بيان

مقالات لنفس الكاتب

نظرا لحرمان الكورد عموما من التمتع بحق انشاء أي تجمع ثقافي أو اجتماعي و ذلك بفعل التعاطي الرسمي السلبي حيال الخصوصية الثقافية الكوردية لذا كان من الطبيعي لأبناء شعبنا من الشباب والطلبة الذين يصعب عليهم التنكر لإنتمائهم القومي والانساني والثقافي عدم الركون لهذا الانكار والحرمان والمبادرة إلى تأسيس جمعية باسم ( جمعية روجدا للثقافة الكوردية ) وقد ظهرت فكرة تأسيس هذه الجمعية منذ أواخر عام 2006 حيث عرضت على العديد من الطلبة وجرت آنذاك مناقشات حول مشروع برنامج الجمعية وكنتيجة لتلك المناقشات تم اصدار البيان التأسيسي للجمعية في 10 آذار 2007 وتم وضع مشروع برنامج مؤقت للجمعية. وخلال شهري نيسان وأيار 2007 استطاعت الجمعية من تنفيذ بعض بنود برنامجها
ومنها : اقامة دورة لتعليم اللغة الكوردية لمجموعة من الطلبة الكورد بالتعاون مع لجنة تعليم اللغة الكوردية التي يرأسها الاستاذ القدير غالب درويش
اطلاق حملة اعلامية واسعة / عبر الانترنيت – مئات المنشورات /حول ادخال حرف الواو على مصطلح الكرد لتصبح الكورد
اجراء استطلاع للرأي في جامعة دمشق حول استخدام الانترنيت لدى الطلبة الكورد وستنشر نتائجها قريبا
وخلال هذه الفترة انضم الى الجمعية عدد من الطلبة وتم الاتفاق على اقامة اجتماع لأعضاء الجمعية في اقرب فرصة ممكنة وفيما بعد تم الاتفاق على موعد الاجتماع (24 حزيران ) مع ان الظروف كانت في غاية الصعوبة بسبب الامتحانات وفبل ساعات من موعد الاجتماع اتصل عدد من الاعضاء ليعتذروا عن الحضور بسبب الظروف الدراسية واقترحوا تأجيل الاجتماع وفعلا تم إقرار تأجيل الاجتماع وعقد بدلا من ذلك مشاورات فردية ونتيجة لهذه المشاورات تم التوصل الى مايلي
العمل حسب البرنامج المؤقت للجمعية الى حين انعقاد الاجتماع الاول للجمعية مع ادخال تعديلات عليها
تشكيل مجلس لادارة الجمعية تعمل على تنفيذ مقررات البرنامج المؤقت للجمعية
وقد بعثت الجمعية برسائل فبل موعد الاجتماع المقرر الى العديد من الشخصيات الكوردية من كتاب ومثقفين وسياسيين بهدف ابداء آرائهم وملاحظاتهم ومقترحاتهم حول مشروع برنامج الجمعية ولائحتها الداخلية وقد وردت مقترحات وملاحظات مفيدة من جانب العديد منهم مشكورين على ذلك

جمعية روجدا للثقافة الكوردية
25 -6-2007