لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/01/2015  -  11:06:50 AM
التاريخ
تطور الفكر الديني في كردستان وأثره في الديانات الكبرى ( الحلقةالسادسة )
تطور الفكر الديني في كردستان وأثره في الديانات الكبرى (الحلقة الخامسة)
حضارة تل حلف
تطور الفكر الديني في كردستان وأثره في الديانات الكبرى (الحلقة الثالثة)
تطور الفكر الديني في كردستان وأثره في الديانات الكبرى ( الحلقة الثانية )
تطور الفكر الديني في كوردستان وأثره في الديانات الكبرى الحلقة الأولى
تطور الفكر الديني الكردي وأثره في الديانات الكبرى ( الحلقة الرابعة )
مرشد اليوسف
السبت 24/01/2009
الحضارة والخلق والتكوين:

تقدم لنا الميثولوجيا السومرية- الكردية أسفارا خالدة عن الآلهة و الحضارة والخلق والتكوين. والنص الميثولوجي المقدس الذي يتألف من 152 سطراً يتضمن معظم تجليات الفكر الكردي – السومري حول أهمية المدن المقدسة وعمليات الخلق والتكوين



والسفر مكتوب بأسلوب أدبي رفيع , ويمكن تقسيمه من أجل تسهيل الدراسة إلى ثلاثة أقسام وفقا لمواضيعه:

القسم الأول من السفر :

انظر إلى نيبور عماد السماء و الأرض ……

انظر الى نيبور المدينة ……

ترى اسوارها العالية ، مدينة ……

ترى نهرها الرقراق ايد سالا

ترى رصيفها كاركورانا حيث ترسو السفن

ترى بولال نبعها الصافي

ترى ادنو نبردو جدولها العذب

يبدأ السفر بوصف مدينة نيبور كنموذج رفيع للمدن السومرية الأولى. وحسب المكتشفات الأثرية فإن مدينة نيبور تعكس التطور المركب بوجهيه المدني واللاهوتي الذي صاغه المجتمع السومري - الكردي في فجر تاريخ البشرية , وبوصفها مقر الإله انليل الذي كان يجله السومريون جميعا على امتداد ألف عام كإله أعلى أصبحت مركز الاتحاد العقائدي السومري لفترة طويلة والمعبد المدرج ذات الأبراج العالية " الزكورة" كان من أهم معالمها .

والحقيقة أن الوظيفة العقائدية كانت واحدة من الوظائف الكبيرة المتنوعة - الدفاعية والإدارية والعسكرية والتوجيهية والاقتصادية والثقافية والتعليمية - التي اضطلعت بها نيبور ,وكانت مقر الحاكم والقضاة والموظفين الكبار.

وجملة "عماد السماء والأرض " التي وردت في وصف نيبور تفيد معنى السيادة وعظمة الرسالة .

وجملة " ترى أسوارها العالية " تفيد معنى القوة والسمو.

وجملة " نهرها الرقراق - وبولال نبعها الصافي - وادنو نبردو جدولها العذب " تفيد معنى سعة الخيرات , و الاستثمار الأمثل للمقومات الاقتصادية والزراعية .

وجملة " ترى رصيفها كار كورانا حيث ترسو السفن " تشير إلى الاقتصاد القوي والتبادل التجاري الواسع مع الخارج .

القسم الثاني من السفر:

هناك انليل فتاها الغض

هناك ننليل فتاتها الشابة

هناك نبنار شيكونو سيدتها العجوز

في تلك الأيام قامت الأم بإرشاد ابنتها.

قامت ننبار شيكونو بنصح ابنتها .

عند النهر الصافي يا فتاتي ,عند النهر الصافي اغتسلي .

وعلى ضفة نهر الننبردو , أي ننليل تمشي .

ذو العينين البراقتين ,السيد ذو العينين البراقتين.

الجبل العظيم انليل الأب, ذو العينين البراقتين سيراك

الراعي سيد المصائر ذو العينين البراقتين.

سيراك حيث ….... وحيث يقبلك

يحتوي القسم الثاني من السفر على تجليات الفكر السومري - الكردي حول الخلق الذي حصل بشكل طبيعي نتيجة التزاوج بين الإله الذكر انليل والإلهة الأنثى ننليل وهو فعل ( جنسي) حصل بشكل واقعي , لا وفق أمر الهي وقدرة عليا من قبيل كن فيكون, ويظهر من خلال النص أن السيدة " ننبار شيكونو"والدة الإلهة ننليل لعبت دوراً أساسيا في عملية الخلق وهذه إشارة إلى الفعل الحركي لعملية الخلق , وهذا الدور يذكرنا بدور الإلهة الأم الكبرى (نمو ) في عملية الخلق خلال العصر السابق .

.

القسم الثالث من السفر:

انليل …… غادر المدينة

نونا منير غادر المدينة

انطلق انليل والفتاة اقتفت أثره

انطلق نونا منير والفتاة اقتفت أثره

قال انليل لحارس البوابة

يا حارس البوابة يا صاحب القفل

يا رجل المزلاج يا صاحب القفل المقدس

ننليل الملكة آتية

ننليل الملكة آتية

فإن توجهت لك بالسؤال عني

لا تكشف لها عن مكان وجودي

اقتربت ننليل من حارس البوابة قائلة

يا حارس البوابة يا صاحب القفل

يا رجل المزلاج يا صاحب القفل المقدس

انليل مليكك أين مضى ؟

فأجابها انليل عن حارس البوابة :

لقد أمرني انليل سيد كل البلاد

وهنا توجد اربعة اسطر غير مفهومة المعنى

ونتابع السفر:

إن انليل حقا مليكك ولكني أيضا مليكتك

إذا كنت حقا مليكتي فدعيني المس ……

إن ماء مليكك في داخلي " نانا " انه في داخلي

ليذهب ماء مليكي إلى السماء ليذهب نانا إلى السماء

واتركي مائي يمضي الى الأرض

انليل في هيئة حارس البوابة اضطجع فقبلها وجامعها

وسكب في داخلها ماء ميسلاميتا

مشى انليل و ننليل اختفت أثره

نونا مشى و الفتاة اقتفت أثره

قال انليل لصاحب نهر العالم الأسفل

يا صاحب نهر العالم الأسفل

ننليل الملكة آتية

ننليل الملكة آتية

فان توجهت بالسؤال عني

لاتكشف لها مكان وجودي

اقتربت ننليل من صاحب النهر قائلة :

يا صاحب نهر العالم الأسفل

انليل مليكك اين مضى ؟

فأجابها انليل عن صاحب النهر

لقد أمرني انليل سيد كل البلاد

إن انليل حقا مليكك ولكني أيضا مليكتك

إذا كنت حقا مليكتي فدعيني المس ……

إن ماء مليكك في داخلي الماء الملتمع في جوفي

ماء نانا الملتمع في جوفي

ليذهب ماء مليكي إلى السماء و اتركي مائي يمضي إلى الارض

انليل في هيئة ملاح النهر اضطجع

فقبلها و جامعها

وسكب في جوفها ماء ننازو

انليل هو السيد و الملك

انليل لا مبدل لكلماته

الحمد لأمنا ننليل

الحمد لأبينا انليل

نكتشف في القسم الثالث أمرا في غاية الأهمية وهو أن دور الأنثى ظل مركزيا ومقدسا و موازيا لدور الرجل في الحياة السومرية – الكردية إلى وقت متأخر , ولولا المكانة الرفيعة لما تمنعت الإلهة ننليل , ولما لجأ الإله انليل إلى التحايل والتنكر للإيقاع بها وغوايتها ومن ثم مضاجعتها ,ولما لجأ المجمع الإلهي إلى معاقبته.

ولولا أهمية الإلهة الأم ( المرأة) لما انتهى النص بالحمد للإلهة ننليل أولا ,ومن ثم للإله انليل (الحمد لأمنا ننليل الحمد لأبينا انليل ).

ويتضمن النص ولادة إله القمرنانا - نانار ( ليذهب ماء مليكي إلى السماء ليذهب نانا إلى السماء).

لاشك أن القسم الثالث يتضمن أغراضا وغايات أخرى لا نستطيع الإحاطة بها أو تفسيرها أو فك معانيها في الوقت الحاضر .

ولدينا نص آخر يوضح القواعد الأخلاقية التي يجب أن تطاع في نيبور وهذه القواعد ذات أهمية كبيرة في الديانات الكبرى كما سنرى لاحقا:

" إنها( المدينة) لا تطيل أعمار المجادلين"

المقصود بالمجادلين أولئك الذين يقحمون الغير في مسألة ما من أجل تعجيزهم وتنقيصهم ليبنوا فضل نفسهم ونقصان مجادلهم , والجدال مراء يتعلق بإظهار القضايا الاعتقادية وتقريرها.
" في المحكمة لا تسمح بقول السباب"

السباب والشتائم سلوك قبيح وتعبير مشين عن الغضب و العجز وضعف الحجة , والسباب تجر السباب , والشتيمة تجر الشتيمة ,والسباب والشتائم تجر الى الجريمة , وقيل( إن الشتيمة تعاقب نفسها أي إن الشاتم يسيئ إلى نفسه باستخدام البذاءة والكلمات النابية.

.

" وفي الداخل والخارج لا تسمح بالأحاديث الكاذبة "

الكذب والحديث الكذب صفة ذميمة و هو أن يخبر الإنسان عن شيء بخلاف الحقيقة , ويكون إما بتزييف الحقائق جزئيا أو كليا ,أو خلق روايات وأحداث بنية وقصد الخداع لتحقيق هدف معين , وقد يكون الهدف مادي أو نفسي أو اجتماعي وهو عكس الصدق، والكذب خصلة رديئة وسيئة ، وهو أساس الرذائل ، وأصل الشرور ، فكثيراً ما ضاعت به حقوق ، وانتهكت به حرمات ، وارتكبت به جرائم ، فكم من خبر كاذب كان سبباً لوقوع جريمة أو انتهاك لحق.

"بكلمات العداء,بالانتهاكات والمشادات"

العداء والانتهاكات والمشادات أفعال إجرامية تهدد سلامة المجتمع والسلم الأهلي والاستقرار ,وتحل المشاكل بالحوار والكلمة الطيبة والتفاهم ,لا بالعنف والشدة .

"بالقضاة الحاقدين وبالظلم "

القاضي الحاقد لا يحكم بالحق والعدل بين المتخاصمين ,والحقد صفة كريهة تجر البغضاء.

" النظرات الحاقدة "

توظيف إيماءات العين لدعم المعنى المنطوق مهارة يلجأ إليها بعد المتحدثين لتوصيل المعنى المقصود , أو بيان أهميته ,وحركة العين يمكن أن تهدد كما تهدد البندقية الملقمة, أو يمكن أن تهين,وهناك النظرة الحاقدة والنظرة الماكرة ,ونظرة التحدي,والنظرة المتجاهلة والنظرة يمكن أن تنقل معاني الكراهية والحقد و الاشمئزاز والغضب واللوم.

"بالوقاحة, بالحنث بالكلمة"الوقاحة كلام مجرد من الاحترام , وأسلوب فظ في التعامل بين البشر مليء بالقسوة والتجريح والإهانة
و الحنث والإخلال بالكلمة ونكث الوعد ونقض العهد (عدم الالتزام به ) هو شكل من أشكال الانحراف الأخلاقي

"مثل هذه السفالات لا تعرفها المدينة".

وجملة " المدينة لاتطيل أعمار المجادلين" تفيد معنى الكف عن الجد ل .

وجملة"المحكمة لاتسمح بقول السباب "تحث على الخلق الطيب وتمنع الشتم

وجملة" وفي الداخل والخارج لاتسمح بالأحاديث الكاذبة "تحث على الصدق ونبذ الكذب.

وجملة" بكلمات العداء,بالانتهاكات والمشادات" تحث على حل المشاكل بالحوار والكلمة الطيبة والتفاهم ,لا بالعنف والشدة .

وجملة" بالقضاة الحاقدين وبالظلم"تفيد

وجملة" بالنظرات الحاقدة ,بالعنف والوشاية - بالوقاحة, بالحنث بالكلمة"

ويكشف النص التالي عن قدسية العقيدة والطقوس الدينية:

.....هناك يقبلون الضحايا ويغفرون الذنوب

الكاهن الأعلى مبجل مع المعبد

ينابيع المعبد قوية في الشفاء

كهانه مكتملون في الشعائر

خدمه طاهرون في الصلوات

لاحظوا في هذا النص أهمية المعابد و أهمية ينابيعها للشفاء و أهمية الكهنة ورجال الدين وطقوس العبادة بالمقارنة مع مثيلاتها في الديانات الكبرى اللاحقة

ويكشف لنا نص سومري- كردي أن الإله انكي نظم الكون وبعث الحياة في مفاصله بواسطة الماء .

لاحظوا هنا دور الماء في بعث الحياة بالمقارنة مع دور الماء في الحياة بالنسبة للديانات اللاحقة.

وبوصفه اله الحكمة حول الإله انكي السكون إلى الحركة وجعل الكون يرى ويسمع ويختار ويبني حياته وفق نظام خاص .

ونشر الإله انكي جميع المعارف اللازمة لازدهار الحياة و التقدم على الأرض .

والنص السومري المقدس الذي يتحدث عن نشاط هذا العاهل الكبير ووظائفه المتعددة وجد في حالة سيئة يصعب قراءته في جزئه الأول ونلتقي مع الإله انكي في الجزء الثاني من اللوح وقد وصل برحلته الكونية إلى سومر, وتكشف الترتيلة عن عظمة وسمو الحضارة السومرية بضيائها وشرائعها وتفوقها الثقافي على كل البلدان .

والحقيقة أن الحضارة السومرية – الكردية كانت حضارة مدن- الدولة وتقوم على قاعدة زراعية في الدرجة الأولى , والصفة البازة لكل مدينة هي المعبد الرئيسي الذي يقع على مرتفع عالي , وتحول المعبد تدريجيا الى برج ضخم"زيكور – زقورة) وكانت الزيكور من أهم المعالم المعمارية في كل مدينة سومرية.

وزيكور = زي كور وتعني في اللغة السومرية جبل الحياة( تل الحياة ) والمقطع "زي "في اللغة الكردية الحالية يعني أيضا الحياة, والمقطع "كور= كر"في اللغة الكردية الحالية يعني التل= الجبل ومجموع المقطعين يعني تل الحياة (جبل الحياة )

سومر يا اعظم بلدان العالم

أيها المغمور بالنور الدائم و الشرائع المطاعة

أقدارك عظيمة لا تتبدل

و قلبك واسع عميق لا يسبر له غور

و…… كالسماء لا يمكن مسها

الملك الذي تنجبه مزين أبدا بحلي دائمة

السيد الذي تنجبه , على رأسه تاج لا يميل

سيدك سيد معظم , يجلس مع "آن " في العرش السماوي

مليكك هو الجبل العظيم الأب انليل

وكمثل … هو أب لكل البلاد

اما الأنوناكي ، الآلهة العظيمة

ففي وسطك قد أقامت مساكنها , وفي غاباتك الواسعة تتناول طعامها

سومر لتتضاعف اصطبلاتك و تتكاثر أبقارك

لتتضاعف زرائبك وبالآلاف لتتكاثر أغنامك

لتكن …… باقية

آلا فلترفع …… الراسخة يدها إلى السماء

آلا فليقرر الأنوناكي في وسطك المصائر

وينتقل انكي إلى مدينة اور المقدسة لينظم إيقاع الحياة فيها وفيما يلي النص السومري الذي يتحدث عن أهمية مدينة اور في الميثولوجيا السومرية :

الى اور أتى

انكي سيد الأعماق الذي يقرر مصائرها

أيتها المدينة الموفورة يا مدينة الماء الثر و الثيران القوية

يا مصدر رزق البلاد ، أيتها الخضراء يا متباعدة الركبتين أبدا يا غابة الظل الوارف ……

أقدارك الكاملة هو الذي قدرها انليل الجبل العظيم قد نطق اسمك المقدس انليل الجبل المعظم قد نطق اسمك المقدس في الآفاق

ايتها المدينة التي رسم مصائرها انكي .

أي اور أيها الهيكل المقدس لترفعي هامتك نحو السماء .

و لدينا نص سومري ورد فيه كلمة "الأب " وكلمة "الصخرة المقدسة" وكلمة "الهيكل " ,وهذه الكلمات لها دلالات ومعان كبيرة في الديانات الكبرى اللاحقة:

في المدينة مستوطنة انليل المقدسة

....في نيبور قدس أقداس الأب,الصخرة المقدسة

الهيكل المزدهر"اكور" المعبد اللازوردي

من الرماد ارتفع كجبل شامخ

وفي مكان نظيف بناه

وعندما فرغ الإله انكي من تنظيم شؤون الحياة على وجه الأرض أمر بخلق الإنسان .

وحسب الميثولوجيا السومرية- الكردية فان خلق الإنسان جاء في نهاية الخلق والتكوين وجاء بناء على رغبة الآلهة.

وحسب الميثولوجيا السومرية فإن الإنسان خلق ليخدم الالهة وليرفع عنها أعباء العمل ويزرع عنها الأرض ويرعى المواشي .

ولما كان الإله انكي يعيش بعيدا في أعماق المياه فإن الإلهة الأم نمو مضت إليه وأمرته بصنع الإنسان :

أي بني انهض من مضجعك ، انهض من …… واصنع أمرا حكيما ، اجعل للآلهة خدما يصنعون لهم معاشهم "

واستجاب انكي وخاطب الإلهة نمو وقال :

"إن الكائنات التي ارتأيت خلقها ستظهر للوجود

ولسوف نعلق عليها صورة الآلهة

امزجي حفنة طين من فوق مياه الأعماق

وسيقوم الصناع الإلهيون المهرة بتكثيف الطين وعجنه

ثم كوني أنت له أعضاءه

وستعمل معك ننماك يدا بيد

وتقف إلى جانبك عند التكوين ربات الولادة

ولسوف تقدرين للمولود الجديد - يا أماه مصيره

وتعلق ننماك عليه صورة الآلهة

في هيئة الانسان .......

....................................

.....................................

وهكذا جرى خلق الانسان .

ونلاحظ أن خلق الإنسان كان ضرورة لاستكمال دائرة الخلق السومري فالتكامل و التوافق الكردي- السومري لايكتمل إلا بالعمل و العقل و الحركة و الكون , والإنسان هنا كان أداة التوافق وهو العامل المؤثر الأساسي الذي أقام الحضارة السومرية ، وكانت صورته وشكله وعقله مطابقا لصورة الآلهة , وخلق الإنسان من الطين والماء هنا يتوافق إلي حد كبير مع النظرية العلمية التي تقول " إن الحياة الأولى نشأت من حساء المحيطات .

و انكفأ الإله انكي إلى ذاته وبنى له بيتاً في الأعماق ليستقر فيه نهائيا وإلى الأبد :

بعد أن تفرقت مياه التكوين

دعمت البركة أقطار السماء

وغطى الزرع والعشب وجه الأرض

انكي إله الغمر ، انكي الملك

انكي الرب الذي يقرر المصائر

بنى بيته من فضة ولازورد

فضه ولازورد كأنها النور الخالق

حيث استقر هناك في الأعماق

مصادر هذه الحلقة:

-المدن الأولى- الجزء الأول (ما بين النهرين) – غولايف- ترجمة طارق معصراني-دار التقدم 1989 موسكو

قاموس الآلهة والأساطير.
مغامرة العقل الآولى- فراس السواح
الفكر الشرقي القديم-جون كولر- ترجمة كامل يوسف حسين- سلسلة عالم المعرفة
-دوموزي (طاووسي ملك) بحث في جذور الديانة الكردية القديمة- مرشد اليوسف
يتبع
التعليقات
- 24479826 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima