الرئيسية » الآداب » الظامئون – مجموعة قصصية جديدة للروائي والشاعر الكوردي مصطفى سعيد

الظامئون – مجموعة قصصية جديدة للروائي والشاعر الكوردي مصطفى سعيد

عن دار عبد المنعم – ناشرون , صدر العمل الثالث للروائي والشاعر الكردي ” مصطفى سعيد ” بالعربية, الجزء الأول من سلسلة ” الظالمون ” مجموعة قصصية من 160 صفحة, والجدير بالذكر أن العمل الأول ديوان ” البداية والنهاية في الحب ” نفذت الطبعة الأولى- ألفي نسخة- خلال خمسة شهور من طبعه, وسيتم إصدار الطبعة الثانية بعد وضع النقاط على الحروف مع دار النشر كما أبلغنا الشاعر..

القصة الأولى من المجموعة, المكونة من ثلاث أو أربعة أجزاء التي ستصدر تتابعاً..

” ماريا ”

حصلت هذه القصة في الريف الروسي البعيد عن موسكو قرابة الأربعين ميلاً.. ولدت فتاة تشبه الملائكة من أمٍ بلغارية ممشوقة تعمل معلمة موسيقى وأبٍ أوكراني طيب المهج وسيم الوجه, لم يرَ أمامه سوى الجندية ليتطوع بصفوفها في سنواتٍ عصيبة مرت على العالم يعصف انفجار ودوي القنابل بالأيام والليالي الباردة..
كانت ماريا شمعة البيت التي لا تنطفئ..
وجهها كالبدر وخدودها كحبات الفراولة في بداية نضجها, يكمل لوحة جمالها شعرٌ أشقر يتلاعب على أكتافها كسنابل قمحٍ ذهبية تخاف الرياح عليها إن داعبتها أكثر من الكفاية, فرحوا بإتيانها هدية من الإله ثمرة حبهم الممتد سنين طويلة..
كانت ماريا لا تخلوا من لهو الأطفال وشقاءٍ ممزوج بالبراءة, توزع ابتسامتها وأسئلتها الملحة على أبويها وهي على تخوم الإدراك وحب الاستكشاف الذي يحيق بسنواتها الأولى …

كان الوقت ليلاً, والعاصفة تثير لحنها المخيف مع الأغصان بين هبوبٍ وصفير, دون أن تنقطع أصوات الطائرات الحربية المحلقة في الأجواء الدامسة..
كانت ماريا تسأل بين الحين والآخر:

– ما هذه الأصوات يا أبي …؟
كان الأب يجيب دون أن يبدل عن الحقيقة..
– إنها الحرب يا صغيرتي..
كثيراً ما كانت بعفويتها تُلحق السؤال التالي بنهاية جواب الأبوين, حتى سألت حينها أيضاً..
– متى تنتهي الحرب يا أمي؟ …
أجابتها الأم وهي شبه متذمرة من أسئلتها الملحة…
– يبدو أنها لن تنتهي…!
قالت ماريا ثانيةً وهي تعيد خصلات شعرها التي انسابت على خدها…
– لماذا تقوم الحرب يا أبي ؟..
– هكذا يا صغيرتي, ربما حتى نحن الكبار لا نعلم لماذا؟… وحتى لا يدع ما قاله يلصق برأسها عاد و قال:
– من أجل القضاء على الشر, بعض الناس يحبون الخير, وبعضهم يحبون الشر, هذا يحارب ليغلب هذا والثاني يحارب ليغلب ذاك…
ثم سألت فجأة سؤالها الذي أظهر علامات الدهشة على والدها… هل نحن مع الخير أم مع الشر؟…
أجابها الأب: كل الناس مع الخير, أو هكذا تظن… وأخفض صوته في ترداد جملته الأخيرة…

كان الأب جالساً خلف المدخنة يمد قدماً أمامه والأخرى مختفية تحته يقرأ بكتاب (ميخائيل بلجاكوف) والأم في الجهة البعيدة تحضر المعزوفة التي سينشدها التلاميذ في القداس السري الذي سيقام عندهم نهاية السنة كما جرت العادة, بسبب قمع الأنظمة اليسارية الماركسية آنذاك ومحاربتها لكل المعتقدات والأديان السماوية…

كانت السعادة تعبق ملياً بينهم ثم تحوم حول بيتهم الذي ينتصب كبناءٍ شامخ من القرميد الأحمر القديم بجدرانٍ لا منتظمة وطيدة في بواطن الأرض, ارتفع فوقه السقف الخشبي المائل, وصارت الغرفة العلوية مجرد مستودع بعد أن هجروها من شدة بردها, لون البيت مع الخشب العتيق كان يريح النظر ويهبط القلب في آنٍ واحد, كأن البيت طلي بلون الدم الجاف, من فوقه تفوح أدخنة تتلاعب الريح بعبقها دون أن تجعلها خطاً مستقيماً, حول ذلك الكوخ الخليط من الخشب والقرميد الفخاري الداكن تتناثر الأشجار المتشبعة من الثلج كأن الكثافة منعت بعض الثلج من تساقطه فوق الكوخ…

لا يُشاهد في تلك البقعة إلا بعض البيوت المتناثرة البعيدة, وأقرب كائنٍ لهم كلبهم لاري جالسٌ في عزلته الجانبية متكوماً على نفسه في تلك الأيام العاصفة…

حتى تلك الليلة كل شيء كان على ما يروم, لكن الهدوء لم يطل بعدما صار نباح لاري يعلوا, كأنها قطعان الذئاب المهجنة التي تجر العربات المتنقلة وتشاكس كعادتها كلاب الحراسة كلما مرت من قربها, وقفت الزلاجة أمام البيت حتى صاحت ماريا…
– إنه عمي فيكتور… يا أمي .. أحضر لي الهدية..
ردت عليها الأم وهي تبتلع ضحكتها, ليس هذا وقته يا عزيزتي…باقٍ على الميلاد أكثر من أسبوع .. ابتعدي حتى أرى من القادم…

لم تكد أن تطلّ من شق الباب حتى أمطر القادم بطرقه على كتف الباب والثلج يطمر قبعته ذات الفراء البني…
– هل هذا بيت الجندي راستيلوف…؟
قام صاحب البيت من مكانه بعد أن نتر قدمه المختبئة والخوف يغمره, رمى الكتاب الذي بيده على الكرسي واتجه نحو الزائر, فتح الباب ولفحته الريح الباردة, كادت أن تُغلق الباب من شدتها, لكنه استطاع جره بعد أن رأى وجه زميله الجندي وعلامات الفزع تكسوه..
– ما بك.. تفضل .. أرعبتني بحق رب السماء …
قال صديقه الزائر وكأن لهاته أصيب بإنكماشٍ مفاجئ:
– أي سماءٍ…
أخفض صوتك كي لا يسمعنا أحد!!, ربما يراقبون كوخك الآن, أنت وعباراتك الدينية في البلاد البلشفية الدنيوية, تنثرها أينما وقفت…
– قلت لك ألف مرة, كما أن هنالك شمساً واحدة تشرق في هذه السماء, يؤمنون أن هنالك ثورة واحدة ستشرق على هذه الأرض..
دخل الرجل ولم يكد يطأ مدخل البيت, ظل واقفاً خلف الباب سانداً طرفه بيده المغلفة بالقفاز الجلدي ..
– لا وقت لدينا, عليك أن تهرب, جد لك ولأسرتك مأوىً في أي مكان بعيداً عن الأعين, اعتقل خمسة أشخاص من الفيلق, يقولون أن القائمة كبيرة واسمك واسمي من بينهم, أشيع علينا ولا أدري من أين أننا نقوم بالتبشير بين جنود الثورة, وننشر العقائد الدينية بدلاً من الثورية…
لقد وجدوا في خزانتك نسخة من الكتاب المقدس, كذلك مع أحمدوف فتشوا بيته ووجدوا نسخة من القرآن, اعتقل ونقل إلى السجن الكبير…
– أي تبشير…؟ أنت تعلم…! دعوت فقط بعض المقربين للحفل, اعتذر بعضهم وقبل البعض الآخر…
– أنت ترى هكذا… لكنهم يرون مثلما يريدون…
هيا.. بسرعة.. تصرف .. أنا ربما أنجو بنفسي وأهرب صوب أقصى شمال فنلندا إن نجوت من العواصف, ثمة منفذ حدودي سيخبرني عنه البحار راسييف… كنت سأنتظرك… لكن …!
نظر نحو ماريا وكاد أن يبكي, لكنه كان قاسياً على دمعه, وضع يده المغطاة بالقفاز حول فمه وقال:
– سأودع أسرتي وأذهب… لا تتأخر..

ربت على كتفه وخرج, في نفس اللحظة ركض راستيلوف صوب الخزانة ليُخرج منها بعض الكتب ويرميها على نار المدخنة المتأججة حتى تحترق ويخفي أي دليلٍ عنه إن داهم أحدهم البيت, كان محتاراً يذهب يميناً ويساراً مثل الذي يبحث عن شيءٍ فقده, حصل على سلاحه وخبأه, ولبس معطفه الثقيل, زم الحزام حول وسطه, قبل أن يرتدي القبعة الضخمة ذات الفراء المشعر, توجه صوب ابنته ماريا وحملها, احتضنها, رجفت يداه قبل أن ينطق بكلمة, صار يطبطب على رأسها, شهيقه يخرج وكأنه ينازع, لكنه أختزل شعوره المحبط بالعيون المنكسرة, صارتا تترجرجان, وبكى بغير حساب.. حتى صارت الأم تبكي معه…

كانت ماريا تراقب بتعجب, وليس بإمكانها طرح إحدى أسئلتها الغريبة وسط المشاعر الحزينة تلك, لكنها همدت صامتة تراقب…

أخذتها الأم من راستيلوف وتوجهت بها إلى غرفتها وهي تبكي, كانت خطاها ثقيلة وأنفاسها بطيئة ويكاد نحيبها يبدأ بالصعود… دلفت غرفتها لتجهز له الحقيبة, لكن دمعها أثقل رمشيها ودمجت دون أن تدرك الأحلام التي كانت تراها بالسابق بما ما تراه الآن أمامها..

عندما عادت صُعقت, كانت قد سمعت صوت الباب يُغلق, وخيّل لها صوت لاري ينبح, لكنها تجزم بينها وبين نفسها أن زوجها لا يغادرها دون أن يعانقها…

توجهت نحو الباب والدمع أصبح أكثر غزارة ليشوش أي شيءٍ أمامها وما عادت ترى شيئاً بوضوح.. فتحت الباب, وجدت أثار أقدامه الطازجة على الثلج حافرة, أغلقت الباب والحزن يرجمها, لكنها تشنجت عندما وجدت تلك الورقة الصغيرة المعلقة عند قفل الباب كتبها راستيلوف موقعاً عليها بسرعة واختصار.. فيها:

حبيبتي…

منذ أن تلوتِ بحلمك عليَّ وقلتِ أنكِ شاهدتني أنهي قراءة الكتاب الذي بيدي, لكن …لا تعلمين ما حل بيّ عندما قلتِ أن شخصاً ملامحه غير واضحة كان يحمله وأغلقه بشدة… علمت حينها أنه كتاب حياتي الذي انطوى, وأدركت دون أن أعلمكِ أن صفحات حياتي هي الأخيرة… وإن لم أبتغي ذلك…كنت أخشى على نفسي وعليكِ أن لا نقاوم الفراق, تذكرت أيامي عند رحيلي للقتال, كنت أموت وأحتضر كل لحظة أبارح فيها كوخنا, تعلمين أني لا أحب لحظات الوداع, كي لا أخط لحظة الوداع ولحظة اللقاء بقلم القدر… لا وادع بيننا… بل إنه اللقاء دوماً سيجمعنا حتى إن لم يكن في روسيا أو في هذا العالم المتحارب.. ليحميك الرب, إن كتب لي النجاة وعلمت مكان استقراري سآتي لأخذك أنت وابنتي العزيزة ماريا…لا تقلقي…

حبيبك… راستيلوف..

جاء الصباح حزيناً شاحباً دون شمس, وحضر مع شحوبه العسكر الأشد شحابة ليقلبوا البيت رأساً على عقب, سألوها مراراً عن راستيلوف لكنها كانت تجيب بكلمتين لاغير:
– لا أعلم …

مرت أكثر من ثلاثة أيام, كان يوم الميلاد والاحتفال السري مع العائلة ينتظره الجميع.. ماريا الصغيرة كل ليلة تجلس على كرسي الأب حاملةً نفس الكتاب دون أن تعلم ماذا تقرأ منه, ودون أن تفهم حرفاً منه, لكن هكذا… ربما كان يذكرها بالأب الغائب, تذكر جلسته حول النار والكتاب بيده…
أو ربما تصرفها ملائكي عن غير وعي لا تريد أن يطوى كتاب أبيها..

بعدما تكالبت الأيام دخل مبعوثٌ من الفيلق يحمل ظرفاً, كاد قلب الزوجة أن يتوقف فجأة.. تحاشى الجدال ورمى لها الظرف ثم لبس قبعته ورحل.. استطاعت أن تلتقط هالة الحزن الغامرة وجهه, أمسكت الظرف ومزقته بعجل, كانت برقية مرسلة مفادها:

لقد هرب الجندي راستيلوف من الخدمة بعد أن اتضح عدم ولائه للثورة, وما أثبت التهمة عليه أنه مضى في هروبه، نود إبلاغكم أن بعض جنود الثورة الشرفاء وجدوا جثته قرب نهر نيفا وأكثر من طلقة رميت عليه, نعتبر الحكم الصادر بحقه من قِبل المحكمة العليا للثورة قد نفذ بحقه, لأن ما فعله قبل هروبه وبعد هروبه يعتبر الخيانة العظمى للثورة وروسية الكبرى..

وقعت الزوجة على الأرض, وقعت معها الورقة متراقصة, مر من أمامها مشاهد تلك الأيام التي قضوها سويةً في خضم الحروب والقصف كتب لهم العيش والنجاة من عند الله, ولم يكتب لهم أن يكملوا حياتهم هانئين من كيد البشرية, تتذكر كلماته عندما كان يجالسها… أنه لا يسعى في الحياة سوى لتكوين أسرة, لا يريد إلا أن يبقى قربهم… كل ما كان يحلم به تتذكره, كل ما كان يتحدث به تحفظه, كل شيء في ذلك الكوخ يذكرها بخياله, وقعت فوقها ماريا تبكي وتصرخ خوفاً على أمها, بقيت أكثر من ساعة على تلك الحالة..

ثم فجأة …

تذكرت كلمات راستيلوف التي خطها على الرسالة قبل رحيله… لا وداع بيننا… بل إنه اللقاء دوماً سيجمعنا حتى إن لم يكن في روسيا أو في هذا العالم المتحارب..

حَضرت الأم ثوبها الناصع, قالت لماريا أن تلبس ثوبها المجهز للحفلة, زينت نفسها وزينت ماريا..
كانت تردد كل لحظة, تجهزي ماريا… سنقابل أباكِ…
هيا… سنقابل راستيلوف…
كانت تتهرب من سؤال ماريا المكرر, متى سيأتي أبي…؟ كانت تجيب بتهرب, لن يأتي… نحن سنذهب إليه…


أحضرت الأم سُماً, ارتجفت يداها, تذكرت ماريا التي كانت واقفة قربها, لكنها ظلت تنظر لصورة الأب المعلقة جانب المكتبة في لباس البوديفكا …
تجرعت رشفة, ثم نظرت لماريا بحزن وقالت إشربي جرعة من الدواء معي يا ابنتي حتى لا تشعري بالبرد…

شربت الصغيرة دون وعيها عن ما يدور حولها, كان السم مراً كالعلقم, لكنها ظلت ساكتة تنظر نحو أمها, بقيتا تحتضنان بعضيهما.. ينتظرن قدوم الموت الذي سيجمعهن مع راستيلوف…

سمعت الأم ماريا وهي تقول بين النائمة والغائبة:

– أمي … أسمع صوت أبي …

ردت عليها الأم …نعم ….وأنا أراه نازلاً نحونا من بين النجوم على عربة تنحدر من السماء…