لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/01/2015  -  11:06:50 AM
بيستون
الكورد الفيليين والمعادلة الخبيثة ....
الاخوان المسلمين وفشل الرئيس المصري
معاناة امة وغباء السياسيين ,,,,,,
الكورد الفيلية وحقهم المشروع
الكورد الفيلية بين الحقوق والواجبات
الكورد الفيلية وصمت شعب
الكورد الفيلية أسئلة وأنتظار
اصحاب القرار بين العتاب والمواجهة ,,
الكورد الفيلية معاناة اللاهوية ....
الكورد الفيلية وجمهورية الوعود ,,,,,,
هيهات منا الذلة ،،،،
يوسف العراقي
الثلاثاء 12/11/2013
ان تصويت البرلمان العراقي على قانون الانتخابات والذي تم تمريره يوم الاثنين 04-11-2013 لوصمة عار على جبين جميع الاحزاب العراقية عرباً وكورداً وممثليهم في البرلمان العراقي ووزرائهم في الحكومة والتي اصبحوا لايعرفون معنى الخجل حيث تضمن تحديد مقاعد الكوتا بثمانية مقاعد تتوزع على خمسة مقاعد للمسيحيين ومقعد واحد لكل من الشبك والصائبة والايزيديين"، ونسيان بل تناسي المكون العراقي الفيلي الشريف الذي لم تلطخ ايديهم بدم العراقيين ولهم تاريخ مشرف في الوقوف بوجه الطغاة والظالمين .

ان هذا القانون الغير مشرف والذي طبخته الايدي القذرة والتي تتلاعب بمقدرات هذا الشعب المظلوم ومنهم المكون العراقي الفيلي الشريف لايمكن قبوله بأي شكل من الاشكال ويعتبر مهزلة تضاف الى بقية المهازل والوعود التي قطعتها على نفسها هذه الاحزاب بأسم الوطن والشعب والديمقراطية وبأسم العراق .

بالرغم من ان التحالف الكوردستاني والسيد مسعود البارزاني كان قد طالب بحصة للأقليات على النحو الآتي ، خمسة مقاعد للأزيديين وثلاثة للأكراد الفيليين ومقعد واحد لكل من الأرمن والصابئة والشبك» حيث قال النائب عن «الكردستاني» ازاد أبو بكر لـ «الحياة» إن كتلته «اجتمعت مع رئيس الإقليم مسعود بازراني وناقشت معه موضوع قانون الانتخابات، وتقرر تشكيل لجنة من نواب التحالف الكردستاني للتفاوض مع باقي كتل البرلمان العراقي بشأن الملاحظات والمطالبات الكردية». وأشار أبو بكر إلى أن المطالب الكردية لا تزال قائمة، وهي أن «يتم احتساب المقاعد التعويضية وفقاً لعدد أصوات الناخبين وليس بحسب المقاعد التي حصلت عليها القوائم، وأن يكون العراق دائرة انتخابية واحدة. كما طالبت بحصة للأقليات على النحو الآتي، خمسة مقاعد للأزيديين وثلاثة للأكراد الفيليين ومقعد واحد لكل من الأرمن والصابئة والشبك» ، اذن لماذا تخلى التحالف الكوردستاني عن هذه المطالب التي تبناها السيد مسعود البارزاني وكيف تمت المساومة على هذه المطالب والتي راح ضحيتها المكون العراقي الفيلي ، وما هي الاسباب التي دعت التحالف الى التنازل عن هذه المطالب ؟ ، هذه الاسءلة وغيرها تبحث عن اجابات صريحة من التحالف الكوردستاني خاصة ولايمكن التهرب هذه المرة ووضع التبريرات والغير منطقية والغير معقولة .

ان كان التحالف الكوردستاني ليس بالمستوى الذي يمكنه ان يكون فاعلاً ومؤثراً في وضع الحلول وليس بالمستوى المطلوب للمطالبة بحقوقنا فما عليه الا ان يسحب يده من قضية الكورد الفيليين ولا يتعامل مع هذا المكون بوجهين لان ذلك يسيء لنا ككورد فيليين ولتاريخ الحركة الكوردية والزعيم الخالد الملا مصطفى البارزاني الذي اوصى بالاهتمام بهذا المكون الفاعل والمؤثر ، وعلى التحالف الكوردستاني ايضاً ان يضع حداً لهذه المهزلة وان يكون له موقف محدد من قضيتنا ، ان كنا كورد فعلى حكومة الاقليم وبدون اية منة علينا ان يكون لنا ممثلين في حكومة الاقليم اولاً وبعدها ان يكون لنا ممثلين في البرلمان العراقي حالنا حال بقية الاقليات والا دعونا نحن نقرر ما نريده ولا تلعبوا لعبة الضغط على هذا الطرف او ذاك والايام القادمة هي التي ستقرر موقفنا الموحد من هذه المسألة .

لقد تبقى للكورد الفيليين الان موقفاً موحداً وشجاعاً للوقوف بوجه هذه الاحزاب التي تسمي نفسها عراقية عربية كانت ام كوردية لانه طفل الكيل ولايمكن السكوت اكثر من هذا لتستمر المهازل كل يوم وبأسماء مختلفة ، وعلى الكورد الفيليين المنخرطين في جميع الاحزاب العراقية مذهبية كانت ام قومية ام علمانية ان يجمدوا عضويتهم او الانسحاب من هذه الاحزاب المسماة العراقية الغير مشرفة ولا يكونوا تابعين بل من واضعي الحلول والنزول الى الساحة السياسية بقوة والوقوف بوجههم وان يلتفتوا لقضيتهم الرئيسية لأسترجاع الحقوق المسلوبة.

واخيراً يجب علينا ان نقف وقفة رجل واحد لصد جميع المؤامرات الدنيئة والخبيثة لطمس هويتنا الفيلية المشرفة وان نعلن من الان عدم مشاركتنا في الانتخابات القادمة وبشرط ان يكون هناك من يمثلنا كحزب او كمكون فيلي عراقي مستقل حينها سنشارك لانتخاب ممثلينا الشرعيين بعيداً عن الانتهازيين والتابعين والاذلاء .


بقلم

يوسف العراقي

السويد
التعليقات
- 24119387 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima