الرئيسية » مقالات » عـين الجـنون

عـين الجـنون

في نفسيَّ شيءٌ لاافهمهُ

يوسعُ فيّ دائرةَ الحكاية

يُجدد السؤال عن الخطوة الاولى

ويَحوم حولَ البداية

إلتحمت غرائب الأفكار

قليلاً… قليلاً… شيئاً…فشيئاً

وهناك بعيداً ظهرَ الميزان

قد يكون الأسبق

لاأعلم انا أسبق أم البداية

أنا هنا قبل ولادتي … وباقٍ بعد مماتي

المكانُ واحد والزمانُ واحد

لافرقَ بين البداية والنهاية

احملُ نَعشي على رأسي منذُ ولادتي

واضربُ الدروبَ بخطايّ

لااجدُ معنىً لأسمي.. وزماني ..ومكاني.. وذاتيَّ

رغم قُوتي طوقٌ في عنقي…كالشاة اسرحُ في البادية

اخشى البرد والحر والجوع والليل

وأحياناً اخشى خيالي

لاتلمني إن مزقتُ الصور

واحرقتُ الاوراق

وكسرتُ الابواب

وحطمتُ السدود

وبصقتُ على الدساتيرِ والعروش

وصرختُ بملء فمي

لاوقتَ للزمان ولامساحةَ للمكان

فوهما نظن أن الكواكب تدور

ووهما نظن أن بينها النفور

ووهما نظن أن لنا بداية

ووهما نظن أن لكل بداية نهاية

فالحقيقةُ سكون

والسكونُ سراب

والسرابُ وجود

فأنا لن أرفض .. بل إني أعترف

فالشجاعةُ عين الجنون

وأنا لست بمجنون