لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/01/2015  -  11:06:50 AM
نشاطات الفيلية
الإنتخابات ومجزرة خانقين من المسؤول؟
بمناسبة مرور الذكرى الثالثة على وفاة تشمال عبد علي مولائي الحيدري
أهمية الإعلام والجهد الفيلي المبعثر
للقضية بقية .... أنهم الكورد الفيليون
هل ستجد قضية الكورد الفيليين حلاً لها في ( العراق الجديد) ؟
ما الذي يدفع بعض الكتاب والمثقفين لمساندة الفيليين في محنتهم؟
وزارة ترعى شؤون الكورد الفيليين استحقاق مغيب ومطلب جماهيري
ما مصير الكورد خارج الإقليم في حال إعلان دولة كوردستان
لقاء منبر الإعلام الفيلي مع الإعلامية زينب مراد سهراب
لقاء منبر الإعلام الفيلي بالنائب سردار عبدالله
لقاء منبر الإعلام الفيلي مع الكاتب والإعلامي علي حسين غلام
في توافق المثقفين يكون السبيل الى التوحد سالكاً دون معوقات أو موانع فكرية وعقائدية
صادق المولائي
السبت 26/05/2012
اجرى الحوار/ صادق المولائي مسؤول فريق عمل منبر الإعلام الفيلي

دأب منبر الإعلام الفيلي على اجراء اللقاءات والحوارات مع مختلف الشخصيات الفيلية حول الشأن الفيلي وما يرافقه من مشكلات عديدة ربما بعض منها اصبحت مزمنة بسبب الصراعات السياسية التي تدور رحاها منذ سقوط النظام المباد حتى يومنا هذا، والتي انعكست سلبا بالدرجة الاولى على الكورد الفيليين ووجودهم التاريخي وحقوقهم السياسية والطبيعية والانسانية ومصالحهم واعمالهم التي باتت مهددة وغير مستقرة. لذا ادارة المنبر ترى ان هناك ضرورة لاجراء المقابلات والحوارات بغية طرح الافكار والملاحظات والاراء من مختلف التوجهات لاتاحة الفرصة لها في التلاقح والتقارب من اجل المصلحة العامة للفيليين كشعب او كمكون او كشريحة. يسر منبر الاعلام الفيلي ان يلتقي هذه المرة في حوار مع الكاتب والاعلامي (علي حسين غلام علي حداد) الذي ولد في (15/9/1955) في منطقة (الدهانة) احد احياء منطقة شارع الكفاح في العاصمة بغداد، فهو متزوج وله خمسة أبناء، حاصل على شهادة البكلوريوس في الإعلام، كما ان مهنته موظف في وزارة الهجرة والمهجرين، اما عن نشاطاته السياسية فهو عضو في الهيئة العليا للمؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين، وجهنا له هذه الاسئلة، اجابنا مشكورا:


س // على مدى اكثر من أربعة عقود والفيليون يعانون من كم كبير من المشكلات، العهد الجديد لم يسع بجدية لحسم تلك المشكلات وحلها هذا حسب ما يراه الكثير، ملفهم يعاني من ضغوطات قومية ومذهبية وجغرافية وسياسية واجتماعية، برأيكم كم قطع من الأشواط، وكم بقية له حسب الاوضاع الحالية؟


ج // في الحقيقة مازالت الحقوق المادية والمعنوية والأستحقاقات الوطنية الفيلية تراوح في مكانها، فلقد تمادى الجلادون الشوفينيون في العهود السابقة المظلمة الى محاربة الفيلية بشكل علني وتعسفي سافر وتم معاملتهم كمواطنين من الدرجة الثانية أو أدنى، ووضعوا سداً من الحقد الأعمى على حقوقهم وحرياتهم الفكرية والعقائدية، وكبلوا بقيود العبودية تطلعاتهم وأمنياتهم، وزرعوا الدمعة في عيون الأمهات والآباء والشيوخ والأطفال الذين تحول طعم طفولتهم حنظلاً وأغتالوا أحلامهم البريئة في مهدها، وغيبوا الشباب والرجال في غياهب السجون والمقابر الجماعية أو في التجارب الكيمياوية وألبسوا حياة ذويهم السواد والحزن. أما بعد السقوط فأن ظاهرة التهميش والتغييب أصبحت سمة مستديمة أسستها كل القوى السياسية دون إستثناء مع المكون الفيلي، وتغاضى وتنصل أخوة الدم وأصدقاء الأمس ورفاق الدرب عن مسؤولياتهم وتعهداتهم التي قطعوها على أنفسهم لإنصاف الفيليين وفق العدالة التعويضية وإعادة الحقوق المادية والمعنوية المغتصبة وتفعيل الإستحقاقات الوطنية وفق الشراكة الوطنية، وفيما يخص المشكلات فنستطيع القول إن بعض المشاكل قد تم حلها خاصة ما يتعلق بالمستمسكات الثبوتية للذين أسقطت عنهم الجنسية حيث تم رفع الترقين والتجميد عن السجلات المسفرين وإعادة منحهم هوية الأحوال المدنية ومن ثم الشهادة الجنسية، وبقيت مشاكل تسجيل المغيبين كشهداء والموقوفين أو المحتجزين الذين لم تصدر أحكام بحقهم وتسجيلهم كسجناء سياسيين، إضافة الى مشاكل النزاعات الملكية وكيفية تعويض أو أعادة المتلكات لأصحابها الشرعيين، وكل هذه الأمور تحتاج الى تشريعات وقوانين يجب أن تصدر من مجلس النواب، وعزاءنا الأكبر لا يوجد من يمثلنا فيه فسنبقى تحت وصاية وتبعية القوى المهيمنة على الساحة.
إن الدروس والعبر والتجارب الغزيرة التي مر بها المجتمع الفيلي لم تجدي نفعاً في إستنهاض روح العمل الجماعي والتفكير العقلائي مما ولد إحباطا في النفوس وشعوراً بفقدان الأمل بالتوحد، ليبقى التشتت والتمزق والتباعد عناوين تلازم الفيليين وللأسف أصبح هذا هو قدرهم، وكذلك إصرار البعض على خلق الخلافات وتجذير الأختلافات بمفهومي القومية والمذهبية وفي بعض الأحيان يصل الأمر الى التطرف والتعصب هو جدل عقيم مميت وهو الأكثر ألماً وضراراً على النسيج الفيلي إضافة الى ضيق الأفق والأزدواجية لدى البعض كلها أسباب أوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم من هوة وفجوة وضعف في العلاقات والأواصر الإجتماعية الفيلية، وعليه يجب إيجاد صيغة توافقية للتزواج بين هذين المفهومين وفق رؤية وثقافة وفلسفة جديدة، أتأمل من المثقفين تبني ذلك فهو الطريق الوحيد للخروج من عنق الزجاجة الفيلية، ففي توافق المثقفين يكون السبيل الى التوحد سالكاً دون معوقات أو موانع فكرية وعقائدية فضلاً عن قدرتهم على إقناع الجمهور الفيلي بالمشروع الوحدوي وتحقيق ما نصبوا إليه من طموحات ورغبات وكذلك تذليل المشاكل والمعوقات وإعادة الحقوق والمستحقات الوطنية.


س // لقد مزقنا الذين يدعون انهم يمثلون الكورد الفيلية، الذين يعيشون على أوجاعنا ويغتنون على حساب قضيتنا ودماء شهداءنا، الى اي حد يمكنك ان تحمل الكورد الفيلية مسؤولية استغلالهم، وما مدى الاستعداد الذي تجده لديهم لإنقاذ قضيتهم من مخالب الممثلين غير الشرعيين؟

ج // لقد أعتدنا رؤية مثل هؤلاء وهم يركبون موجة المد الفوضوي، وقد دخلوا من أبواب شتى وهم يتقمصون شخصية ومزايا المواطن الفيلي المخلص صاحب قضية وطنية مقدسة، وأستطاعوا أن يسرقوا ويستولوا على المناصب والمواقع في صدفة عمياء، بعد أن إنشغل الجميع في ترتيب الأوراق السياسية والبيت الفيلي وهم يعيشون حالة الثمالة من نشوة الفرح بسقوط الطاغية وإنجلاء الكابوس الجاثم على صدورهم وبزوغ شمس الحرية ليخلعوا ثوب الخوف ويلبسوا لباس الحرية، إلا أن طيبة قلوبهم وحسن نواياهم وحداثة التجربة جعلتهم غير مبالين لمن يحصد ثمار التضحيات والمعاناة، وكان همهم الأساسي عراق جديد ديمقراطي تعددي له مؤسسات دستورية تعزز العدالة لإنصاف المظلومين وإعادة حقوقهم المشروعة لهم، وبعد أن أستيقظوا من هذا الحلم وأستفاقوا من الغفلة وجدوا سفينتهم تغرق في بحر المصالح الشخصية والفئوية والجهوية بعد أن تركها الإنتهازيون والمنتفعون ليرسوا على ضفاف المنافع والربحية ويؤسسوا قواعدهم أسسها دعائم وركائز لا أخلاقية تجعلهم دائما في صادرة المواقع والمناصب وفي طليعة المنتفيعين مالاً وجاهً.
من وجهة نظري سيبقى الحال على ماهو دون تغيير!!! طالما بقينا في حالة الشتات والتمزق غير مكترثين لما يجري حولنا ولا توجد دوافع ذاتية يتبنها المثقفون في سبيل تغيير المشهد وتغير المعادلة، وستبقى القوى السياسية تُتاجر بقضيتنا ويتمادون في إقصاءنا وتهميشنا والأستحواذ على كل المكاسب والأستحقاقات بدلاً من أصحابها الشرعيين، لذلك فأن عملية إنقاذ الوضع الفيلي يتمثل في دخول البيت الفيلي الموحد وإنهاء مسرحية الشتات وتوعية الجمهور على ثقافة العمل الجمعي بعقلية جدلية وسلوك حواري للوصول الى صيغة توافقية لأدارة شؤون المجتمع ووضع كوابح ومصدات وآليات ومعاييرلإختيار الشخصيات المؤهلة في التصدي للمشروع السياسي والتي تأخذ بنظر الأعتبار المصالح العليا للفيلية وإنتزاع الحقوق المسلوبة والمشاركة الحقيقية في إدارة مؤسسات الدولة وفق مبدأ الشراكة الوطنية، وتوضيح الصورة الناصعة والحقيقية لأصالة المجتمع الفيلي وقدراته وطاقاته بل وحتى إمكانية قيادة البلد لِمَ ما نمتلك من خزين لشخصيات مؤهلة لهذه المنصاب وموجدة في كل مفاصل الدولة.


س // بين فترة واخرى تظهر لدى بعض الكورد الفيليين الرغبة في تأسيس كتلة او كيان سياسي، بينما هناك عدة كيانات أعلنت عن نفسها وبرامجها، ما الفائدة المرجوة من زيادة عدد الكيانات، والى أي حد يمكن لها أن تساهم في حل مشكلات الفيليين، وهل يمكن لكيان اليوم ان ينال رضا وقبل غالبية الفيليين، وكيف يمكن ان يجد لنفسه مكانا وسط هذه الصراعات؟


ج // عند قرأة متفحصة للمشهد الفيلي بعد السقوط نرى إن الدكاكين السياسية التي تشكلت بشكل عشوائي من قبل من هب ودب، قد لعبت دوراً سلبياً في تردي الوضع السياسي والإجتماعي الفيلي وإضعافه للمستوى الذي نحو عليه الآن، وبلا شك إن القوى التي وقفت وراء الكثير من هذه الكيانات الورقية بدعمها مادياً ومعنوياً (ليس لسواد عيون الفيلية) إنما من أجل هدف مبيت هو ترهيل الثوب السياسي الفيلي بحيث يصبح فضفاضاً يتمزق عندما تتلاعب به رياح التخندقات والتحالفات والتغييرات السياسية وأهم من كل ذلك مصالح هذه القوى، وهي إحدى الأسباب الرئيسية التي أدت الى الشتات والتباعد إضافة الى تقسيم الشارع الفيلي الى ميولات وإتجاهات مختلفة ومتناحرة في بعض الأحيان، ليصبح الفيلي في حيرة من أمره لمن ينتمي أو يتبع ولمن يقدم الولاء والنصرة، ناهيك عن التشويش الذهني والأضطراب الفكري الذي صاحبه وجعله لايستطيع في بلورة رؤية واضحة والعمل لترتيب البيت الفيلي وتطويره بما يتناسب وتحديات المرحلة الحالية والتي تحتاج الى تكاتف الجهود والطاقات الإستثنائية في سبيل التعاطي مع الأزمات بما يتلائم وإسترايجية المنهج الفيلي ومصالحه العليا. ومن هنا إن التطلع الى تشكيل كيان سياسي مستقل في الوقت الحالي سيواجه معوقات وصعوبات كبيرة أولها مادياً ومعنوياً وهي الركيزة الأساسية لديمومة هذا الكيان، وكذلك التواجد على الساحة السياسية ليس بالأمر الهين والسهل فهي تحتاج الى علاقات خاصة مع كل القوى والشخصيات التي تمتلك القرار ولها تأثير في الساحة السياسية، ولا ننسى التزاحم والتصارع بين القوى الكبيرة للسيطرة على العملية والمشهد السياسي وبالتالي عدم مبالاة هذه القوى بالشأن الفيلي وإنخفاض مستوى الحرص والدعم لهذا الكيان الى نقطة الصفر إن لم يكن أدنى، إضافة الى الحاجة لمدة زمنية طويلة ربما لدورتين أو أكثر حسب قناعتي لتكوين قاعدة جماهيرية يعتد بها ويمكن الإستناد عليها للضغط بأتجاهات مختلفة من أجل الوصول الى الأهداف المرسومة والمكاسب والأستحقاقات الوطنية ودخول معترك الإنتخابات لتأمين الفوز بالمقاعد النيابية، أي بمعنى آخر وأدق يجب تأجيل هذه الفكرة الى ظروف زمانية ملائمة تتوفر الشروط الواقعية والمنطقية لتشكيل هذا الكيان، وعلينا الآن أن ندعم ونتواصل مع الكيانات والقوى الموجودة في الساحة والتي لها تواجد سياسي ومعروفة من قبل القوى السياسية الأخرى بالرغم من كل المآخذ وعلى علاتها، لغرض إكمال المشوار والتفاعل معها لتقييم عملها والدفع بتطوير الإيجابيات نحو الأفضل ومعالجة السلبيات وتقديم آليات تتناسب والمرحلة الحالية وإيجاد طرق مناسبة وبديلة للحراك السياسي والأجتماعي والتي تتوافق مع المصالح العليا للفيلية، لإنها أفضل وسيلة في الوقت الحاضر على الأقل في الوقت الجاضر لتحقيق أولى الخطوات اللازمة لتوحيد الصف الفيلي والتواجد في كافة الأصعدة والمحافل التي تسهم في تحقيق طموحات وآمال الجماهير. وإما العودة الى المربع الاول وكما يقول المثل (ضاع الخيط والعصفور).


س // البعض يتهم اغلب وسائل الاعلام في العراق ان كان في المركز او في اقليم كوردستان بانه منكب على خدمة الأحزاب والدعاية لها ولقياداتها وتمجيد بهم، هل يمكن لهذه الحالة ان تولد القطيعة مرة اخرى مابين الحكومة والمواطن، وهل ترونه سببا كافيا يدفع المواطن لتحرك باتجاه التغيير؟


ج // إضحى الإعلام مؤسسة حيوية وركيزة أساسية في بناء وتطور الدول والمجتمعات بل بات يعد من الركائز والقواعد الأساسية الدالة على مستوى الثقافة والتطور الفكري للشعوب، خصوصاً بعد التطور المذهل في أدواته ووسائله الكثيرة ذات تقنيات تكنلوجية متطورة تواكب التقدم والحداثة الحاصل في العالم، حيث أصبح الإعلام سلاحا ذو حدين، فبالإضافة الى دوره الفعال في تنمية المجتمع أصبح الحد الثاني المنحرف المزيف الذي يؤدي غايات غير نبيلة أو أهداف غير مشروعة أو دور المخادع المؤثر في المتلقي في سبيل تغيير الإنتماء والميول والسلوك بأتجاه معاكس لإرادته قبل التأثير. للإعلام قدرة كبيرة في أن يكون شريكاً أساسياً لبلورة أرائنا ومواقفنا أزاء الأمور والأحداث السياسية والإجتماعية والفكرية والثقافية وغيرها، ولذلك إتجهت الماكنة السياسية الى تخصيص أموال طائلة لتسيس الإعلام المقروء والمرئي والمسموع وإستقطاب المثقفين والكفاءات والكوادر والأكاديمين والأعلاميين للترويج عن أيدولوجيتها وأهدافها ومشاريعها وصناعة رأي عام للتأثير والسيطرة على عقول وعواطف الجماهير من أجل إستقطابها والحصول على تأييدها في كافة المجالات وعلى كافة الأصعدة، واليوم نعيش حالة مأساوية لعدم وجود الإعلام المستقل الذي يحتاج الى أموال طائلة لديمومتها وأستمرارها للبقاء في الساحة الأعلامية والدفاع عن الجماهير وخدمتها والمعبر الحقيقي والصادق عن طموحاتها وتطلعاتها فضلاً عن تصحيح المسارات الخاطئة وكشف المستور والفساد والمفسدين والصفقات المشبوهة التي تجري في الدهاليز المظلمة وفضح الإتفاقات السرية التي تجري في الكواليس وتطبخ في المطابخ السياسية بعيداً عن أنظار ومسامع المواطنيين، فلا عجب من أن نرى كل الأعلام الموجود على الساحة خاضعة للرقابة ومسيس وغير نزيه يعمل على صياغة ما يراد منها خدمة لوجهات نظر أو موقف الرقيب، فهذا الاعلام يعمل على نشر وبث الأخبار والمنكفات والصراعات السياسية والمعلومات الكاذبة والتي تتماشى مع الأهداف المرسومة سلفاً، وحتى في صنع الأحداث وتأزيم المواقف وتزوير الحقائق وتحوير الوقائع وتشويه الصور في سبيل تضليل الرأي العام وفق سياسة وتوجهات القوى المالكة لهذه المؤسسات الإعلامية لإغراض التسقيط السياسي أو مشروعها السياسي، ويبقى الجمهور المسكين الضحية في كل الأحوال، وعلى هذا الجمهور والمتابع تقع مسؤولية تحليل الأحداث والأزمات السياسية بواقعية وحيادية وبوعي داخلي مؤطر بالعقلانية ضمن مفاهيم وطنية وتبّني الحوار والنقاش للوصول الى الحقيقة ووضع النقاط على الحروف وتسمية الأشياء بمسمياتها.
التعليقات
- 24478815 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima