الرئيسية » مقالات » بيان دعم ومساندة لقضية الشعب الكوردي في سوريا

بيان دعم ومساندة لقضية الشعب الكوردي في سوريا

دأب حزب البعث في العراق وسوريا على اتباع نهج عنصري وعدواني تجاه القوميات الاخرى ومنها بشكل خاص الكورد , واذا كانت النهاية السوداء لهذا الحزب العنصري في العراق و الذي اقترن اسمه ونهجه بالاعمال الارهابية باتت واضحة للجميع فهل يتعظ النظام في سوريا من مصيره سلفه ومن أخطاءه البليغة وجرائمة ضد العراقيين ودول الجوار والعالم ؟

فالنظام السوري يبدو انه لم يتعظ من هذه الاخطاء والجرائم ولا من المصير المحتوم الذي ينتظره فدأب عمدا على تكريس سياسة عنصرية نابعة من فكر البعث الشوفيني ضد الشعب الكوردي في سوريا , فحرمه من حقوق المواطنة ومن الهوية ووثائق السفر ومن حق العمل ومارس أبشع سياسة مخالفة لحقوق الانسان سواء من خلال الاختفاء القسري و من الاغتيالات والقمع والاعمال غير المشروعه التي لا تحصى…
ففي 23 اب من عام 1962 جرد النظام السوري بالمرسوم رقم 93 اكثر من 150 الف مواطن كوردي سوري من جنسيته خلافا للاتفاقيات الدولية وللاعلان العالمي لحقوق انسان ثم تبعه بمرسوم اخر عام 1966 ينشأ بموجبه الحزام العربي بتوطين العرب بدلا من الكورد في منطقة الحسكة حيث تم البدء بالحزام المذكور في 24 حزيران 1974 ووزعت الاراضي على اعداد غفيرة من العشائرالعربية في منطقة الجزيرة تنفيذا لهذه السياسة العنصرية ثم أصدر مؤخرا كتاب وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي رقم 1682م د في شباط 2007 والغاية من هذا الحزام العربي الجديد هو وضع الفصل بين الكورد في سوريا عن الكورد في كوردستان العراق باسكان 151 عائلة عربية على اراضي الكورد وهي فتنه كبيرة تزيد من الاحتقان وتضر بالتعايش بين الكورد والعرب .
وبدلا من ان يتجه النظام في سوريا الى حل مشكلة الكورد بالاعتراف بحقوق المواطنة وبالحقوق الدستورية والقانونية كاملة , ومنها الحق في الهوية وفي جواز السفر والحق في التنقل وغيرها من الحقوق الاساسية والسياسية , شرع بخطوات عدوانية غايتها الاضرار بهذه القومية الثانية التي لها حقوق يجب احترامها .

ندين ونشجب بشده هذه السياسة العدوانية التي تضر بالعلاقات الاخوية بين العرب والكورد ويتحمل نتائجها نظام البعث في سوريا الذي ارتكب جرائم بشعه ضد الكورد في سوريا واصبح سجله في ميدان حقوق الانسان من اسوء السجلات طبقا لتقارير منظمات حقوق الانسان ومنظمة العفو الدولية وبخاصة في تقرير المنظمة لعام 2007 كما نقف بقوة داعمين حقوق الشعب الكوردي في سوريا في محنته وفي خندق نضالي واحد حتى ينال كامل حقوقه الانسانية والسياسية ومنها حقه في تقرير مصيره ووفقا لما يقرره الكورد سواء في الفيدرالية في سوريا او الكونفيدرالية ام في تاسيس دولته المستقلة على أرضة التاريخية لان الكورد في سوريا ليسوا مهاجرين ولا نازحين ولا غرباء عن ارضهم التاريخية في كوردستان الغربية .
كما اننا ندعم بقوة بيان الاحزاب الكوردية في سوريا في موقفها من هذه الممارسات غير المشروعه في ترسيخ السياسة الاستيطانية .

تحية لنضال الشعب الكوردي في سوريا
تحية للشهداء الابرار الذين سقطوا على مذابح الحرية في سوريا
عاشت الاخوة العربية – الكوردية
2007-07-16