لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 18/04/2014  -  01:20:09 PM
شؤون كوردستانية
العلاقة بين الحركة السياسية الكردية والجمعيات في الخارج: تحالف أم تخاصم؟2-1
الذئب السوري الشرس ينهش الجسد الكردي!
دكتاتورية البعث واستراتيجية إبادة الشعب الكوردي الحلقة الثانية
دكتاتورية البعث واستراتيجية إبادة الشعب الكوردي الحلقة الاولى
النظام السوري وسور الصين العظيم
هيرودوت ودهوك ،مؤرخ لامع ومدينة عريقة
جرائم نظام البعث الديكتاتوري ضد الشعب الكردي من منظورالقانون الدولي!
الضرورات الحيوية لتأسيس المركز الكردي في لينز!
أفتقد الموضوعية والمنطق في رد السيد علي سيدو رشو!
عمار ساعاتي بين فلسفة النفاق والديماغوجية!
لماذا يجب اعتبار الديانة الأيزيدية أحد مصادر الكوردايتي الأساسية؟
د.آلان قادر
الأحد 03/05/2009
مقدمة
لا أعتقد أن هناك شعب على وجه الأرض تعرض تاريخه إلى هذا القدر من الإغتصاب،التشويه والتحريف عن سابق وعي وتصميم كشعب كردستان.لقد نظمت في الماضي ومازالت جارية على قدم وساق، حملات سياسية واعلامية ( وحتى أكاديمية)،خبيثة جدا،حيث رصدت لها امكانيات مالية ضخمة في إطار مساعي عدوانية لشطب تاريخ شعب كردستان،الغاء ذاكرته الجماعية،القضاء على هويته القومية وبالتالي رميه إلى خارج حدود الكرة الأرضية لتسهيل مهمة ابتلاع وطن الكرد،لأن المستعمرين وتنفيذا لنظرية المجال الحيوي والتوسع القومي بحاجة إلى الأرض الكردية ولكن دون الكرد.وكي لا أسبح في بحر العموميات ومتاهات التجرد سوف أسوق بعض الأمثلة على ذلك:
1-طال إقامة قمبيز الأبن الأكبر لكورش في مصر،الذي استولى عليها في عام 526 ق.م ونصب نفسه فرعونا عليها، مما حدا بشقيقه الأصغر بارديا بتنصيب نفسه ملكا جديدا على الامبراطورية الأخمينية وعندما سقط ابن كورش قمبيز من على صهوة جواده في عام 522 ق.م واثناء مروره بالأراضي السورية عائدا إلى إيران،حيث توفي من جراء ذلك،قرر دارا الأول وبقية المتأمرين السبعة معه**، استغلال الأوضاع الجديدة ولاسيما انتفاضة الميديين بقيادة الكاهن الزردشتي الفذ جوماتا بهدف استعادة السلطة من الفرس،قتل بارديا والاستيلاء على السلطة.وطبقا لرواية هيرودوت وبيروسوس البابلي هذا ماتم فعلا ولكن بعد القضاء على تلك الانتفاضة واستلام مقاليد السلطة من قبل دارا وجماعته ولغاية اخفاء معالم جريمة قتل ابن مؤسس الامبراطورية،الصقوا التهمة بجوماتا والميديين،تحت ستار أن المنتفضين قتلوه وأخفوا جثته وأدعى جوماتا زورا انه بارديا ابن كورش لتبرير اغتصابه للسلطة.وهذا الافتراء الوقح على أجداد الكرد الميديين محفور في صخور بهيستون إلى يومنا هذا،حيث يبدو دارا وهو يدوس بقدمه على بطن جوماتا بعد تعذيبه وتشويه جثته.ومن يزور صخرة بهيستون بامكانه رؤية ذلك بأم عينيه.
2-يدعي الرحالة وفيما يسمى بالمؤرخ العربي المسعودي في كتابه مروج الذهب أو مروج الكذب! أن الكرد من سلالة الجن وفي مكان آخر انهم من بني ربيعة!!!
3- من يزور المكتبة الروسية( مكتبة لينين سابقا) في موسكو ويبحث في القسم المتعلق بتاريخ الكرد،سوف يعثر على كتاب بعنوان: أضواء على شمال العراق من أصدار وزارة الثقافة والاعلام العراقية في عام 1963،يؤكد هذا الكتاب الأصفر والدعائي الكاذب أن العراقيين جميعهم،سواء في الجنوب أو الوسط أو الشمال من أصل واحد!!!
4-ذكر الكاتب المصري جميل مطر في إحدى مقالاته التلفيقية عن تاريخ الكرد أن الامبراطورية الميدية ظهرت على أراضي آذربيجان الحالية،متجاهلا وعن قصد أن أجداد الكرد أسسوا امبراطورية ميديا على أرض كردستان الحالية وكانت تسمى في عهد اسكندر المقدوني ب Media Maior اي ميديا الكبرى وكان اسم حاكمها المقدوني فيلو،بينما الأخرى في آذربيجان،ليست لها علاقة بالكرد و كانت تسمى ب Media Minor أي الصغرى و كذلك أتروباتينه واسم حاكمها هو أتروباتوس.***
4- لاتخفى علينا المحاولات الخبيثة الجارية منذ زمن بعيد واشتدت وتيرتها حاليا،الهادفة إلى اعتبار أخوتنا الكرد الأيزيديين من أصول عربية، سعيا لفصلهم عن جسد الأمة الكردية ونزع الصفة التوحيدية عن ديانتهم الكردية العريقة التي تعود بجذورها إلى العهد الميتاني أي حوالي 1480 سنة ق.م.
أكتفي بهذا القدر من الأمثلة لضيق مساحة النشر وان كانت هناك أمثلة عديدة أخرى لاتعد ولاتحصى.

الديانة الأيزيدية ودورها في الحفاظ على التراث والوعي القومي الكرديين!

إذا أنطلقنا من مقولة المؤرخ ول ديورانت:"الأديان قوة محركة للتاريخ" نجدها.تجسد حقيقة لايرقى إليها الشك وأثبت التاريخ على صحتها مرارا.فالديانات كونها طاقة روحية هائلة، لعبت دورا هاما للغاية في تعبئة الجماهير،شحذت الهمة والعزيمة لديها،دفعتها إلى خلق المعجزات وخوض بطولات ومآثر عديدة سواء في سبيل ارضاء الألهة والاستقرار في عالم الخلود أو الذود عن الوطن والشرف أو لإحتلال أوطان الآخرين تحت ستار الجهاد..فجبال سنجار التي أحتضنت الأيزيديين والديانة الأيزيدية كانت دائما ساحة للمعارك الدموية الطاحنة بين سكانها من جهة وملوك أشور والفرس والرومان وفيما بعد العرب من جهة أخرى.

احتفظت الديانة الايزيدية بطابعها القومي الكوردي سواء من حيث لغة الصلوات أو الطقوس والعادات والتقاليد.وهذا هو تفسير تلك الحملات العدوانية المحمومة ضد الأيزيدية لتشويه سمعتها واجتثاثها من الوسط الكردي،كونها تحمل في داخلها بذرة الأصالة والفكر القومي الكردي من جهة وارتباطها بالجانب الروحي من جهة أخرى.
تحولت الديانة الايزيدية وعلى مر التاريخ الكوردي العاصف والدموي إلى حاضنة للغة والتراث الكرديين، فلغة الصلاة والطقوس وكافة الأعياد والمناسبات هي لغة كردية خالصة تستمد جذورها من العصر الهوري-الميتاني وإلى يومناهذا. هناك حقيقة ذات دلالة بالغة،الا وهي أن البعض من هذه المناسبات تعد حصيلة أو ثمرة نتاج الأساطير والأعياد الكردية-التراثية القديمة،ولكن الايزيدي ظل متمسكاً بها بالرغم من عدم علاقتها بالمعتقدات الروحية الايزيدية،الا انها بقيت كجزء مهم للغاية من تراث وطقوس الايزيدية عموما، والبعض منها مايتعلق بديانتهم وتراثهم والجزء الآخر له صلة بأعرافهم الاجتماعية الخاصة بمجتمعهم حيث حرصوا على أستمرارها وتطويرها وجعلها تنسجم مع روح العصر والتكيف معه.وقد صدق الباحث الكردي الايزيدي السيد أبو آذاد عندما قال: تراثنا مرتبط بوطننا لانستطيع عمل أي شيء بدون الوطن، فلا قيمة لنا من دون تراثنا ووطننا****
هناك بعض الأمثلةالتي تدل وبكل وضوح على الطابع القومي- الكوردي للديانة الايزيدية ودورها في صيانة وحماية تراثنا من الضياع والتلف.دعونا نقتبس بعض المقاطع من صلاة الفجر لدى أخوتنا الايزيدية:
Bi navê yezdanê pak yê dilovan û Mêhreban

Tu hem derdê, hem dermanê, hakimê şah û gedayî!
Ya Rebî tu padîşahê,ers û kursî, xaliqê ga û masî!
Ya Rebî bi xatirê navê xwe ke, halê kurdistanê û êzîdyên, rojhelat û rojava bi Pirse!*****
فالسمة القومية الكردية لهذه الصلوات واضحة كوضوح شمس الأيزيديين،سيما انها تدعو الخالق وباسم جلالته إلى الاهتمام والسؤال عن أحوال وأوضاع كردستان وأيزيدية المشرق.
وبناء على ماقيل أعلاه تعد الديانة الايزيدية ديانة كوردية بلا جدال وهي إحدى الديانات التوحيدية الأولى في المنطقة ولا علاقة لها مطلقا بتلك الخرافات والخزعبلات التي ينشرها أعداء حرية الكورد وكوردستان عن هذه الديانة السمحاء ومحاولاتهم العقيمة في سلخ الايزيدية عن جسم الأمة الكوردية وربط الايزيديين بشعوب وديانات أخرى.والديانة الايزيدية لعبت بلا جدال وما تزال دورا كبيرا في الحفاظ على المخزون الثقافي الكردستاني وتعميق الوعي القومي الكردي،تجذيره وتطويره،ليس بلغة أخرى،بل باللغة الأم وهذه ظاهرة جديرة بالتقدير والاحترام.ومن هنا يجب أن تكون مبعث فخر واعتزاز لدى كافة المثقفين والكتاب الكورد الوطنيين ودافع لهم للبحث في بطون الكتب،وماأكثرها في المكتبات الأوربية والأمريكية، بهدف كتابة دراسات علمية موضوعية ومن وجهة نظر كوردية عن الايزيدية والايزيديين وتاريخهم الحافل بالمآثر والبطولات و على كافة الأصعدة وفي مختلف المحطات التاريخية في سبيل الوجود الكوردي والدفاع عن وطنه كوردستان.وأختتم مقالتي بملاحظة هامة جدا ألا وهي: على المثقفين والكتاب الكرد الوطنيين، سواء كانوا آيزيديين أو مسلمين التصدي وبكل قوة لكل محاولة تهدف إلى دق اسفين بين أتباع الديانتين وبنفس القدر مقاومة تلك النزعات وان كانت محدودة لدى بعض أخوتنا الأيزيديين مفادها أن الأيزيديين ليسوا أكراد،بل آيزيديين فقط.فالأيزيدية ماهي إلا ديانة سماوية توحيدية كردية عريقة،نفتخر بها جميعا وليست قومية،بينما قوميتنا هي كردية دون شك وجميعنا من أصول آرية-ميدية،ومن يدعي بغير ذلك يخدم الأعداء شاء أم أبى.


*د.آلان قادر حقوقي وكاتب كردستاني

**Tom Holland Persisches Feuer Stuttgart 2008, S.53-54
*** Hilmar Klinkot Die Satrapienregister der Alexander- und Diadochenzeit. Stuttgart 2000,S.44

**** مقابلة للصحفي السيد نادر دوغاتي مع الباحث الكوردي أبو آزاد، نشرت في موقع حكومةاقليم كوردستان بتاريخ 15.11.2007
*****Nivêjin êzîdiyan
Ktêbxane Hawarê Nr.5,şam 1933
التعليقات
- 15214564 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima