الرئيسية » مقالات » عـراقيـة انتفاضــة المهجـــر …

عـراقيـة انتفاضــة المهجـــر …

قـد يفاجىء البعض عند الحديث حول انتفاضـة المهجروبشكل خاص مفردات الأنتفاضـة السلميـة للأعتصامات والتظاهرات وتجمعات الأحتجاج تضامناً مـع شعبنـا ووطننـا ’ وهـذا امـر وارد اذا ما نظرنـا لما يحـدث الآن بالمقارنـة لسنوات وعقود الركـود السلبـي لبنات وابناء الجاليـة العـراقيـة ازاء المصائب والمحـن التـي تعاقبت وتتواصـل ثقيلـة على كاهـل اهلنـا وكلفتهـم ضياع حاضرهـم ودمار امنهم واستقرارهم ومجهوليـة مصيرهـم وبشاعـة موتهـم اليومـي على امتداد تسلط نظام الأقليـة العنصريـة ووريثهـا البعث البغيض’ ابتداء فعــــل الكارثـة الوحشي في انقلاب 08 / شباط / 1963 الأسود حيث اغتيال ثورة 14 / تموز/ 1958 الخالدة وتصفية زعيمهـا الشجاع عبد الكريم قاسـم وقادة الحركـة الوطنية والديموقراطيـة وملايين الضحايـا مـن بؤساء العراق ’ اضافـة لدورهـم التخريبي خلال الأعوام الأربعـة الآخيـرة بالتحالف مـع القوى الشريرة للجوار العروبي الطائفـي وعلى رأسهـا المملكـة السعوديـة للرذائل والأجرام وتصدير همجيتهـا المدمـرة .
ابتداءت الأنتفاضـة مـن فكـرة وليـدة لمخاضات مشروعـة على ما يتعرض لـه الشعب والوطـن او نخوة عراقيـة بين بعـض الكتاب العراقيين من المانيا وامريكا وفرنسا وهولندا والسويد والدنمارك وغيرهـا فـي غرفـة مغلقــة ’ وفجرتهـا مبادرة الأعتصام فـي برلين امام السفارة السعوديـة بمناسبـة يوم المقابر الجماعيـة رافقتهـا مبادرة الأعتصام والتظاهـر الرائعـة لأحباءنـا فـي امريكـا ثم فـي استراليـا والأستعدادات القائمـة لفعاليات مماثلـة في جميع دول العالم في اواسط تمـوز / 2007 .
يتسائل البعض عـن هويـة الأنتفاضـة ’ ان كانت قوميـة او اسلاميـة مذهبيـة حزبيــة … ؟
الأجابـة هنـا صريحـة لا لبس فيهـا ولا غموض .
انهـا انتفاضـة عراقيـة خالصـة مستقلـة يشترك فيهـا كل الحريصين من بنات وابناء المظلومين مـن جميع الطوائف والقوميات والأعراق والمذاهب والمعتقدات ’ يشترك فيهـا الشيعي المظلوم تاريخياً والمحكوم على هويتـه بالذبـح والقتل والتفجير ومستهدف تاريخياً من قبل اكثريـة الجوار الطائفي .. كذلك يشترك فيهـا الكردي الذي لم يكن امناً يوماً من اخطار الدمار والأنفلـة والعدوان والقتل الجماعـي ’ والمهدد الآن بالعدوان مـن قبـل الجارة العنصريـة التركيــة … يشترك فيها السنـي المتحرر مـن عقدة السلطـة والنفوذ والتحكم فـي مصائر الآخرين والمسروق حاليـاً مـن قبـل عصابات وزمـر الجريمة مـن وهابيين وقاعديين وبقايا العنصريين مـن مجرمـي البعث … ويشترك فيهـا ايضاً المسيحـي الذي عانا ولا يزال مـن جرائم الأجتثاث والأضطهاد والتهجير وتدمير المقدسات ودور العبادة … .كذلك يشترك فيهـا جميع الطوائف والمكونات التاريخيـة الآخرى للعـراق كالصابئـة المندائيين وايزيديين ويهـوداً وكذلك الكرد الفيليين الذين عانوا الأمرين من جرائم التهجير والأجتثاث والتغييب ولا زالت قضيتهم مهملـة لم يلتفت اليهـا احـد ’ حيث من حقهـم جميعاً ان يرفعوا مظلوميتهـم ويدافعوا عن عراقيتهم ومشروعيـة انتماءهـم للعـراق واسترجاع هويتهـم الوطنيـة وحقوقهـم المشروعـة.
انهـا انتفاضـة جميع العراقيين ’ الأسلامـي واليساري والليبرالي ’ الحزبي والمستقـل ’ الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ’ وكل الذين ينتمون الى وطـن الموت اليومـي ’ وتجمعهم محنـة وكارثـة تدخلات دول الجوار وبشاعات اطماعهـم .
اننـا اذ نعتـصم اليوم عند ابواب السفارات والقنصليات لمملكـة التكفير الوهابي ’ سوف لـن نستثني سفارات دول آخـرى متهمـة بقتـل اهلنـا وخراب بلدنـا ’ وسوف لن نجامـل على حساب قضيتنـا ومقتضيات امن واستقرار اهلنـا ’ وقـد حرص المنتفضون واتفقوا التزاماً فيما بينهـم على ان يحافظـوا حرصـاً على الهويـة العراقيـة للأنتفاضـة ’ وبروحيـة الأخاء والمسؤوليـة المشتركـة ان يتداركوا الأخطاء والهفوات التي قـد تحصل عفوياً اثنـاء نمـو وتصاعـد الأنتفاضـة ’ وهـذا امـر ايجابي غيـر مسبوق .
هنـا ينبغي على البعض التخفيف قـد الأمكان مـن التعامل بروح الشك والريبـة والحساسيـة المفرطـة تجـاه البعـض ونبـذ ردود الأفعال والشروط التعجيزيـة المسبقـة .. وندعوا الى التمـرد الشجاع على اسباب الفرقـة والتمزق وتجاوز تأثير قـوة العادات الضارة فـي النشاط الوطني المشترك ’ وهـدم حواجز التمترس القومي الطائفي المذهبي والحزبي التي تفصل بيننـا وبين الهـم الوطنــي .
انهـا انتفاضـة عـراقيـة ويجب ان نشترك فيهـا بفعاليـة وايجابيـة .. يجب ان نضع مصير الوطن ومصائب الأهل فـي عيوننــا ومن اجلهمـا نقف الى جانب بعضنـا وعلى اكتافنـا نحمـل الهـم العراقي ’ ونواجـه ضواري جوار الدهـر الطامعـة ونرفع انيابهـا ومخالبهـا عـن الجسد العراقي المنهك .
انتفاضـة المهجـر : هـي عراقيـة وطنيـة مستقلـة واضحـة صريحـة لا لبس فيهـا ولا غمـوض عليهـا ولم تترك هويتهـا الوطنيـة المشتركـة مجالاً لأفتعال الشك والتردد والتعجيز والتهرب عـن تحمل مسؤوليـة المواقف الوطنيـة ’ الا الهــم ( ما ننصـر نكولهــا …… )
11 / 07 / 2007