الرئيسية » مقالات » اجتماع اتحاد الكره في عمان

اجتماع اتحاد الكره في عمان

الساده المسافرون الكرام: كابتن الطائره السيد بشار رشيد يحييكم جميعا,ويرجو لكم سفرة ممتعه,وتستمرالمضيفه, في الحديث عن الارتفاع والاجواء ومدة الطيران,ثم تعلن عن شد الاحزمه,وهنا يصيح عدد من الركاب: منذ زمن طويل واحزمتنا مشدوده,لهذا ايها الاخوه سافر الاتحاد العراقي بكره القدم الى عمان,لكي يجتمع مع رئيسه السيد حسن سعيد المقيم في الخارج والذي يدير العمل من هناك….! ليش لا فهناك يقيم الاخوه السياسيون,وزراء وبرلمانيون,ومن هناك
يقودون العمليه السياسيه ويصوتون, على قرارات المجلس النيابي ويناضلون ضد كل ما هو يضر بالمواطن العراقي المسكين: مثل تهديم البنى التحتيه,وتفخيخ الجسور والمرافق الهامه وصولا لقاعه مجلس النواب لقدمها,وضرورة قلعها واجتثاثها بدل من اجتثاث البعث. وعلى هالمنوال طحينج ناعم, ووفق ما ذكرناه من مثل رائع للعمل الوطني, يعمل الاتحاد بنفس الصياغات , يعاقب اللاعبين والمدرب ويعفي نفسه من الفضيحه, التي عرف بها الجميع, ما عدا الاخوة المسؤولين الذين لا زالوا يحسنون الظن بمطايا العفالقه, وربما يريد تسليم البلد بقضه وقضيضه الى الساده الغطريينواخوتنا في الخليج, فهم اعرف بمصلحتنا.. خصوصا بعد ان اصبحوا بلدان مؤثرة اقليميا بواسطه العلاقات المباركه مع اسرائيل, يقول احد الخبثاء ان حسين سعيد ابدى رغبته باللقاء بالوفد الصهيوني في اول فرصه سانحه , على ان يقوم السيد رئيس الاتحاد الاسيوي المنتخب, القطري المكوبن صداميا والصديق الشخصي للسيد رئيس الاتحاد العراقي بتقديمه اليهم, لكي يضمن مستقبله [لحد الان فلوسه قليله], لاحساسه بان هناك من يتابع تحركاته, واساليبه في تمشية الامور وادارتها وخصوصا هذه الايام,الجيوب متروسه بعد استلام المبالغ المرصده من الاتحاد الاسيوي, الانتخابات على الابواب,الفلوس لاتاتي بالعروس فقط,بل بكل اعضاء الاتحاد الى مقر اقامه الريس!
كيف لا والكثير منهم, لم يحاسب على جرائم موثقه, كما هو الحال مع مثلهم, جماعات التفخيخ والارهاب.
يهرعون للاجتماع في عمان لان العراق لم يعد يتحمل نتانتهم, ويسيل اللعاب عند رؤيه الاخضر وبه تجري عمليه التركيع, وسيبرز من يهتف بحياة الريس, كما هتفوا لعداي الاعوج, ويحبكون المؤامره على الحكومه, لان الوقت من ذهب, فالبطوله على الابواب ونريد مدربا اجنبيا, [وفلوس ماعدنا الله وكيلكم]؟ وبهذا يدومن حسين عل الراسين!