الرئيسية » مقالات » ام حسين توزع خبز العباس في الصين

ام حسين توزع خبز العباس في الصين

لقطات
بعد الفوز الكبير وزعت جارتي ام حسين خبز العباس على جيرانهامن الصينيين الذين التفواحولها(وردحواعلى الواهس ).
الجاليه العراقيه في الصين اقامة احتفالات مميزه حيث نزلوا الى الشوارع بالسيارات والاعلام العراقيه والهتافات وكانت ليله عراقيه بامتياز.
من منزل احد الاصدقاء بالقرب من المستشفى تابعت سير المباراة حيث يرقد ولدي الصغير وكان هدف يونس بلسم الجراح ونهاية الالام.
كانت قناةالكأس القطريه منصفه في تغطيتها للمباراة وكان معلقها المصري لطيفا بامانيه للشعب العراقي وصيحته بعد تسجيل الهدف (يونس السفاح يمشي بالبلاد سواح) واحلى ما فيها الفرحه الكبيره التي بدت واضحه على محيا فتاح نصيف والكابتن مجبل فرطوس حيث اديا رقصه جميله وساهما مع صوت حسام الرسام وصوت صباح اللامي باغنية( تفرحون افرحلكم) وكان المعلق الرياضي من الدوحه يقول(فعلوها ولد الملحه).
بعد المباراة اهدى كل اعضاء الفريق العراقي الفوز الى الشعب العراقي وكان كلام مهدي كريم مؤثرا حيث اهدى الفوز الى الام التي فقدت وحيدها في التفجيرات التي اعقبت فوز العراق على كوريا واصرت على عدم اقامة مراسيم العزاء الا بعد عودة الفريق العراقي بالكاس وعاد لها الاسود بالكاس ليخففوا من احزانها.
اعادتني هذه المباراة الى عام 1983حيث خاض منتخب شباب العراق المباراة النهائيه مع الفريق السعودي في المغرب كان المتوفي فيصل بن فهد رئيسا للوفد السعودي وبذل جهودكبيره ومارس ضغوط جمه ليصل بفريقه للمباراةالنهائيه وكان لدسائسهم دور مؤثر حتى وصلوا مع شباب العراق لنهائي البطوله وقبل المباراة تامروا ايضا لكن هدف احمد راضي براسه هو من حسم المباراة ليعودوا مع اميرهم خائبين وها هو منتخب السعوديه يعود خائبا هذه المره مع اميرهم الجديد ابن اميرهم المتوفي فيصل!!.
اتعجب من شعب يعيش في اطهر بقعه تحوي اقدس مقدسات المسلمين مكه المكرمه والمدينه المنوره وتحوي قبر خاتم الانبياء وال بيته الاطهاروهم يثبتوا للعالم يومياانهم ابعد مايكونواعن هذه المعاني الساميه والا بماذا نفسر بصاق كابتنهم القحطاني مرتين اثناء المباراة على لاعبينا .
لكن شعب يخرج منه هذا الكم من الانتحاريين والقتله ليس غريب عليه ان يكون كابتن فريقهم الوطني (تفال).
واغرب مافي النهائي ان يحتضن القطري اسود القلب والوجه بن تمام( التفال)القحطاني بعد المباراة بينما يكتفي بمصافحة بدون مزاج لابطال منتخبنا.