الرئيسية » مقالات » الى الاخ قيس قره داغي المحترم

الى الاخ قيس قره داغي المحترم

حين قيل للشاعر نيرودا , لماذا لا تكتب عن الزهور ؟ اجاب قائلا …ولكن انظروا , انه الدم على شوارع مدينتي ………………………

( 1 )
اعود اليهم
منذ سنوات طويلة اترك الباب مواربا …
والصق ظهري به …
الى ان يعودوا الي ……….
او
اعود اليهم ……………

( 2 )
رغم القتل ……
و الاسر
و الدمار
والألام
فان الحياة تزحف للامام ….
للامام ….
للامام ………..وتعزف الحانها رغم الجراح ……

نعم استاذ قيس قره داغي المحترم ….
يرتكب الهمج …نعم الهمج … ايتام صدام المعدوم واتباع الجماعات الاسلامية المسلحة في عراقنا جرائمهم المروعة بحق العوائل العراقية دون تمييز بين طفل وامرأة او مسلم ومسيحي او كوردي وعربي او ارمني وتركماني , والحكومة العراقية الجديدة تقف موقف المتفرج ….طبعا متفرج امام تلك المجازر البشعة التي ترتكب يوميا بحق الابرياء …وذالك بسبب عجزها وفشلها فشلا ذريعا في القضاء على وكر الارهابيين القتلة من بقايا ايتام حزب البعث المنهار …كفشلها في القضاء على الميليشيات المسلحة والتي هي سبب كل المشاكل والمصائب في العراق ……..
اشاطرك ايها العزيز قيس قره داغي مشاعر الحزن والألام ……. واذ اقدر في الوقت نفسه حجم المصاب الجلل بفقدان شقيقك الشهيد( مصطفى كرمياني ) , فاننا نثق بقدرة الشعب …نعم اقول بقدرة الشعب وكل قواة الخيرة وليس بقدرة الحكومة التي لاحول لها ولا قوة … على تجاوز هذه المصاعب , والخروج موحدين مواصلين النضال دون كلل من اجل تحقيق تلك الاهداف النبيلة التي كرس( الشهداء الاحياء ) جل حياتهم من اجل تحقيقها, وطرزوا خارطة العراق , وخضبوها بدمائهم الزكية , دون ان يلتفوا الى الوراء …. كما ادين القتلة الارهابيين وايتام صدام المعدوم سافحي الدماء الزكية , دماء المناضلين والمواطين الابرياء , الذين يعتقدون انهم بممارسة القمع والملاحقة والتهديد والارهاب وجز الرؤوس يستطيعون ارغامنا على الانحناء امام ارهابهم وتفجيراتهم ومفخخاتهم , والرضوخ لرغباتهم الشريرة ولتمرير مخططاتهم المشبوهة والتي اصبحت مفضوحة للقاصي والداني , لكنهم على ضلال مبين …….
كما اقول للسيدة مهاباد قره داغي …. …نعم , هكذا تستمر المأساة في هذا الزمان الردئ حقا , وتستمر رحلتنا في طريق المتاعب والألام والكوارث داخل بلدنا وفي بلدان الشتات …. وان جريمة كركوك الجريحة لن تكون الاخيرة التي تؤلمنا وتبكينا دما …نعم سيكون الالام والبكاء قدرنا الذي يلاحقنا كظلنا في وطننا بعد ان فشلت الحكومة سياسيا وأمنيا وخدميا فشلا ذريعا ….نعم حكومتنا التي اثبتت فشلها فعلا في توفير الحماية والامن والسلام و الخبز لابناء الشعب العراقي المظلوم ….! نعم …ان حكومتنا عاجزة عن عمل اي شيء تجاه الارهاب والارهابيين القتلة والمليشات التي تعيث فسادأ في البلد …..
لشهيدنا( مصطفى كرمياني) الذكر الطيب ولكم ولنا ولمحبيه الكثيريين جميل العزاء ………
ختاما لنصلي جميعا للعراق مجروح ومصلوب ……..
الصبر والسلوان الى عائلة الشهيد واصدقائه ومحبيه ….
الصبر والسلوان للشاعرة المبدعة مهاباد قره داغي ….
المجد والخلود لشهداء الوطن والشعب ….
الخزي والعار للارهابيين القتلة ….
الموت لأيتام البعث المنهار ….

شه مال عادل سليم
الدانمارك
2007-07-19