الرئيسية » مقالات » ( بغداديات ) ( أولاد المسفار و المصياف و المسيار )

( بغداديات ) ( أولاد المسفار و المصياف و المسيار )

عزيزي القارء الكريم :

اذا كان العرض الصحي قد أعاق جسمي من المشاركة في انتفاضة شعبنا العراقي بالمهجر , و حرمت من المساهمة في التظاهرات الصاخبة امام سفارات ( آل مردخاي ) أولاد المسفار و المسيار وأولاد الزواج السياحي ( المصياف ) , فهاهو يراعي مشاركاً , عسى ولعلّ أن أكون قد أدّيت واجبي تجاه شعبي العراقي الممتحن , وأخصّ بالذكر منهم أهلنا أبناء السنة ألأكارم النجباء الذين يحاول أبناء المسيار و المسفار و المصياف التحدث بأسمهم الذي ( اسمهم ) هو أنضف و اطهر من أن يلوثه هؤلاء الارهابيين الانجاس الارجاس :

المشاركة :

أنتم أبناء المسيار……..عار ما بعده من عار

قد كانت امكم البغيً…….كان أبوكم كالسمسار

فزع عثيمين و جبرين , اذ فزعوا من بعد شنار

فاقرّوا تبديل الاسم………تحوير للفظ المسيار

فأبتكر العوران بديلاً……اسموه زواج المسفار

وانا لا فرق في نظري….للاثنين في الاستحقار

فكلا تسميتي العهر…….. تنتج ارهاباُ لصغار

و كلاهم ينتج امراء…….ذبحوا شعبي كالجزار

و كلاهم بغي و سفاح…..ملؤوا الدنيا بالاخطار

افكان خليجياً شيخاً……….أو كان كبيرالتجار

أو كان اماماً للجامع………. بقالاُ أو كالعطّار

فهم افساد في الارض……..اولاد زناة الاشرار

أعداء السنّة و الشيعة….اين يحلًًًُوا من امصار

خدموا الاستعمار طويلاُ , وبهم قد فازوا بقرار

فيهم استقوت امريكا……طالت امد الاستعمار

فيهم تتهدم بلداناً………يعطل فيها كلُ عمار



قاتلهم ربي وأخزاكم ……..لم يبق لهم من ديُار

يصلون جحيماُ في الاخرى , جردوا بسجل الفجار

————-
وأختم كلامي بالاعتذار للشعراء الذين تطفلت عليهم , رغم اني لم ادعي ما كتبته شعراً وان أتى بصيغة أشبه بالشعر وأقرب اليه , غير أنه كلم الفؤآد و نار الحشى واوجاع القلب و تأوهات آلام الغربة.

ودمتم لأخيكم : بهلول الكظماوي .

امستردام في 17-7-2007