الرئيسية » الآداب » مصير الطغاة

مصير الطغاة

ودع قصورك واترك ما بها ذهبا              ها كل شيء كقبض الريح قد ذهبا
ودع قلاعك وارجع صوب جيفتكم *          في جوف ماخورك المأفون منقلبا
ودع سريعآ لسجن سوف تودعه*             من قبل أن تودع النيران واللـهبا
واترك بلايين من أفواهنا انتزعت*                 ومن دمانا ومن أطفالنا سلبا
ودع قصورك واتركها لصاحبها*                  فالشعب مالكها والله من وهبا
واطلق لساقيك ريحآ تستعين به*                  طوق النجاة ببحر هائج غضبا
واترك معالم أرض خنت تربتها*             بالجبن والغدر كردآ كانوا أو عربا
كم كدت للناس من بدو وحاضرة*                قد خاب كيدك ، كيد الله قد غلبا
ودع قصورك واترك مابها رغباً*            فكل ما اكتنزت من لحمنا اغتصبا
وانج بجلدك واجر حافيآ عرياً*                  نحو الحظيرة هذباً شئت أو خببا
فالمجرمون إذا ما العدل لاحقهم                    لم ينج منه طريد حيثما هربا
واخلع ثيابك يا صدام عن مضضٍ                  فكل خيط بها من جلدنا سحبا
واحفر مقامك في جحر تنام به*              فالقبر يأنف من أن يحضن الجربا
وابحث لنفسك عن جرذ تصاحبه             قد يحفظ العهد خيراً منك والصحبا
وانذر رفاقك يحذوا حذو سيدهم             قد يسبق السيف عزلاً ليس مرتقبا
لولا تآمركم في شقِّ وحدتنا                  أضحت سمانا ضراماً فوقكم شهبا
قدمتمُ وطني للغُرب أُضحيةً                          نحر البلاد لَدَينٌ عندكم وجبا
كنا سراجاً لكل العالمين ولو                          لم تأتمر بيننا لرأيتمُ العجبا
أضحى العراق على أيديك مقبرةً                   ومن لقاك ظلاماً دامساً وقبا
ماذا أضرّك شعب أنت وصمته                   كيما ينال على أيديك ما ارتُكِبا
ماذا أصابك من قوم غدرت بهم                  غيرأنَّ عيبَهُمُ لم يهووا العقبا
بل لست غير عميل أجَّ محرقة              والشعب أصبح في نيرانها الحطبا
هجَّرتَ عن وطني خير البناةِ لكي                  يخلو لمزبلة الشُذّاذِ والغُرَبا
غيَّبْتَ عائلهم ونهبت ماادَّخروا                  ما كان ذنبهُمُ إن جانبوا الذَنَبا
هل بعد ذلك جرمٌ ما أتيت به                 أوهل تركت لدى الإجرام ما عتبا
لسنا نعاتب من لا يرتجى عتباً                من تجهل الأمُّ عنه من جناه أبا
فاصمتْ ونَلْ لعنة القهّآرعاقبةً                    ولكل طاغية أو خائن نصبا
وارحل بعيداً عن الأنظار مختفياً             تحت الخرائب ما لم تُقتَطَعْ إربا