الرئيسية » مقالات » اقـدامكـم تشـرف جباههــم …

اقـدامكـم تشـرف جباههــم …

تـدفق الفـرح العـراقي مـن تحـت اقـدام فريقنـا الوطنـي … انتصـر فيهـم الوطـن بأهلـه ابتهج العراقيون وعبروا عـن تلاحمهـم بفوز ابنائهـم .. تبادلوا القبـل والتحايا والتهاني .. انتقلت دموع الفـرح من عيون هـذا الـى خـدود ذاك … تعانقت هلاهـل الأمهات والأخوات والزوجات ورقص الأطفال … نهـض العـراق .. مسـح عـن وجهـه الجميل دماء الغـدر والرذيلـة وابتـسم ثـم بسـق بوجــه القتلـه … ما احلـى ان يبتسـم العـراق وما اجمـل الفـرح علـى عيـون اهلـه … شاهـد العراقيون دمـوع الفـرح فـي عيـون فريقهـم الوطنـي وهـم يحققون نصـراً جـديداً للعـراق كانت فـرحـة اعادت الثقـة الى قلوب الناس ووجهـت صفعــة لدعـاة العنصريـة والطائفيـة والفتنـة البغيضــة ولو للحظات .. لكنهـا بـذرة تضاف الى غيـرهـا لأعادة خلـق العراق الجـديد ديموقراطيـاً امنـاً مستقـراً زاهــراً مـوحـداً … انتم ايهـا الأعزاء ابنا فريقنـا الوطنـي بنصركـم تزرعون الفرحـة والألفـة والتسامح والمحبـة والتوحـد في قلوب اهلكم ’ وهـم يفرحون بأنجازكـم يفتحون عيونهـم استيقاضاً مـن كابوس التمـزق والفـرقـة وعبثيـة الأقتتـال والموت المجانـي ’ فجـر الأراذل واولاد الأراذل حقـدهـم الموروث مفخخـات واحـزمـة ناسفـة بيـن صفوف اهلكـم المحتفلون ’ فقتـل مـن قتـل وجـرح مـن جـرح واضافـوا صفقـة جـديدة الى مشروع القتـل والدمـار اليومــي .
العـراق وأهلـة’ بحاجـة لكم مثلما هـم بحاجـة للكاتب والشاعـر والفنـان والباحت والسياسي الشريف … يحتاج الى القيـم والتقاليـد والأعـراف الحميـدة … لنـكران الذات للحميـة للتسامح والتآخـي والنبـل والعفـة والكفاءة ’ ولكـل مـن يعمـل على اعادة الوجـه الجميـل الآخــر للعـراق … بكـم وبكل المبدعيـن والمخلصين سيغتسـل عـراقكم مـن اوحال الطائفيـة والعنصريـة وعاهات الوهابيين والتكفيريين وبقايـا عنصـري البعـث … وستبقـى اقـدامكم اشـرف مـن جباه المحليين من زمـر الفاسدين والمختلسين والسماسرة ومهـربي ثـروات الوطـن وبيـع ارزاق اجيالـه … واحـذيتـكم اشرف مـن مليشياتهـم وفـرقهـم للموت وظلاميـة افكارهـم وطاعون طويتهـم ونواياهـم الشريرة .

نحييكـم والى نصـر قادم ايهـا البواسـل فـي فريقنــا الوطـني .