الرئيسية » مقالات » المثقف وانتفاضة المهجـر …

المثقف وانتفاضة المهجـر …

مجموعـة اعتصامات وتظاهرات وتجمعات احتجاجيـة ووفود تحمـل مذكـرات ادانـة لتسلمهـا لبعض سفارات الدول المتهمـة بتعميـم الخـراب والدمـار والقتـل اليومــي فـي العـراق … ابتداءت عفويـة واكتسبت التواصـل والتنظيـم ووضوح الأهـداف ’ فأصبـح لهـا لجـان وبرنامج عمـل وتنسيق ’ واتسعت لتشمـل فعالياتهـا اغلـب دول المهجـر ’ تلك الحالـة اطلق عليهـا المبادرون والمعنيون مـن النشطاء ( بأنتفاضـة المهجـر ) ويمكن لأي كان ان يسميهـا ما يشاء ’ لكنهـا تبقـى ظاهـرة جـديدة تعبـر عـن حالـة وعـي واستيعاب وردود افعال مشروعـة ضـد الحالـة المأساويـة والمأزق العراقـي كـواقـع سلبـي يجب رفضـه والمساهمـة فـي تغييـره ودفعـه ايجابيــاً نحو الأمام لا العـودة بـه الـى الخلـف ’ وهناك حالـة اخـرى لا تقـل اهميـة ’ تتلخص فـي رغبـة الأغلبيـة فـي تنشيط العمـل الوطنـي الديموقراطـي المشترك ’ وتسخيـر كـل الأمكانيات رغـم تواضعهـا مـن اجـل نجـــدة شعبنـا ونصـرة وطننـا ’ وابــدى المعنيون فـي الأنتفاضـة على ان لا تخـرج انتفاضتهـم عـن اهـدافهـا الوطنيـة وهويتهـا العراقيـة بأبعادهـا الأنسانيــة ’ تلك الهويـة التـي اتفق الجميـع علـى الألتزام بهـا لتميزهـم عن ردود الأفعـال الآخــرى .

لا اعتقـد ان هناك ثمـة اشكاليـة فـي الأمـر تسمـح للبعـض وبشكل خاص معسكر المثقفيـن مـن كتاب واعلاميين وسياسيين والناشطين الحزبيين او فـي منظمات المجتـع المدنـي’ ان يصدروا احكامـاً مـن ابراج الترقب السلبـي بعيـداً عـن صفوف الأنتفاضـة وفعلهـا وحـراك واقعهـا ’ فيطلق بعضهـم على الناشطين فيهـا بالطائفيين او العنصريين وغيـرهـا مـن مفردات التجاهـل والأستخفاف والألغـاء واحيانـاً محاولات الألتفاف او الحوسمة كمـا اشار الكاتـب والفاعـل فـي صفوف الأنتفاضـة الأستاذ جـواد كاظـم خلـف ’ ومع احترامـي لبعـض الكتاب الأفاضـل الذين نحتاجهـم فعـلاً فـي دورة الوعـي الراهنـة بفضـل تخصصهـم فـي امـور حيويـة تتعلق بمستقبـل العراق كمصيـر ثرواتـه النفطيـة ومأزقـه ومستقبل اجيالـه ومواجهاتهـم الوطنيـة والأنسانيـة لشـذوذات الحالة العراقيـة التـي تميزت بأنفلات فوضـى الأرهاب والموت اليومي وضياع الأمن والأستقرار وتفشي البطالـة والجهـل والرذيلـة وجرائم الأختلاس والتحاصص في الأستحواذ على ثروات العراق وتهريبهـا’ البيئـة المغذيـة لأستهتار وهمجيـة المليشيات المسلحـة وفرق الموت الطائفيـة والعنصريـة ’ لكـن مـع ذلك ان البعض غيـر معذور ان يضـع جـداراً او مساحـة عزلـة بينـه وبين الشارع العراقـي خاصـة فـي مهجـره ’ انهـا حالـة تواضـع وتواصل بين المثقف الحـق والشارع حيث القاريء والمتتبـع والمتصـدر ادواتـاً لحالات التغييـر .

مـع شديد الأسف هناك بعـض مـن المثقفيـن ( كتاباً واعلاميين وصحفيين وسياسيين وغيرهـم ) يصدرون احكامـاً مسبقـة مـن مرتفعات الأرتجال والنرجسـة مـع اننـا على استعداد تام للأستماع الى نصائحـم وتوجيهاتهـم للتفاعـل مـع تجربتهـم ودورهـم ’ شـرط ان يكونوا بين صفوفنـا وعلى علاقـة ودرايـة بآخـر محطات الوعـي التي ادركهـا الشارع العراقي ’ لا ان ننقـل الشارع العراقـي المنتفض حالياً الى ابواب مكاتبهـم ثـم نطمأن الجميـع ’ ان الأنتفاضـة تجمـع الآن داخـل صفوفهـا الكثيرمـن المتواضعين القديرين الكفوئيين مـن كتاب واعلاميين وسياسيين وناشطين فـي منظمات المجتمـع المدنــي ’ لكنهـا تبقى دائمـاً منتظـرة بكامل الترحيب ان يقترب اليهـا ويأخذ دوره ضمـن صفوفهـا مـن اخواتنـا واخواننـا المثقفيـن الأفاضـل بعـدها ستكتسب مواقفهـم وتوجيهاتهـم وتقديراتهـم واحكامهـم وحتـى اتهاماتهـم القدر المقبول مـن الموضوعيـة والأتزان وتصبـح نتيجتـه مثمـرة تستحق الشكر والأمتنان .

لا ننكـر .. انـه قـد ترافق انتفاضـة المهجـر وعلى سطحهـا بالتحديد بعض الهفوات والأخطاء والأشكالات وحتـى الشطحات ’ وهـذا وارد اذا ما قارنـاه بمـا سبقـه مـن حالات التمزق والخلافات والأستقطابات والتمترسات وانعدام الثقـة ’ لكـن الأنتفاضـة ستواكـح وتتحـدى ذلك الواقـع ’ واستطاعت الآن والى حـد مقبول ان تجمـع بين صفوفهـا بنات وابناء الجاليـة العراقيـة بمختلف اديانهـم ومذاهبهـم وقومياتهـم وميولهـم واتجاهاتهـم وانتماءاتهـم .

ان مـن يحاول حريصـاً معالجـة سلبيات الماضـي والتقدم بالأنتفاضـة عراقيـة المحتوى والهويـة انسانيـة الأبعاد والمشاركـة ’ يجب عليـه ان يكون داخـل صفوفهـا نشيطـاً متابعـاً فعالاً حريصـاً منصفـاً ’ لا ان يـرمي اتهاماتـه مزاجياً وانفعاليـاً بعيـداً عـن واقعهـا وشعاراتهـا واهـداف وتاريخ وهويـة ومنطلقات الناشطين بين صفوفهـا .

الأنتفاضـة تنتظـر مـن المثقف العراقي ــ كاتباً اعلامياً صحفياً وغيرهم مـن رواد الفكـر والمعرفـة ــ موقفاً ودوراً ايجابيـاً داعمـاً مشجعـاً ’ ونحـن قرائهـم ومحبيهـم لا نرغب ان نصطـدم بصفعـات الأحباط والتيئييس بين سطور كتاباتهـم ومواقفهـم المرتجلـة مـن الأنتفاضـة ’ ان يقتربوا منـا ويتواجدون بين صفوفنـا معتصمين ومتظاهريـن تضامنـاً مـع اهلنـا ووطننـا ويقولون لنـا ’ اين هـي نقاط الضعف واوجـه الطائفيـة والعنصريـة فـي نشاطنـا ’ لنأخـذ بوجهات نظرهـم المباشرة ليحتفظوا بعيوننــا تتصفـح سطورهـم ’ لا ان يرموهـا لتسقط عليهـم عـزلـة وجهوداً هابطـة المعنـى كمـن ( يتريع ويكل النفسـه عوافـي ) بعيـداً عـن مـرارة وحـراك الواقـع وشرف الأدوار الوطنيـة والأنسانيـة داخـل المنطقـة الحمـراء للشارع العراقــي .