الرئيسية » مقالات » دروس في الوطنيـة

دروس في الوطنيـة


 أن تتفيأ الفجر، كإن الشمس قد أشرقت إليك.
أن تشرب الفرات، و تستحم بدجلة.
أن تكون سومرياً بالغريزة و عربياً بالوراثة و مؤمناً بالتفكر.
أن تعي من القومية عراقيتك و من الاشتراكية بأنك الأغنى،
و من الوحدة أناك فحسب!
أن تضرب الأسياد بعرض كبريائك، و تجلد الشعائر بطقوس التوبة.
كي لا تنسى!
تذكر عراقيتك إن كنت تعرفها، و ابحث عنها إن أضعت خارطة الانتماء.
تواصل مع الزهر بكل ما أوتيت من ملح الحضارات.
اشرب عطش الحسين و دخن الجنوب بقصبة من ذكريات الهور.
اعصب جبينك بصلافة أعينهم، و افقأ بماضيك آمال الرعاة.
تعولم..
كي يتعرف العالم على جراحك، و كي تتعلم الأزقة و الحواري قراءة خطاك.
تزوج الأرض البور و النخلة العانس،
و لقح الصبر بطلع التوحد.
كن (فالة) يشتهي السمك طعنتها، و (مكواراً) يتفجر به الخواء.
اشمخ من زاخو إلى البحر و بملوحة.
ارقص (الجوبي) بعيداً عن المقابر الجماعية،
و ادبك لمستقبل يرقص (الروك).
لتنتمي إلى حزب المستقبل، و تنشط في منظمة الحزن الماضي،
و لتتصفح حاضرك بانية الآتي.
اجعل من خدك قبضة، إذا صفعت على الآخر!
الوطنية: أن تنحت من قمم جبالنا عروشاً للمظلومين،
و أن ترسم النخيل عكازاً لمعاقي الحرب،
و أن تنقش على صدر الهم ..
و شم قصيدة العراق الجديد !!