المنتخب العراقي تحدي على الارهاب وتحدي على كل القوى التي تفتت وحدة العراق..
تموز 2007