الرئيسية » مقالات » الفوضى: إنها بانوراما الشرق الأوسط…!

الفوضى: إنها بانوراما الشرق الأوسط…!

ثمّة أسئلة مهمة ينبغي البحث عن اجابات حقيقية لها بسبب متغيرات سريعة لأحداث الشرق الاوسط وضمن تدخلات سافرة، فضلا عن تناقضات اقليمية وعربية صارخة. لقد دخل العالم في 11 أيلول (سبتمبر) 2001 مرحلة تاريخية عد المجتمع الدولي احداثها منتجا ارهابيا فظيعا بكل المقاييس، ثم تبلورت بانوراما للفوضى في الشرق الاوسط ساهمت الولايات المتحدة في صنعها من خلال احتلالها لافغانستان عام 2002 واحتلالها للعراق عام 2003، وهي تخطط لتطويق ايران التي لا يُفهم الى حد اليوم سر نفوذها الاقليمي الذي تنامى بشكل كبير على حساب العرب والافغان. اما تركيا، فهي ساكتة تراقب الموقف ليس خوفا من احد، بل ان اجندتها السياسية تجعل استراتيجيتها تنتظر الى حين الانقضاض وتنفيذ مشروع مؤجل للمستقبل.
فانهزام النظام العراقي عام 1991 في عاصفة الصحراء لم يحل مشكلات الشرق الاوسط، بل ادخلها في متاهة الشد والإرخاء، اما سقوطه في 2003، فخلق بانوراما جديدة للفوضى، وساهم بتعقيدات لا أول لها ولا آخر في مشكلات المنطقة، خصوصا عندما سُمح باختراق العراق من كل مكان ليغدو حاضنة لكل الازمات على حساب دماء الشعب العراقي، ثم سمح للقوى الاقليمية ان تلعب العابها وتجعل من العراق ولبنان ساحتين لاندلاع الفوضى كونهما مؤهلين سياسيا واجتماعيا وسكانيا لانتعاش الخلل وتنمية التناقضات. ثم جُعل العراق ساحة لتصفية الحسابات مع العدو الجديد (=الارهاب).
هذه الفرص التاريخية انتجت بشكل واضح صناعة للخوف من الآتي لدى العرب والايرانيين خصوصا بعد 2003، وبالذات مع دعاوى اعلامية قوية تنادي بضرورة الديموقراطية وتغيير الشرق الاوسط، وكلنا يتذّكر مواقف العرب والايرانيين من الحرب ضد العراق عام 2003. ولكن الايرانيين كانوا ابرع من العرب في المجابهة حتى يومنا هذا، وجعلوا من انفسهم لاعبين اساسيين في المنطقة، في حين خبا الدور المصري كثيرا ازاء المسألة العراقية، وبقيت السعودية وحدها في الميدان عربيا لكي تلعب أوراقها اقليميا ودوليا.
وثمة سؤال آخر يفرض نفسه علينا: ذلك ان دولا عربية مؤثرة وقوية يتلاعب بها الارهابيون، وهي معّرضة اكثر من غيرها لموجات ارهابية الى جانب تركيا. ولكن ايران لم تتعّرض أبداً الى أي هجمة ارهابية! فهل هناك من يسأل عن الاسباب باستثناء ما حصل في اقليم خوزستان (=عربستان) ذي الاكثرية السكانية العربية؟
ان الولايات المتحدة، كما تشير التقارير الاستخباراتية فيها، قد تنبأت مطلع 2003 بكل هذا المتوقّع في الشرق الاوسط، ولا استطيع القول انها كانت من وراء صناعته، لكنها كانت متيقنة من ان شرارة العنف الطائفي ستولد الانقسامات، فتزيد من تزويد منظمة القاعدة بفرص جديدة في العراق وكل ما يحيطه من بلدان من خلال ولادة وتفريخ منظمات للسّنة تقف ازاء منظمات وتيارات للشيعة في ايران وغيرها، وذلك من خلال عوامل سوسيولوجية وسيكولوجية. ويؤدي الاعلام المضاد دوره في استفزاز المجتمعات، وتعد النزعة الطائفية من اشد ما يمكن ان يستفز به هذا الطرف او ذاك كما يعلمنا التاريخ بطوله وعرضه.
لقد هيّجت الحرب في العراق إيران ودولا اخرى لتؤكد نفوذها الاقليمي، وكانت وراء نقمة الاسلام السياسي ضد العالم الغربي وارتفاع التمويل للمجموعات الارهابية في العالم الاسلامي، خصوصا وان الاستراتيجية الاميركية قد سوقّت اسبابها التي اعتُبرت واهية سواء بالنسبة الى أسلحة الدمار الشامل كسبب مباشر للحرب، او اقامة الديموقراطية وتغيير الشرق الاوسط كأسباب غير مباشرة. وكان اختيار العراق اساسيا لكل العملية البانورامية كونه مؤهلا للفراغ السياسي ومفجوعا ببنيته الاجتماعية وخائرا في قوته العسكرية، ومحاصرا في قوته وموارده الاقتصادية.
وتلك التوقعات تبدو بعد مرور اربع سنوات وكأنها منتصرة الارادة في ما فعلته الولايات المتحدة بالشرق الاوسط الذي ارادته ان يكون بهــــذه الصورة الفـــوضوية التي تُبعـــــد من خلالها الارهاب عن عالمها البعيد وتــــؤمّن السيطرة ليــــس على النفط العراقي بذاته، بل على احتياطيات العراق كلها، وتمنع كلاً من الصين وروسيا وفرنسا من الاقتراب منها لزمن طويل. وعليه، فان ردود الفعــــل العربية تكاد تكون شبه ميتة. أما ردود الفعل الاقليمية، فقــــد مثّلتها ايران معتبرة نفسها اللاعب الاساسي. ويبدو واضحا ان كل اللاعبين الدوليين الكبار ضالعون في اخراج هكذا بانوراما، وكل يريد كسب المزيد من المصالح على حساب المسألة العراقية التي تحولت في محور الصراع من حرب محلية حكومية كرديــــة داخلية الى حرب اقليــــمية عراقية ايرانية طويلة، ثم الى حرب احتلالية عربية للكويت، ثم الى حرب حصار اقتصادية مفجعة، فإلى حرب مخابراتية تفتيشية مذلة، ومن ثم الى حرب دولية احتلالية اميركية.
وكان قرار الحرب التحالفية يستند الى تقارير استخباراتية لا صحة لها! مع تحذيرات من نمو دور ايران والقاعدة وكل ما ينعش التيارات الاصولية ليس في الشرق الاوسط وحده، بل في العالم الاسلامي قاطبة. اما الرد فكان يستهين دوما بكل التوقعات المضادة ويعلن عن كونها «كرة زجاجية» متدحرجة لتتحطم على الأرض. وقد اشاعوا ان العراقيين سيرحبون بالغزاة وستبنى الديموقراطية سريعا وان العراق سيغدو واحة نموذجية في الشرق الاوسط، متجاهلين الفراغ السياسي وخواء الثقافة السياسية العراقية والعوامل الاجتماعية وانعدام المعارضة الوطنية والافتقار الى تاريخ لتداول السلطة وتصادم الخارج بالداخل، وقبل كل هذا وذاك هشاشة الاحزاب الدينية وعجزها عن تأسيس اي برنامج وطني.
ان البانوراما قد بدأت، وكل المنطقة ازاء اولوياتها، وهي ستنتقل نحو بيئات عربية وشرق اوسطية اخرى وفي مقدمتها لبنان. وجرعات الفوضى ستتلوّن منتجاتها حسب كل بيئة. فكيف بنا نفسّر مجريات ما يحدث؟