لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/10/2014  -  01:03:26 AM
الرئيسية
ملحمة ( ممو زين ) للشاعر الكبير أحمد خاني
من روائع الأدب الكردي في القرن السابع عشر
الأحد 04/02/2007

ملحمة ( ممو زين )

قصة حب نبت في الأرض وأينع في السماء 

الاهداء :

إلى كل قلب كتب عليه أن يتجرع الحب علقما ولا يذوقه رحيقا
وأن يحترق في ناره ولا يقطف مرة من ثماره
أقدم هذه القصة
عسى أن يجد فيها بردا من العزاء والسلوى

محمد سعيد رمضان البوطي

حياة أحمد خاني


صاغ أحداث هذه القصة شعرا , شاعر كردي كبير هو أحمد خاني , وهو واحد من علماء الأكراد الذين برعوا في علوم الفقه والفلسفة والتصوف والأدب . وكان من آثاره ديوان شعر باللغة الكردية دون فيه أحداث هذه القصة .
في مدينة بيازيد ,التي أخذت مكانها على صدر منطقة هكاري بكردستان تركيا . المضطجعة في أحضان الجبال الشاهقة , والمتزينة بأبهى حلة من السندس والياسمين , وبأشجار الصنوبر والسنديان , أضافت الحياة الى قائمة المشردين طفلا آخر , مشردا جديدا زاد في صفوف الفقراء الجائعين , هو أحمد خاني . نعم .. ولد أحمد جائعا , عاريا كغيره من أبناء الفقراء , حتى ان أحدا لم يبالي به فيدون يوم مولده , مما أدى الى اختلاف كبير من قبل من جاء بعده في تحديد ذلك اليوم الذي شهدت شمسه ولادة طفل غير عادي , سوف يغدو شاعرا كبيرا , وعبقريا فذا وصوتا من أصوات الحق ينادي بحرية شعبه . ولكن ما اتفق عليه المؤرخون هو 1650 م .
كغيره من أبناء عصره , تلقى خاني علومه الإبتدائية في الكتاتيب والجوامع , على أيدي شيوخ زمانه , ثم في المدارس التي كانت متوفرة أنذآك في المدن الكبيرة, مثل تبريز وبدليس , حيث ظهرت فيه علائم النبوغ مبكرة , وهو لم يتجاوز الربيع الرابع عشر من عمره . وسعيا وراء المزيد من العلم , زار مدنا كثيرة , وتجول فيها , وأقام في مرابعها ردحا من الزمن , مثل الآستانة-استانبول- ودمشق . كما زار مصر أيضا , فاطلع على علوم عصره . وتلقفها فجمع بين الأدب ولا سيما الشعر , وبين الفقه والتصوف , فذاعت شهرته مقرونة بالثقافة الواسعة والمعرفة العميقة في الأمور الأدبية والفلسفية والدينية .
في هذه الفترة من التاريخ كانت كردستان ملعبا من ملاعب الصراع بين الدولة العثمانية , والدولة الصفوية , اللتين قسمتاها بينهما إثر معركة جالديران الشهيرة 1514 م , وراحت كل منهما تحاول أن تضم اليها الإمارات الكردية . فكانت الدماء الكردية تراق مدرارا على الرغم من انه لم يكن للأكراد في كل ذلك أي شأن وطني أو إنساني , بل كانت الخسارة تحصدهم من الطرفين في كلتا الحالتين . وكان خاني يتأمل هذا الوضع المتردي ويقلبه على كل اوجهه , عسى أن يجد فيه بعضا مما يستحق أن تراق , من أجل الوصول إليه , هذه الدماء , ولكن أنى له ذلك !! ليس في كل ذلك شيئ مما يخص الأكراد في أمور حياتهم , بل عليهم الطامة , وضياع البلاد , ولعل ذلك الواقع المر , بل ولادته في خضمه , ثم تأمله فيه وتفاعله معه وإنفعاله به كان من أهم عوامل تكوينه الفكري .
كانت اللغات العربية والتركية والفارسية بالإضافة الى اللغة الكردية هي اللغات السائدة في المنطقة . فإنكب خاني عليها جميعا , وغرف من معينها إلى أن أتقنها كلها . ثم التفت للأطفال , فجسد حبه لهم من خلال تعليمهم وتلقينهم مبادئ اللغتين الكردية والعربية , فوضع قاموسه الكردي - العربي , الذي خصهم به , حتى انه أسماه ( الربيع الجديد للصغار ) وراح يفتح المدارس , ويتطوع للتعليم فيها بنفسه دون مقابل مجسدا بذلك حبه للعلم .
وعلى الرغم من تمكنه من اللغات العربية والفارسية والتركية , تراه قد آثر أن يكتب مؤلفاته باللغة الكردية , ليؤكد بذلك مساهمة الأكراد في بناء الحضارة الإنسانية . فخلف من بعده أروع ما كتب في الأدب الكردي . مبدعا الشعر القصصي في هذا الأدب وذلك من خلال ( ممي آلان ) و (ممو زين ) ديوانه الذائع الصيت الآن في الشرق والغرب , والمنتشر بين الآداب العالمية .
ويبدو أن المدينة التي انجبته قد استاثرت به طيلة حياته , ولم تستغن عنه إلا لبعض الوقت وآثرت أن يوارى في ثراها , فاختطفته يد المنون وتوفي - رحمه الله - في مدينة بيازيد مسقط راسه سنة 1708 م .

إن لبطلي هذه القصة المؤثرة قبرين معرفين في جزيرة ابن عمر . وقد أقيم عليهما , فيما بعد , مدرسة كبيرة لطلاب العلوم الشرعية . والقبران جاثمان هناك لكل من يريد رؤية الحب الذي نبت في الأرض , وأينع في السماء .

 

الملحمة

ملحمة ( ممو زين ) - لاحمد خاني- 1
ملحمة ( ممو زين ) - لاحمد خاني -2
ملحمة ( ممو زين ) - لاحمد خاني- 3
ملحمة ( ممو زين ) - لاحمد خاني- 4
المصدر  باخرة الكورد

التعليقات
sara11-05-2012 / 11:28:52
زور باشه ده ست خوش
أمامة خليل أبو السمن20-02-2012 / 11:07:19
قصة راااااااااائعة جدا ومؤثرة وهادفة
متين OZEL كوردي13-01-2012 / 08:00:27
الله معكم يا اكراد K U R D E S T I N
عابد نسري04-09-2011 / 01:48:41
ما اجمل الحب القيقي
شرين24-05-2011 / 12:10:04
هذه قصة جميلة جدا
طوق الياسمين18-08-2009 / 03:51:07
هذي القصة أجمل قصة وأروع رواية لها تأثير عجيب في النفس وكل مرة أقراها أبكي بنفس الحرقة... الله لا يبلينا بهالبلوى ولا أحبابنا....
ملاك الحب09-05-2009 / 07:46:30
يا الله ما اجمل الحب الحقيقي ومعانيه هذه اجمل قصة قراتها
خالد13-03-2009 / 06:03:52
الله يرحم الخاني ويمد بعمر الدكتور البوطي قصة مؤثرة بس سؤالي وبدون نقد في حب بخلي اثنين يغمى عليهم اذا شافو بعض ؟؟؟؟
ابو ورد15-02-2009 / 01:57:56
يالله يالله ما اجمل الحب الدي يقودك الى مولاك ذاك هو اللقاء والوصال الله الله على احمد خاني لقد اوصل القلب بسر الوجود وهل هناك وجود لغيره سبحانه وهل العشق الا نفحة من وجوده
د.عمر الغبيوي18-09-2008 / 01:43:28
لقد شلت مكامن العاطفة التي ترقد بداخلي لأقعد بعدها طريح الفراش وأتعلل من اللوعة التي اجتاحت صمامات الأدب التي أرتوي من معينها الصافي ونميرها العذبفيالله ماهذه الطاقة التي أجهش بعدها شعري بالبكاء !!! كتب أخرى للمؤلف فتى الأدغال من الفكر والقلب ولتعلم أن ذينك الكتابين وأختهما ممو زين هم الكتب الوحيدة التي ألفها في هذا الموضوع أعني الأدب وسواها كلها في الفكر والفلسفة والدين وإن كانت كل الكتب لاتباع في العاصمة السعودية الرياض سوى رواية ممو زين والتي وجدتها بعد بحث دام ثلاث سنوات والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
abdeelali18-02-2008 / 08:27:24
الله يرحم الخاني والله اعجبني واتمنى لكم التوفيق من كل قلبي الله يعاونكم
فرهات ......مالك الحزين23-12-2007 / 03:50:21
انا لم ارى قصة رائعة مثل هذه ولم ارسمع بمثلها واشكر ادكتور محمد سعيد رمضان بوطي عى هذه اقصة وزاه الله كل الخير
رباب12-12-2007 / 08:18:49
احلى قصة بكل الدنيا قراتها اكثر من اربع مرات
- 17259050 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima