الرئيسية » مقالات » بنت الرافدين تقيم الدورة الاولى من (قياديات لعراق ديمقراطي)

بنت الرافدين تقيم الدورة الاولى من (قياديات لعراق ديمقراطي)

(بنت الرافدين) / بابل:

بعد سلسلة نجاحات حققتها منظمة بنت الرافدين / بابل على صعيد دعم الوعي الديمقراطي للمرأة العراقية، وبعد اقامة ثلاثة وعشرين دورة تدريبية للنساء العراقيات بمعدل اربعين امرأة لكل دورة، تنفذ الان المنظمة مشروعها الجديد في اعداد نساء قياديات وتمكينهن من اداء دورهن الريادي في بناء المجتمع العراقي الديمقراطي الجديد.

وقد بدأت الدورة الاولى يوم الاحد الماضي (22/7/2007م) وتستمر لمدة خمسة ايام، ويشارك فيها عشرة من النساء من مركز محافظة بابل (الحلة) اضافة الى نواحي الحمزة والقاسم (جنوب الحلة) والكفل (غرب الحلة).


ويحاضر فيها كل من: الدكتور عدنان بهية، المحامي قاسم الفتلاوي، السيدة علياء الانصاري في المواضيع التالية:

1ـ بناء الشخصية والقدرات.

2ـ الجندر (النوع الاجتماعي).

3ـ تطور حقوق المرأة ضمن حقوق الانسان وملائمة التشريعات الوطنية والدستور لواقع حقوق المرأة.

4ـ العنف.

5ـ المرأة والاعلام.

وتصب هذه الدورة ضمن اهداف المنظمة في دعم العملية الديمقراطية التي تشهدها البلاد وذلك من خلال تمكين المرأة من اداء ادوارها لأنه لا يمكن تحقيق الديمقراطية ونصف المجتمع مشلول.

وعما تقدمه هذه الدورة، قالت السيدة اصيل (معلمة لغة انكليزية): اكتسبت معلومات جديدة في هذه الدورة فيما يخص حقوق المرأة ومساواتها مع الرجل .. وانا سعيدة للغاية إذ اني احد المشاركات، وسأعمل في المستقبل على الافادة مما تلقيته في هذه الدورة لمساعدة اخواتي العراقيات للارتقاء بواقعهن نحو الافضل.

فيما اعربت الانسة مروج (طالبة قانون وعضوة في منظمة صحتك) عن فرحتها بالمشاركة، وقالت: بصراحة حصلت على معلومات قيمة ومفيدة للغاية، وتولدت لدي جرأة اكثر على المناقشة وطرح افكاري والاصرار عليها وضرورة ان تأخذ النساء دورهن اللائق بهن في المجتمع وأن يسرن الى جانب الرجل لا خلفه.

واضافت: اتمنى ان تقام هذه الدورات في الجامعات والمعاهد من اجل فتح الابواب أمام النساء الراغبات بتبوأ مكانة افضل كسر حاجز الخوف والخجل، حيث تضم الجامعة، ذلك الصرح الثقافي والعلمي في المحافظة، الاف من النساء المحتاجات اكثر من اي وقت مضى الى نشر ثقافة المرأة القيادية بينهن للاستفادة من طاقتهن في بناء العراق الجديد على اسس الديمقراطية والحرية والمشاركة السياسية.