لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/01/2015  -  11:06:50 AM
شخصيات كوردية
تعزية في رحيل المناضل حبيب محمد كريم
مقترح للكتابة باللهجة الفيلية
شاكر علي فيلي : أجهزة النظام المباد قالت لي بالحرف الواحد (إترك الكرة) !! .
مجلس النواب يصوت على عدّ قضية الكورد الفيليين ابادة جماعية
معاناة جديدة للكورد الفيليين المهجرين في إيران
أنور مراد الفيلي : النظام المقبور هو من أبعدني عن حراسة مرمى المنتخب الوطني العراقي
هل سيغلق الملف الفيلي بعد 31 تشرين الأول 2010
متى تقر عراقية الفيليين ؟
ضياء الشكرجي : قانون نزاعات الملكية سُنّ لصالح المالكين الحاليين دون النظر الى الحيف الذي أصاب المالكين الاصليين
ارتباط الفيلي بوطنه عشق لا يدانيه عشق
السكرتير السابق للديمقراطي الكوردستاني: الشرخ في صفوف الفيليين يعود إلى تعدد انتماءاتهم وقائد كفء سينهي ازمتهم
شفق
الأربعاء 04/04/2012

شفق نيوز/ اقترن تطلع الكورد، لنيل حقوقهم، وتصاعد نضالهم التحرري، بنشاط سياسيين كرسوا حياتهم لخدمة قضية شعبهم، التي تناهبتها أهواء الدول ومطامعها، ولقد أسهم هؤلاء السياسيون بقسطهم في نضال شعبهم، وكرسوا جزءا كبيرا من حياتهم لإدامة نسغ النضال، وقدموا التضحيات الجسام على هذا الصعيد.

ويبرز اسم السكرتير السابق للحزب الديمقراطي الكوردستاني حبيب محمد كريم فيلي، كأحد المناضلين الذين افنوا زهرة شبابهم في السعي الحثيث والتفاني؛ لتحقيق طموحات أبناء شعبهم، وقدم الكثير لأجل تحقيق الاهداف التي حارب من اجلها.

وفي مقابلة مع "شفق نيوز"، كشف لنا حبيب عن شؤونه وشجونه وذكرياته في هذا المضمار، ولم ينس ان يعرج على وضع الكورد الفيليين ومعاناتهم المزدوجة قبل وبعد اسقاط النظام السابق بسبب انتمائهم، وامتداد مكابدتهم الى الاجيال الحالية، التي لم تزل تعاني من الاهمال والتهميش، بسبب ذلك الانتماء.

* قيادات الحزب الديمقراطي الكوردستاني يقولون إن (البارتي) تأسس في منزل كوردي فيلي في بغداد، على وفق هذا الامتياز، كيف تقومون حاليا مستوى المشاركة الفيلية في الحزب؟

ـ المؤتمر التأسيسي للحزب انعقد في 16 / 8 / 1946 في منزل السيد (سعيد فهيم) ولست متأكدا ما اذا كان من الكورد الفيليين ام من غيرهم، اما مستوى مشاركة الفيليين في الحزب في الوقت الحاضر فهو ضعيف وليس على المستوى المطلوب.

* جيلكم امتاز بالدور الريادي في الحركة التحررية القومية، ما أبرز المقومات التي استند عليها، هل تواجدكم في بغداد مثلا، أو مستوى الوعي القومي، كان له التأثير الأكبر، أم هناك نقاط أخرى؟

ـ يعود السبب الاساس في ذلك الى ارتفاع مستوى الوعي القومي لدى شعوب المستعمرات والبلدان التابعة، ومنها شعبنا الكوردي بعد الحرب العالمية الثانية اضافة الى الاسباب التي ذكرتموها في سؤالكم.

* يقولون، إن الملا مصطفى بارزاني اعتمد بشكل كبير على الكورد الفيليين، لاسيما في ثورة ايلول .. برأيكم ما اسباب هذه الثقة العالية التي تمتع بها الفيليون عند شخص كالبارزاني؟

ـ لم يعتمد البارزاني على الفيليين من دون غيرهم، بل كان يعتمد على المخلصين من ابناء الشعب الكوردي من دون تفريق او تمييز.

* في المعادلات السياسية، وبخاصة في اقليم كوردستان، نلاحظ غيابا واضحا للتواجد الكوردي الفيلي، في وقت يقتصر هذا الوجود على شخصيات من ذوي الكفاءات الحزبية، برأيكم؛ هل هناك اسباب لهذا العزوف؟ أم تعدونه تهميشا من نوع ما؟

ـ الغياب الواضح لوجود الكورد الفيليين في الوقت الحاضر، يعود الى الفيليين انفسهم؛ بسبب تشرذمهم وانتمائهم الى كثير من الاحزاب والمنظمات الفيلية وغير الفيلية التي كثرت خلال السنوات الاخيرة.

* حبيب محمد كريم؛ سكرتير الحزب الديمقراطي السابق في مرحلة حساسة، وشاهد على مراحل ثورة ايلول، في الوقت الحالي، نجده غائباً عن الساحة الاعلامية، أو الخوض في الحراكات السياسية الجارية؟

ـ انا بالفعل غائب عن الساحة الاعلامية والسياسية، ويعود السبب في ذلك الى عدم وجود الحافز او الرغبة لدي للكتابة، وشعوري بعدم جدوى ذلك، وعليه افضل الالتزام بالمثل الشعبي (إنْ شرجّت وانْ غربّت، خوجه علي ملا علي، ﮔول الدنيا ربيع وﮔمرة).

* البعض يعتقد أن الكورد الفيليين، وبخاصة من في الخارج، يعانون تهميشاً من الرأي العام، أو من بعض الجهات المتنفذة في سلطات الاقليم، هل برأيكم هذه الهواجس موجودة على ارض الواقع؟

ـ لا يستطيع احد تهميش غيره، اذا كان راغبا في خوض غمار السياسة، وربما يكون لسلطات الاقليم، دور في ذلك، الا ان لهذا الدور، دورا ً آخر ثانويا، وهو موجود لدى عدد قليل من المسؤولين.

* البعض يؤشر وجود شرخ في البيت الكوردي الفيلي، ولم تتمكن المظالم التي لحقت بهم من توحيد كلمتهم، هل هناك اسباب جوهرية تقف خلف ذلك؟

ـ هذا الشرخ موجود بالفعل، ويعود سببه الى الانقسامات الموجودة داخل صفوف الفيليين، ورغبة البعض في الحصول على مغانم شخصية على حساب الآخرين.

* حبيب محمد كريم يعد حلقة وصل بين العقود الماضية والجيل الحالي؟ على وفق رؤيتكم وخبرتكم، ما افضل شيء للكورد الفيليين لانتشالهم من وضعهم الحالي؟

ـ افضل شيء للكوردي الفيليين، هو وحدة الكلمة وتوحيد صفوفهم واختيار قيادة كفء لهم.

*حبيب محمد كريم في سطور

ـ ولدت في 16 / 12 / 1931 في ناحية زرباطية التابعة لمحافظة واسط، غادرنا زرباطية الى بغداد في عام 1939.

اكملت الدراسة الابتدائية والمتوسطة والثانوية والجامعية في مدينة بغداد، والتحقت بكلية الحقوق في بغداد عام 1952 وتخرجت فيها عام 1959 بسبب فصلي من الكلية لمدة سبع سنوات بسبب نشاطي السياسي، انتسبت الى الحزب الديمقراطي الكوردستاني في عام 1952.

من زملائي في كلية الحقوق الاخوة جلال الطالباني ومحسن دزةيي وشمس الدين المفتي وغيرهم كثيرون، وجرت اعادة الاخ جلال الطالباني الى كلية الحقوق معي في السنة نفسها بعد انتهاء مدة الفصل.

اصبحت مسؤولا عن تنظيمات بغداد للحزب الديمقراطي الكوردستاني عام 1954، وعضوا في اللجنة المركزية للحزب عام 1956 وجرى انتخابي سكرتيرا عاما للحزب عام 1964 بعد الانشقاق الذي حصل في الحزب في السنة المذكورة، وبقيت في هذا المنصب لغاية 1975 بعد النكسة التي اصابت الحزب بعد اتفاقية الجزائر المشؤومة.

تركت العمل السياسي والحزبي منذ ذلك التاريخ، وعدت الى صفوف الحزب مرة اخرى عام 1991، وغدوت مسؤولا عن الاعلام في الحزب لعدة سنوات ثم مسؤولا عن هيئة المراقبة والتفتيش في الحزب.

في عام 1996 وفي اثناء (حرب اقتتال الاخوة )، أصبت بجروح خطرة في القدمين، بسبب سقوط قنبلة مدفع على سيارتي، عندما كنت في مصيف صلاح الدين، في اثناء قصف "اليكه تي" صلاح الدين في حينه.

سافرت بعد ذلك الى العلاج في سوريا، ولبنان، ولندن، ومنحتني الجهات البريطانية حق اللجوء السياسي هناك، وبقيت في بريطانيا الى ان جاء الاخ مسعود البارزاني في زيارة الى بريطانيا، وطلب مني العودة الى كوردستان فرجعت عام 2000 ولا زلت هنا لحد الآن.

ص ز/ م ف

التعليقات
- 23841004 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima