الرئيسية » مقالات » اللغات الوطنية للشعب العراقي والترجمة الآلية

اللغات الوطنية للشعب العراقي والترجمة الآلية


يقضي الانسان سنواته الاولى في تعلمه النطق ، وتقضي الانظمة العربية بقية
عمره في تعليمه الصمت



تسهم رعاية اللغات الوطنية للشعب العراقي في تعزيز الثقافة العقلانية والديمقراطية التي تقطع الطريق
على العقل الايماني الذي يعيد انتاج الدوغما والتصنيف الفئوي ..
كما تسهم رعاية اللغات الوطنية
للشعب العراقي في نبذ الثقافات الشمولية وبالاخص القومية البائسة والطائفية اليائسة ..


الترجمة .. والترجمة الآلية – الحاسوبية بين هذه اللغات ، ومنها الى اللغات العالمية وبالعكس ،
… والاختزال – الاسراع في التدوين المعلوماتي ، والاقتصاد اللغوي ، ومضاعفة السرعة في
الكتابة الاعتيادية ، ومعالجة الفرق بين سرعة الكلام وسرعة الكتابة ….تسهم جميعها في اغناء
اللغات وتطورها لصالح وحدة الشعب العراقي الوطنية.
تقوم الترجمة بالدور الحضاري والثقافي
الكبير لتعميق التفاعل الحضاري بين الشعوب والاطلاع على المنجزات الكبيرة في عصر المعلوماتية
والتقدم العلمي – التقني . .. و
من هذا المنطلق يجري فهم الابعاد الاستراتيجية للترجمة الآلية . ين أ


اللغات الوطنية في بلادنا هي : العربية ، الكردية ، التركمانية ، الكلدوآشورية ، المندائية ، الارمنية ،
العبرية .. الخ… والعربية والعبرية
(1) والمندائية(2) والكلدوآشورية (3) ( الكتابة السريانية ) من اصل
لغوي واحد هو مجموعة اللغات السامية
(4) . اما الكردية (5) فهي من عائلة اللغات الهندواوربية بينما
تدخل التركمانية
(6) ضمن مجموعة اللغات التركية المنتسبة الى عائلة اللغات
الادرالية – الالطائية . واللغة الارمنية
(7)هي سليلة اللغات التي تحدث بها الخورتيون والاوراديون
والحيثيون الذين اسسوا حضاراتهم العريقة منذ القدم ودولهم المستقلة الاولى القرن السادس قبل
الميلاد وتركوا آثارهم في المعابد والمنحوتات الحجرية ! ..
تتوزع المجموعات اللغوية الرئيسية على
4 مجاميع هي : الاورال – التاي ، الهندوأوربية ، المغولية – الصينية ، السامية – الحامية . وتشمل
الحامية المصرية القديمة والبربر والقبطية …. ، وتضم الهندوأوربية الكردية والفارسية واللغات
الاوربية …. وتقع التركمانية الى جانب التركية في المجموعة الالطائية ومعها المجرية والتترية
والمغولية … الخ .ان توزع المجموعات اللغوية في لغات شتى في جوهره من اهم مظاهر النقلة
الانسانية من الهمجية الى التحضر ..!.


الترجمة الآلية مظهر من مظاهر العولمة الثقافية وحلول عصر ( المابعديات )
اي عصر ما بعد الكتابة والكاتب ، وافول دورهما ، ونزوع البشر الى اعلام وثقافة الصورة المسلية
…. وعزوف الناس عن القراءة والمطالعة ، وقضاء جل وقتهم امام التلفاز والكمبيوتر والانترنيت
والاستمتاع باستخدام الهاتف النقال ! . لا خوف على ثقافاتنا وخصوصيتنا وقيمنا الوطنية وهندسة
النفس البشرية .. انما الخوف من تحجرنا وتقديس المعايير ووضعها فوق وخارج المراجعة والنقد
، وتسليط سيف الاصالة فوق رقبة الابداع وتكفير فكر التنوير ! .
لقد حلقت الترجمة الآلية في فضاء
الحرب الباردة منتصف القرن العشرين ورافقت تطور المعلوماتية الحديثة والنشاط الاستخباراتي
والتجسسي … واقتصرت منهجية الترجمة في حينها على النمط النصي اي تفسير النصوص كلمة
تلو الأخرى فخلق مشكلة فك طلاسم الترجمة الحرفية ..! وتفجرت امكانيات علماء اللسانيات واللغات
في سبعينيات القرن العشرين مع انطلاقة برامج الترجمة الفورية !…لاسيما في ميادين واروقة الامم
المتحدة والانواء الجوية والصناعات الفضائية والتسلح !…


الترجمة الحاسوبية الآلية ( Machine TranslationAutomatic Translation ) هي مقدرة
الكمبيوتر والماكنة على تطويع فهم لغة الانسان الطبيعية … وتعد الترجمة السريعة للمعلوماتية
العلمية – التقنية (
Scientific & Polytechnical Informations ) من اهم اسباب حيوية
ديناميكية الترجمة الحاسوبية
الترجمة الآلية الاسم المعياري والتقليدي المتفق عليه للتعبير
عن النظم الحاسوبية المسؤولة عن إنتاج ترجمات النصوص من إحدى اللغات الطبيعية
( Natural)
إلى لغات أخرى سواء كان ذلك بمساعدة الإنسان أم بدونه. ولا تشمل الترجمة الآلية أدوات
الحاسوبية التي تدعم المترجمين أما بتزويدهم بإمكانيات الوصول إلى القواميس وقواعد المعطيات
الاصطلاحية عن بعد أو إرسال النصوص بالحاسوب واستلامها


تشكل الترجمة الآلية ميدانا لبحوث معالجة اللغات الطبيعية بالحاسوب
(Computer-Based Natural Language Processing) ،
وتتبع ما يعرف باللسانيات الحاسوبية
(Computational Liguistics)،
وهي بدورها فرع من علوم الذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence).
وتستكشف اللسانيات الحاسوبية الآليات الأساسية التي تقوم عليها اللغة والعقل وذلك بوصفها
وصياغتها رياضياتيا باستخدام اللغات الصورية والاصطناعية لوضعها في نماذج
(Models) ومن ثم
محاولة محاكاتها في البرامج الحاسوبية
أما الذكاء الاصطناعي فهو يدخل بوصفه أساسا في مكونات
جميع نظم التحكم الآلي والنظم الخبيرة
(Automatic Control Systems & Expert Systems)
على السواء بإتباع أساليب مماثلة من الوصف والصياغة والنمذجة والمحاكاة الحاسوبية للعمليات
المعنية .. وتعني الترجمة الآلية
بأتمتة المراحل الجزئية المتتالية في عملية الترجمة الكلية والتي تشمل
التحليل الصرفي والنحوي والدلالي في اللغة المصدر والتوليد الصرفي والنحوي والدلالي في اللغة الهدف .


تذلل الترجمة الآلية من امكانية استعادة السيطرة على الكم الهائل من المعلومات المتوفرة في اللغات
المحلية(الوطنية ) وازاحة العقبات التي تحول دون التبادل المعلوماتي الواسع السريع ، فهي ميدان
رحب للبحث العلمي الجاد والاعداد التطبيقي والانظمة الوظيفية على اساس عملية الترجمة من لغة
وطنية الى  لغة وطنية أخرى باستخدام الكمبيوتر والانظمة الحاسوبية . ويشترط التنظيم النصي للترجمة
الآلية ثنائية القدرة اللغوية والرؤية الحضارية للنظام الخبير (Bilingual Ability)..وقدرته على
التصرف في حل من القيود التي تحكم الترجمة الانسانية ! …


اذا كانت الكتابة بشكل جيد تكمن في أنها لا تلتزم دائما بقواعد النحو
وفي الاستخدامات المطبقة والقواعد السارية للغة لأنها فعل تمردي
وثوري دائم ضد المحيط الاجتماعي
والأنظمة
فان الترجمة الآلية اليوم تستهدف الانتقال من الحرفية ونقل المعنى دون تحديد وضبط
المدلولات المعرفية ( العمل الميكانيكي التراكمي) الى تدقيق الترجمة بالاستناد الى الذخيرة اللغوية
البلاغية والمتراكم النقدي الموروث ، وتوظيف النص للحاجات العملية الابداعية. وتلقى برامج
الترجمة الآلية بين اللغات المختلفة النجاح … الا انه
لم تحظى بالرعاية والاهتمام اللغات التي يتكلم
بها الشعب العراقي بسبب الفجوة التكنولوجية والتخلف والتبعية … ادى ذلك الى فقر الصياغات والنماذج
(Models) النظرية لوصف قواعد اللغات الوطنية والخلل في معرفة مدى مواءمة الصياغات
الرياضياتية والسيمانتيكية اللغوية للغات الاخرى معها . وعانت
برامج الترجمة الآلية اللغوية الوطنية
من الصعوبات الواسعة منها الاخطاء اللغوية الفاضحة … فاللغات نفسها غنية بالمفردات اللغوية
وفضفاضة في المعاني وتحتاج دائما الى التشكيل والضبط !… بينما لازالت صناعة برامج الترجمة
الآلية للغات الوطنية تجميعية وتقليد للصناعات الاجنبية .


لو فرضنا ان اللغات الوطنية للشعب العراقي سبعة لغات فهناك حاجة الى 42 برنامج ترجمة آلية بينها
(عربية – كردية،كردية – عربية،كردية – تركمانية،تركمانية – كردية..وهلم جرا).من البرامج
المتوفرة تجاريا اليوم برنامج ( كاتوا سوريايا 2000- Katuwa Suryaya™ 2000  ) للترجمة
الآلية بين الكلدوآشورية(السريانية) والعربية والفارسية والانكليزية … ولم يجر حتى اليوم التوفير
التجاري لجهاز (يوتي 130) للترجمة الفورية بين اللغات الوطنية للشعب العراقي والقادر على ترجمة
مالايقل عن 3000 عبارة شائعة ومتداولة في الاستخدام اليومي عبر نطق العبارة المطلوبة .


تأثرت اللغات المحلية الوطنية في بلادنا بعضها ببعض ، واقتبست العربية منها الفاظا كثيرة كمعربات !
والعكس صحيح ايضا اذ يبلغ عدد الالفاظ العربية المنتشرة في الفارسية (60)%
وفي التركمانية (50)%…. وتستخدم شعوب الارض اليوم الكثير من الكلمات السريانية مثل :
أيل ، بعل ، ريمون ، مسيح ، آرام ، ابولو ، يوسف ، مامو ، آدم ، نوح ، كلكامش ،

وحافظت اللغات الوطنية على كياناتها وديمومتها مع تعاقب العصور والازمان ، وجاء تمسك الاقوام
باصالتها بعد سقوط دولهم وكياناتهم السياسية عفويا للحفاظ على التقاليد والتراث والايمان والعادات
واللغة من الاندثار ، وعلى الرغم من كل التقلبات التاريخية حافظت الامم العراقية على لغاتها وفنون
كتاباتها وخطها وحروفها الابجدية ! .
تبدو الأهمية الفائقة للترجمة الآلية بين اللغات القومية المؤلفة
للشعب العراقي الواحد ومع لغات الشعوب المجاورة واللغات العالمية الأخرى الأمر الذي يستلزم
مراعاة الآتي
:


· الترجمة الحاسوبية صناعة ناشئة ودعمها يتطلب الاستثمارات اللازمة وتولي الهيئات الوطنية
المتخصصة مسؤولية صناعة الترجمة الآلية … اي احتضان القطاع العام لهذا الميدان الحيوي الهام
. .. مع تحفيز القطاعات الاقتصادية الاخرى لارساء اسس سليمة لصناعة الترجمة الآلية في بلادنا.


· من الضروري ان تاخذ وزارة العلوم والتكنولوجيا برعاية بحوث الترجمة الآلية في بلادنا … وهي
الوزارة التي تاسست وفق القرار 24 الصادر من الادارة المدنية الاميركية في 24/8/2003 اثر دمج
الهيئتين المنحلتين ” الطاقة الذرية ” و ” التصنيع العسكري ” بهدف قيادة التطوير العلمي –
التكنولوجي واستنهاض البنية التحتية في البلاد والعمل مع القطاع الصناعي والوكالات الحكومية
وغير الحكومية .


· رعاية المؤسساتية المدنية للغات القومية المؤلفة للشعب العراقي والترجمة والترجمة الآلية .


· مراعاة معايير الاستخدام وليس فقط المعايير اللغوية في صناعة الترجمة الآلية.


· التخلي عن فكرة ان الانكليزية هي لغة العلم الوحيدة .


· حل الازدواجية اللغوية والعمل على المقاربة بين اللغات الفصحى واللهجات السائدة في الاعلام
والتعليم والمؤسسات الوطنية والاقليمية .


· تنشيط حركة الترجمة باعتبارها تجسيد للموقف الايجابي من الابداع في العالم ، وتكريس
قواعد الترجمة الى اللغات الوطنية للشعب العراقي على اسس الحفاظ على نقاء هذه اللغات واثراءها ..


· تأسيس النظريات اللغوية التي تعتمد المستويات الصوتية والنحوية والدلالية السيمانتيكية
وتتعامل مع الكمبيوتر والبنوك المعلوماتية والمصطلحات ، والاسهام في حل ازمة المصطلح
العلمي وتعليم اللغات الوطنية للشعب العراقي للاجانب .


· التأسيس السليم للصناعة المعجمية اللغوية ، اساس تطور لا الترجمة فحسب بل ومجمل
النشاط البحثي العلمي في العراق … والاهتمام بتأليف و صناعة المعاجم التاريخية التي تضم
تطور دلالات الالفاظ اللغوية من عصور ما قبل الميلاد حتى الوقت الحاضر …. وتأليف المعاجم
الاختصاصية في العلوم والفنون والآداب ، وقواميس المعاني ، والموسوعات …. فالصناعة
المعجمية اللغوية اساس الترجمة الآلية وتستلزم الكفاءة المتقدمة في العلوم والمعارف الاختصاصية
والعامة والالمام الواسع بآليات العمل في قطاع الدلالة في اللسانيات التطبيقية
.


· تجديد قوانين المجمعات العلمية الأكاديمية ولوائحها الداخلية بما ينسجم وعراق ما بعد صدام
حسين وهذا يشمل المجمعات العلمية السريانية والتركمانية والكردية وهيئات تدريس اللغات
المحلية الوطنية في بلادنا والترجمة الآلية منها واليها
.


· اعتماد البحث العلمي اساسا لتعزيز مفهوم الشعب العراقي للتطور اللغوي ومعرفة المعوقات
التي تحول دون تطور اللغات الوطنية الفصيحة ، وازالة اللبس بين اللهجات وتقديم المعايير السليمة
للصواب والخطأ في قضية الاغلاط الشائعة ، وحل مشكلة الاملاء ورسم اسماء الاعلام الاجنبية
والمصطلحات الوافدة .


· تنشيط دور جمعيات وروابط واتحادات الترجمة والمترجمين في توحيد الجهد المشترك لرفع شأن
مهنة الترجمة واستحقاقاتها
.


· اهتمام الأعلام السمعي والمرئي باللغات الوطنية للشعب العراقي ورعاية محطات البث بها
والقنوات التلفازية التي تستخدمها.


· صقل قابلية الكوادر التعليمية اللغوية،واستخدام الحاسوب في تعليم اللغات الوطنية للشعب العراقي
للمبتدئين والأجانب ، ورعاية معاهد ودور تعليم هذه اللغات بالحاسوب.


· تطوير آلية أشراف ومتابعة دور الثقافة والنشر والجمعيات والنوادي الثقافية والاتحادات الأدبية والصحفية 
والنقابات عموما على أعمال وفعاليات الترجمة
والترجمة الآلية في البلاد.


· تنظيم منح اجازات فتح مراكز الترجمة الآلية من والى اللغات الوطنية للشعب العراقي وتنظيم
العقود مع مكاتب الترجمة العالمية.


· الحماية القانونية لمعدات الترجمة الآلية باعتبارها وسائل تقنية متطورة وحديثة توازي
منجزات الانترنيت والتلفون الجوال والستلايت طابعها العام سلمي وسلبيتها تكمن فقط في امكانية
استخدامها من قبل الايدي الخبيثة في التجسس الاستخباراتي والابتزاز
.


في المجتمع المدني يتجلى الكل الاجتماعي في كل صغيرة وكبيرة من الحياة .. من الخطاب الاعلامي
الى وحدة المشروع الوطني . التعددية مركز ثقل المجتمع المدني وشرط اساس لوحدته رغم اختلاف
الالوان الاثنية والعقائدية ! والتنوع الفكري اساس وضمان الوحدة الوطنية !. العرب والكرد شركاء
في هذا الوطن الى جانب التركمان والكلدوآشوريين والارمن والصابئة واليزيدية والشبك واليهود
وباقي مكونات الشعب العراقي ، وساهم الجميع بنشاط في النضال من اجل الديمقراطية . الوحدة
الوطنية ادانة للتمترس الطائفي الحالي ، وادانة لسياسات تصحيح القومية وفق قرار مجلس قيادة
الثورة اللقيط رقم (199) لعام 2001 بهدف تفكيك الشرائح والاقليات الاثنية العراقية وتكريس
العنصرية في بلادنا !. الفيدرالية – تعني الاتحاد الحر ، والاخوة العربية الكردية ، والوحدة الوطنية
القائمة على اساس الاحترام والمساواة الحقة ، وبناء العراق الديمقراطي على ركام الروح
الشوفينية والمشاعر القومية الانعزالية الضيقة ! ……… ان هدم الحضارات يبدأ بهدم اللغات
ونشر النزعات الكوسموبوليتية والفوضوية وثقافات القطيع والعنف وتلك التي تخربش قلوب العامة
وعواطفهم !ونشر تراجم الادب الهجين المستورد لحثالات لا تقرأ حتى في بلدان كتابها ! وتحويل الثقافة
الى اسواق الضياع والمتاهات في الكانتونات المغلقة الطائفية والاثنية ! .



الهوامش :



(1) العبرية هي اللغة التي ورد ذكرها في اشعيا اصحاح 19 آية 18 تحت اسم لغة كنعان حين
هاجر العبريون الى ارض كنعان 1400 – 1200 ق.م.، وكانت قريبة من اللهجات الآرامية القديمة ..
لم تكن العبرية القديمة لغة قائمة بذاتها بل تكونت من مجموعة من اللهجات الكنعانية ، وكان يطلق
عليها لغة كنعان القرن الثاني ق.م.. ويؤكد عالم اللغة اسرائيل ولفنسون ان عربي وعبري مشتقان
من اصل ثلاثي واحد هو عبر..وتقديم حرف على آخر في اللغات السامية امر شائع .العرابة بالعبرية
تعني الصحراء .


واول من الف قواعد اللغة العبرية هو سعديا ابو النحو العبري او سعيد بن يوسف الفيومي في
القرن العاشر الميلادي .. الخط العبري القديم او القلم العبري هو الخط الكنعاني الذي استبدل في
القرن الثاني الميلادي بالخط الآشوري الرابع المستخدم حاليا !.الحروف العبرية تكتب منفصلة
عن بعضها من اليمين الى اليسار .. وعددها 22 حرفا ليس فيها (ض) ولا (ظ) ولكن فيها حرفان
لا يوجدان بالعربية ..


وعليه العبرية هي لغة التوراة .. وتكلم بها اليهود الذين كانوا رمزا هاما من رموز المجتمع
التجاري والسياسي العراقي النصف الاول من القرن العشرين ! ومع النهوض الصهيوني
وقيام دولة اسرائيل تعرض يهود العراق الى المطاردة والقمع والاستبداد والتهجير والفرهدة
اعوام 194
1- 1950 .. وبالحاح الانكليز سمحت الحكومة العراقية لليهود بمغادرة العراق
شريطة تخليهم عن الجنسية العراقية فغادر حوالي 125000 يهودي بعد ان تم تجميد ومصادرة
ممتلكاتهم .صعد التجار الشيعة الى المرتبة الاولى في التجارة ببغداد بعد تسفير اليهود ..

ويتواجد اليوم اعداد متواضعة جدا ومنعزلة من اليهود العراقيين في بغداد .



(2) بقى الصابئة منذ (5000)عام يمارسون طقوسهم بلغتهم المندائية وهي من بنات الآرامية !
واعيدت طباعة كتابهم المقدس “كنزاربا” وصدرت الترجمة العربية لدراشة أديهيا …وفي
العراق لم يتبق من 62 عائلة صابئية سوى 14 عائلة استوطنت المحافظات الوسطى والجنوبية
هي : المندوية، الخميسية، البو زهرون ، المسودنية ، الجحيلية ، الكيالية ، البنكانية ، الدهيسية ،
البو سبتي ، البو مهنا ، البو عزاز ، السيفية ، .. الخ.
كان مجموع أبناء طائفة الصابئة في العراق
يصل الى أكثر من 65 ألف شخص في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، أما الان فإن أعدادهم
تصل الى حوالي عشرة الاف شخص مقيم في العراق.


بين ولادة يحيى بن زكريا (ع) وابن خالته السيد المسيح (ع) 6 اشهر فقط لتبدأ السنة الصابئية في
الايام العشرة الاولى من نيسان الميلادي اي في نيسان الشرقي .



(3) اللغة الكلدوآشورية – هي اللغة الرسمية المستخدمة في الاعلام الكلدوآشوري وتعرف ايضا
ب : سوريايا ، سورث ، السريانية الحديثة ، الآرامية الحديثة ، الكلدانية …. !. لقد كتب الآشوريون
والكلدان ادبهم القديم بالخط المسماري ، وهو من اول الآداب الانسانية التي عرفها التاريخ !
. حكم الآشوريون بملوكهم ال (170) ملكا آشوريا الدولة المسماة الدولة الآشورية قبل وبعد
الميلاد !.وكانت لهم حضارة وتراث وآثار والواح من الطين موضوعة الآن في المتاحف العالمية .
تكلم آدم وابناءه باللغة السريانية الآرامية !
.. اصل السريانية هو اللهجة الآرامية الرهاوية التي
سادت ثقافيا قبل القرن الرابع ق.م. على بقية اللهجات الآرامية الأخرى.
وحضارة الآراميين جعلت
من اللغة الآرامية لغة رسمية في العهد الأخميني بينما اعتمدت لغة رسمية للدولة الآشورية.
هكذا تسمى السريانية عند الباحثين اللغويين بالآرامية أيضا فيقولون اللغة السريانية
الآرامية.


كانت السريانية اللغة الموحدة لجميع ابناء بلاد بيت ايل القرن الثامن قبل الميلاد !
واستعان العرب بالحرف السرياني – النبطي بهدف تدوين كتابة القرآن واستعانوا بقواعد السريانية
لضبط اللغة العربية واقتبسوا منها النقط والحركات
.


وفي الكتابة السريانية 22 حرفا تكتب من اليمين الى اليسار مثل الأحرف الفينيقية بينما نجد إن الحروف
العربية 29 حرفا وترتيبها يختلف عن ترتيب الأبجدية السريانية .
.
.
وجميع الحروف السريانية تقبل الاتصال بالحرف الذي قبلها ، وثمانية حروف تدعى بالواقفة لا تقبل
الاتصال بما بعدها.
والسريانية على لهجتين : الشرقية وهي الكلدانية والآثورية وتنتشر في العراق
وايران وجبال كردستان ، والغربية في سورية ولبنان . والفرق بين اللغتين
اللهجتين هو في نقاط
بعض الحركات والحروف وفي رسم الخط ليس الا. فالشرقية لها سبع حركات والغربية لها خمس حركات.ولدى
السريان حروف مضاعفة يختلف فيها اللفظ حسب وقوعها في سياق الجملة. وهي الحروف التالية:


§ الباء وتلفظ باء أو (v) حسب وقوعها في الكلمة.


§ التاء  وتلفظ ثاء أحيانا.


§ الجيم وتلفظ بالجيم المصرية أو بلفظ الغاء .


§ الدال وتلفظ دالا و ذالا.


§ الحاء  وتلفظ خاء في السريانية الشرقية.


§ الكاف  وتلفظ كافا عربية وخاء.


 ولدى السريان الغربيين 5 حركات أساسية كما اسلفنا ونعيد ذكرها :


§ الزقوفو وتعادل ال(O)الأجنبية .


§ الفتوحو وتعادل الفتحة العربية.


§ الحبوصو وتعادل ال(I)الفرنسية .


§ الربوصو وتعادل ال(O)الفرنسية.


§ العصوصو وتعادل ال(OU)الفرنسية.


   وبين السريانية والعربية تقاربا لغويا يتوزع بين اللفظي ، وعبر الأعداد ،
وفي الكلمات رغم تغيير حرف واحد بين اللغتين أحيانا وفي الألفاظ المتباعدة التي تمتلك
رسوباتها في العربية …الخ.



(4) مجموعة اللغات السامية تنقسم الى قسمين : الشرقي ، والغربي . القسم الشرقي ويضم اللغات
الكلدوآشورية والبابلية اي المنطلقة من اللغة الاكدية الام .. اما القسم الغربي فيقسم الى شمالي
يشمل اللغات الكنعانية والعبرية والفينيقية والآرامية والسريانية والتدمرية والنبطية ، وجنوبي ويضم
العربية والحميرية والحبشية والثمودية واللحيانية .


اقتصرت الابجدية السامية في الاصل على (22) حرفا ساكنا .. واضافت العربية لها النقط على
(6) احرف . ونفس الامر ينطبق على بقية اللغات السامية ! . لقد اختزلت الابجدية الاكدية الرموز
المسمارية المقطعية المؤلفة من (2500) رمز الى (22) حرفا وصوتا في آن واحد ( أبجد ، هوز ،
خطي ، كلمن ، سعفص ، قرشت ) ..
وتتميز اللغات السامية باعتمادها على الاصوات الساكنة في
تحديد المعنى الاصلي ، واشتقاق معظم كلماتها يرجع الى اصل ثلاثي الاحرف ، التشابه في تكوين
الاسماء في حالات الجمع وتحديد النوعية وكذلك الافعال في ازمانها وتصريفها ، التشابه في الضمائر
وطريقة اتصالها بالاسماء والافعال والحروف ، التشابه في المشتقات كاسماء الفاعل والمفعول واسمي
الزمان والمكان ..، التشابه في صياغة الجمل وتركيبها ، تغير معنى الكلمات بتغير حركاتها ، التشابه في
المفردات الدالة على اعضاء الجسم وصلات القرابة والاعداد واسماء الحيوان والنبات ! …



مقاربة لغوية بين العربية والسريانية والعبرية


























عربي           


كلدوآشوريبابلي


عبري


امة


امتو


امة


انسان


نيشو


انوش


انف


ابو


اف


انثى


اششتو


اشه



مقارنة الضمائر المنفصلة في اللغات السامية





























































العربية


الآرامية


العبرية


البابلية


انا


انا


اني


اناكو


انت


انت


ات


ات


انت


انت


ات


ات


هو


هو


هو


شو


هي


هي


هي


شي


نحن


انحان


نحن وانحن


انينو


انتم


اتف


اتم


اتونو


انتن


اتن


اتن


اتينا


هم


هنون


هم وهما


شونو


هن


هنن


هينا و هن


شينا



(5) لقد وردّ ذكر الكرد في المصادر السومرية والآشورية والفارسية والرومانية والأرمنية والعربية
باسماء مختلفة، فهم “كوتي” في السومرية و”كورتي” في الآشورية و”كوردرها” في الفارسية
القديمة و”كاردوخي” في الأغريقية و”كارديا” في الرومانية و”كوردوئين” في الأرمنية القديمة.
اللغة الكردية – الوريث الشرعي لكافة اللغات الزاكروسية والآرية التي ظهرت في كردستان على مر
التاريخ بما فيها اللغات الميتة كالسومرية التي اندثرت قبل (4000) عام
.الكردية سليلة مباشرة لعائلة
اللغات الهندواوربية


اللغة الكردية – لغة مستقلة ضمن مجموعة اللغات الهندو- ايرانية القديمة وليست لهجة محلية مشتقة
من الفارسية . وتعتبر الميدية ام اللغة الكردية الحالية ولهجاتها المختلفة . تمتد جذور الكردية القديمة
تاريخيا الى الافستائية اي اللغة التي دونت بها الافستا كتاب زرادشت المقدس باسلوب شعري غنائي
على الوزن السيلابي (المقطعي) او ما يسمى في الكردية (KITIKI). وعلى انقاض الافستائية قامت
البهلوية تلتها الفارسية الحديثة … لقد استقلت الكردية مع البلوجية ولغات اخرى بعيد ظهور الاسلام
وبعد اندثار البهلوية .


قام الكابتن ( جيروم فارل ) مساعد ناظر المعارف العمومية في بغداد مع الحاكم السياسي للسليمانية
عام 1919 الميجور (سون) بوضع قواعد مرنة ومدونة واملاء مضبوط للغة الكردية بالاستناد الى
الطريقة الصوتية وبالحروف العربية . وعاد ( فارل) فيما بعد الى بغداد وطبع كتابا له خاص بالقراءة
الكردية … مما سبب ذلك كله تخلف التعليم وضعف وتدني كفاءة المعلمين في المناطق الكردستانية.
.. وفي عام 1919 كانت الكردية تدرس في 6 مدارس بالاسلوب الفارلي ( نسبة الى فارل ) وفي مدرسة
واحدة بلهجة الشبك الكردية في القرى القريبة من الموصل .


بذلت جهود واسعة لصياغة الالفباء الكردية ( الابجدية) ومنها جهود العالم اللغوي الارمني موروغولوف
بعد ثورة اكتوبر وطباعة الالفباء عام 1931 … ثم عمل بالابجدية الكريلية كالفباء دارجة فيما بعد ..
لازالت مؤلفات اكراد ارمينيا السوفيتية تطبع بالفباء جلادت بدرخان .. ثمة محاولات قام بها العالم اللغوي
توفيق وهبي والاستاذ جمال نبز والاستاذ كيو موكرياني
والاستاذ عرب شمو ، وكلها بالابجدية اللاتينية .
وتألفت ابجدية جلادت بدرخان من 31 حرف استوعبت اللهجات الكردية الثلاث الاساسية .


اللغة الكردية – تركيبية التصاقية وتبنى بمقاطع صوتية واحدة (YEKITE) ومن كلمات مركبة عبر دمج
المفردات مع الادوات اللغوية (السوابق واللواحق وفيما بين الاسماء والصفات
” اسم +صفة ، صفة + صفة ، اسم + اسم ، صفة + اسم “).. وعليه تمتلك الكردية مرونة شديدة .
وجميع الكلمات الكردية معرفة في حالتها الطبيعية ، وتصبح نكرة عندما تدمج بلواحق او علامات
التنكير . تخضع الكردية لقواعد النحو بصرامة بينما تأتي الجملة الكردية وفق سياق الفاعل – المفعول
به – الفعل .. ويحتل القياس مكانته البارزة في اللغة الكردية .



مقارنة بين مترادفات لغوية











































































































التركمانية


التركية


الكردية السورانية


الفارسية


العربية


زيره ك


zeyrek


زيره ك


زيرك


الشاطر


به نير


Penir


به نير


بنير


جبن


موم


Mum


موم


موم


الشمعة


ئيمزا


Imza


ئيمزا


امضا


الامضاء


عه يب


Ayip


ئايب


عيب


العيب


بيرنج


Pirinc


برنج


برنج


رز


ئه فيسانه


Efsane


ئه فسانه


خرافات


الخرافة


كاجاك


Kacak


قاجاخ


قاجاق


مهرب


نال


Nal


نال


نعل


نعل


باهجه


Bahce


باخجه


باغجه


حديقة


ئاماج


Amac


ئامانج


مقصد/ هدف


هدف


هه ساب


Hesap


حساب


حساب


الحساب


هه مام


Hamam


حه مام


حمام


الحمام


هامال


Hamal


حه مال


بردار


الحمال


كويج


Goc


كوج


كوج


هجرة


جاده


Cadde


جاده


شه قام


جاده


 


(6) التركمانية لغة التصاقية مستقلة قائمة بحد ذاتها من حيث البنى اللغوية والادبية ، وتتميز
بخصوصيتها الفونتيكية والمورفولوجية والليكسوغرافية والابجدية . وتنتمي اللغة التركمانية
الى مجموعة اللغات الادرالية – الالطائية ، وتختلف عن التركية الحديثة بعدد حروف الابجدية
واصواتها وتصريف الافعال …الخ
..


لقد تطورت الكتابة التركمانية تاريخيا من الصور والنقوش التعبيرية في عصور قبل الميلاد الى
الكتابة الصغدية بين بخارى وسمرقند في القرن الاول ق.م. فالاورخونية (ابجدية كورك تورك)
في النصف الاول من القرن الثامن الميلادي ، فالاويغورية في النصف الثاني من القرن الثامن
الميلادي، فالنسطورية عن طريق المبشرين المسيحيين في القرن التاسع الميلادي .. ثم العربية
بعد القرن العاشر الميلادي . واستمر تركمان العراق والصين يستخدمون الابجدية العربية بينما
آثر تركمان اذربيجان استخدام الكريلية منذ اعوام (1937- 1938).. واخذ تركمان تركيا بالكتابة
اللاتينية منذ 1928 . الأحرف التركمانية 30 حرف، تكتب تلك الحروف كما تلفظ.



حروف اللغة التركمانية






















































































































































التسلسل


الحروف التركمانية


تئوركمنچه هارفلار


الحروف العربية


ئارابچه هارفلار


الحروف التركية


تئوركچه هارفلار


1.


ا/ ئـ ـ ئا


ا / عـ


а


2.


ب


ب


b


3.


ت


ت / ط


t


4.


س


س / ث /ص /ض/ظ


s


5.


ج


ج


c


6.


هـ


ح / هـ / خ


h


7.


د


د


d


8.


ز


ذ / ز


z


9.


ر


ر


r


10.


ش


ش


ş


11.


غ


غ


ğ


12.


ف


ف


f


13.


ق


ق


k


14.


ل


ل


l


15.


م


م


m


16.


ن


ن


n


17.


ۇ


ـ


o


18.


ؤ


ـ


ö


19.


و


ـ


u


20.


ئو


ـ


ü


21.


ي ـ ئي ـ هي ( كئوزهي


ي


i ـ y


22.


ڤ


ـ


v


23.



ـ


g


24.



ـ


p


25.


ك


ك


k


26.



ـ


ç


27.


ى ـ ئـ


ـ


ı


28.


وو ( w) ايكينجي كيشئيله قۇنوشمادا قولانئلئر


تستخدم عند مخاطبة المفرد الحاضر حصرآ


ـ



نماذج لجذور تركمانية










































الجذر


يول


شليق


داش


كول


الكلمة والمعنى العربي



يول الطريق


يولداشليقرفقة


وطنداش المواطن


كولستانبستان الورد


يولاق درب جبلي


قاردشليقأخوة


سرداش رقيب عمل


كول ورد


يولجو المسافر


قارشليق الرد


يولداش رفيق


كولاج أكلة تركية


يولاماقالبعث

 

جاغداش حضاري


كولبانقالتصفيق


يولسوز المنحرف

     

يولونماق حزن شديد

     



(7) حدد (ميسروب ماشتوتس ) عدد حروف اللغة الارمنية في القرن الخامس ب (36) حرفا ..
واضيف فيما بعد حرفان ( او- ف).ونشطت حركة الترجمة من والى الارمنية عبر الكنائس !
وارمن العراق هم اسلاف الخورتيون والاوراديون والحيثيون الذين اسسوا حضاراتهم العريقة
منذ القدم ودولتهم المستقلة الاولى القرن السادس قبل الميلاد وتركوا آثارهم في المعابد
والمنحوتات الحجرية ! ويوجد اليوم (20) الف نسمة من الارمن في العراق من ضمنهم (350)
اسرة ارمنية في اقليم كردستان .



 


راجع للباحث:



· الكمبيوتر والترجمة / الثقافة الجديدة / العدد 246 / 1992 .


· المدخل الى الترجمة الآلية بالكردية / طريق كردستان / العدد 174 / 1999 .


· الحاسوب واللغة الكردية / الفكر الجديد / العدد 25 – 26 / 2000 .


· الكتابة السريانية والحاسوب / رديا كلدايا – الثقافة الكلدانية / العدد 6 / 2001 .


· السريانية والترجمة الآلية / علوم انسانية – المجلة الالكترونية الشهرية
(
www.uluminsania.net)/ العدد 12 / آب 2004 .


· اللغة التركمانية والترجمة الحاسوبية/ علوم انسانية – المجلة الالكترونية الشهرية
(
www.uluminsania.net )/ العدد 13/ آب 2004 .


· صناعة الترجمة الآلية واللغة الكردية /


<